الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بداوة 5 نجوم

رمزي الغزوي

الخميس 30 أيار / مايو 2019.
عدد المقالات: 1940

لن أتكلم عن مسلسل باب الحارة في جزئه العاشر، ليس لأن ضرب الميت حرام فقط، بل لأننا نعرف أنه إذا لم يكن لديك شيء تقوله، فقد تستطيع أن تنجز جزءاً حادي عشر وثاني عشر إلى الجزء العشرين جزء من أي مسلسل يدور حول نفسه كثور الساقية.
الملاحظة الخفية في الدارما الرمضانية لهذا العام، وخصوصاً المحلية أنها تنتهج نهج المسابقات السطحية التي تحاول بسخف أن تستحلب وتستجدي رضا الجمهور وتتسوله، ناسية أنها تستهتر بعقولنا وثقافتنا ومعرفتنا.
يبدو أن كثيرا من هذه المسلسلات لا تنطلق إلا من فكرة قديمة تتجدد وهي: (الجمهور عاوز كده)، ولهذا فنحن لم نبق في مكاننا، ندور حول أنفسنا، بل انحدرنا فنيا وثقافياً إلى الحضيض بدركاته الدنيا.
في الأدب عموماً وفي الدراما خصوصاً، عليك أن (تكذب بصدق)، أي أن تكون مقنعاً دائماً. فأهم شيء في السينما والرواية والقصة والمسلسل هو عنصر الإقناعية، فهي العمود الفقري للعمل الفني. فعلينا كمشاهدين ألا نشك للحظة واحدة، أننا أمام تمثيل وممثلين، وإلا انقطع بنا خيط المتعة. فالدراما الحقيقة علينا ألا نفرقها عن الحقيقة، بكل تجلياتها وبساطتها وعدم افتعالها. فإذا ما تسلل إليك شعور بأن ما تشاهده تمثيل؛ فسيفقد الفن معناه وفحواه ورسالته.
يثيرني في المسلسلات البدوية الجديدة المكياج الصارخ للممثلات وتسريحات الشعر. فالممثلة التي تصحو من نومها لا ينبغى لها أن تدوزن مكياجها، فهو تمام التمام لا يحتاج ضبطا. وهالتني الأزياء الجديدة النظيفة البراقة، وكأننا في عرض فندقي. وهالني الترف المبالغ فيه في الأثاث والعناية به. فمنذ متى يجلس البدوي على فراش عال. هذه ليس حياة بداوية ابدا. أو أنها تمثل (بداوة 5 نجوم). فلم يبق إلا أن تستخدم الممثلة (أيفون x) أو تقود سيارة (تسلا اس) بدلا من الناقة، مع (بوتكس) طافح ينفخ الشفتين بفجاجة، ويفلطح تفاحة الخدين.
هذه المسلسلات تفتقد إلى البداوة بروحها الحقيقة الناصعة. البداوية لسيت قصة حب ساذجة، بلا أساس وبدون منطقية، ودون خط درامي متين. بل ما ندركه أننا أمام ممثلين يممثلون فقط. وهنا انتكاسة فنية لا يجبرها هذا المكياج الجميل اللافت، ولا الشعر المهفهف، ولا نقش حناء اليدين.
في سبعينات وثمانينات القرن الماضي بدأ الأردن يعزف على اللون البدوي بقوة. ووجد سوقاً رائجة في دول الخليج وبعض البلاد العربية الأخرى. لكن الكسل والنمطية سيطرت على بعض مخرجينا وممثلينا وشركات إنتاجنا، فظلت حالنا تراوح مكانها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش