الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هيئة النزاهة ومكافحة الفساد وحملة لا للواسطة .. سندها نص شرعي وقانون يحاسب ويغرم

تم نشره في الأربعاء 22 أيار / مايو 2019. 12:54 صباحاً
أمان السائح


عندما يتم اصدار فتوى بحرمة الواسطة والمحسوبية، نصها « الواسطة التي تؤكل بها حقوق الاخرين وتعتدي على مبدأ العدالة والمساواة بين المواطنين، هي شكل من اشكال الفساد ولون من الوان الظلم الاجتماعي الذي حرمه الله عز وجل « فان ذلك يجب ان يكون رافدا ومحركا لكل دواخلنا وشخصياتنا، ومؤسساتنا، لأن نقول لا للواسطة ونعم لضبط سلوكياتنا، والخروج عن نمطيتنا القاتلة التي تسكننا جميعا من واسطة ومحسوبية وتدخل لغايات شخصية ومنفعية ..
هيئة النزاهة ومكافحة الفساد، اطلقت صرختها وقالت نعم للبدء بعلنية بحملة لمكافحة هذه السلوكيات بشتى الاشكال وترويض النفس والبشر، والدعوة الحقيقية لضبط النفس والرجوع للنص الديني الذي تبعه الان نص قانوني يجرم من يمارس مثل تلك السوكيات .
الهيئة استندت في حملتها التي بدأت لكنها لن تتوقف عند وقت معين وفقا لمصادر في الهيئة الى احكام قضائية وفقا لهيئة النزاهة ومكافحة الفساد عبر صفحتها الرسمية على « الفيس بوك « بحق كل من يثبت تورطه بالواسطة او المحسوبية بدفع غرامة من 500 الى 5000 الاف دينار،وهو الرادع الذي لا بد سيكون ضابطا فعليا لاية محاولات للتدخل وللواسطة والمحسوبية في اي من مؤسسات الدولة، ومدارسنا وجامعاتنا .
حملة توعوية هامة وغير مسبوقة تطلقها هيئة النزاهة ومكافحة الفساد ستجوب كل المؤسسات، وستدق ابواب المدارس والجامعات، والموظفين، عبر رسائل توعوية ومحاضرات وومضات تلفزيونية واذاعية :
«اخي المواطن .. اخي الموظف .. يعاقب بالحبس مدة لا تقل عن اربعة اشهر او بغرامة من خمسمائة الى خمسة الاف دينار»،
شعارات مدروسة وهامة ودقيقة اطلقتها الهيئة لمحاربة هذه الحالة المجتمعية المتجذرة التي يمارسها من استطاع الى ذلك سبيلا، وشعارات «حافظ على حقوقك وساهم في محاربة هذه الافة .
وعلى الموظف والمواطن، ان تكون عيونهم مفتوحة، فمن يرى تلك الظاهرة، عليه ان يعلم اصحاب القرار، وعليه ان يقول كلمته ليحافظ على حقه، فالقنوات ووفقا لحملة الهيئة اصبحت مفتوحة، ومباحة ومشروعة بآن واحد.
 الحملة بدأت بدق الابواب عبر بث رسائل اذاعية وتلفزيونية، توضح خطورة الظاهرة التي سكنت في نسيجنا الاجتماعي، واصبحت احد طقوسه الدائمة، الحملة ستدق كل الابواب، وستعلن صرخة واضحة بأننا سنحاول ان ننتصر على انسفنا، ونقتلع الفساد من دواخلنا جميعا، لنضعه امام بوابة السلطة لنحاسب جميعنا، ويحاسب من يتجاوز حق غيره من اجله، او لصالح ابنه، فالاحقية والاولوية، لصاحب الحق والكفاءة، والدور، والترتيب
هيئة النزاهة ومكافحة الفساد،علينا جيمعا ان نقف سندا لها لتكون صديقة للمواطن، صديقة للحق، وصديقة لمن اغتيل حقه، واستطاعت خلال الفترة الماضية ان تثبت ذلك، وان تقترب من حق المواطن بامتياز .
الحملة توعية للموظف، والمواطن والشعب باكمله، فالطريق متاحة للاصلاح، ولتغيير ذاكرتنا المسكونة بالواسطة، وان طبقت الحالة على الجميع، فالهيئة تقول ان « سلاحي المواطن، وان محاربة الفساد شراكة وللمواطن الدور الاكبر فيها « فان طبقنا ذلك  فنحن بلا شك بالف خير.
فهل تنتصر الهيئة لدورها العظيم، وهل ستصلح ما افسده الدهر في عقولنا، وهل سيكون المواطن شريكا حقيقيا من اجل الاصلاح وتغليب مصلحة الوطن وسمعته على اية عقبات شخصية.
دعوة للجميع ان يكون على قدر اهمية تلك الحملة، ويبدأ بنفسه، ويقدم شكوى ان وجد ما يعيق العدالة، وان يقرر ان يقول كلمته، وينجح الحملة بأمانة !!
هل تنجح الحملة التي تطلقها مؤسسة مثل الهيئة التي تحظى بثقة المواطن الاردني، وهل تجد هذا الصدى المأمول، وما هو قادمها من اجل فتح ملفات اكثر حساسية واهمية ..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش