الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هناك !

تم نشره في الاثنين 27 أيار / مايو 2019. 01:00 صباحاً

  ماجد شاهين

هناك ، لا تدلّ إلى مكان ٍ أو إشارة أو ظرف ٍ ، وحسب ، بل فيها الكثير والعميق من المعنى !
فحين أقول أنّني كنت هناك و تظهر في المفردة لهفة أو بهجة القول ، فالأمر يعني أن ّ الــ  « هناك « تقول أن ّ القلب يرقص من دهشة الابتهاج أو من شدة اللهفة  !
و كثيرا ً ما يقول المرء ، في لحظة تجل ّ ٍ أو سهو ٍ أو وجد ٍ : كنت ُ هناك !
و  « هناك «  تؤشّر أو قد تؤشـّر إلى ما نصنّفه ، في الأغلب ، بالمكان خارج السياق أو بالانشغال في ما وراء الأوقات أو بما يمكن  القول أنه : غوص ٌ في ما يخص ّ الروح أو الذهن !
و يمكن لنا أن نرمي سؤالا ً في الطريق أو في الكتابة أو في دفاتر الذين يقرؤون و السؤال : هل لكلّ واحد ٍ منّـا « هناك « يخصـّه ؟
فـــَ هناك تدل ّ إلى مطرح ٍ ،
و تدل ّ إلى ذاكرة ٍ ،
و تدل ّ إلى شبّاك هجرته الرائحة ، أو إلى نافذة ٍ مَشوقة ٍ ،
و تدل ّ إلى حلم ٍ ،
و تدل ّ إلى « سفر ٍ في المكان و قراءة في دفاتر الهوى !  « 
..
« هناك «  تعني أوّل الفاكهة والأشياء والضحكات ، وقد تعني آخرها .. لكنها مفاصل حاسمة في السيرة والسرد و رقّة العينين و دفاتر الهوى والهواء .
« هناك « ، عدا عن ظرفيّتها و إشارتها و وجودها ، فإنّها تحملنا إلى حيث جوهر الأسئلة والمسألة و إلى  « ليمونة ٍ ما يبست بعد ُ « أو إلى فاكهة في انتظارنا أو إلى حكاية لم نصنع قفلتها بعد أو إلى « رغيف ٍ  نأى « !
..
هناك ليست سرّا ً أو لغزا ً أو ضربا ً في الوهم ومنه أو تحليقا ً في خيال الكلام أو « بهرجةً إضافيّة « فوق السطر  ، بل كانت الــ  « هناك « وستظل ّ عنوانا ً للمدى الذي تُحلّق فيه وإليه أحلامنا في العيش والحبّ وحتى في الوجع !
«  هناك   «  ولو كانت موجعة ، إلإّ  أنّها تُشبهنا ولا تغفل ملامحنا  !
« هناك «  تعني : أوقاتنا وحجارتنا وملاعب الصبا و أشجار باسقات و ما ينتظرنا من مراقد أخيرة !

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش