الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عملية «حسن التموضع العسكرية» بعيد إدراج الحرس الثوري الإيراني على قوائم الإرهاب الدولية

تم نشره في الأربعاء 22 أيار / مايو 2019. 12:08 صباحاً
وسام شبيب

صيف 2018، احدى الدوائر الاستخباراتية التابعة للولايات المتحدة الامريكية ارسلت صورا لواشنطن تفيد بنقل صورايخ ايرانية عبر سفن تابعة لايران. انه الحرس الثوري الايراني والدي اسس عام 1979 بعيد الثورة الايرانية، بأمر من الخامنئي، توكل لهذا الجهاز الامني العمليات العسكرية الاستخبارتية في الداخل والخارج الايراني. ارتبط اسم هدا الجهاز لعقود خلت بعمليات عسكرية متنوعة سواء في ايران اوخارجها، وعلى الانظمة الدولية التحلي بصبر ايوب لجمع وتحليل المعلومات المتعلقة بسلوكيات هدا الجهاز. يجرم القانون الامريكي أي مواطن امريكي من التعامل مع هذا الجهاز والعقوبة تصل للسجن زهاء ال20 عاما.
مؤخرا قام افراد الحرس الثوري ايراني بعمليات استخبارتية وعسكرية شتى في الشرق الاوسط وامريكيا الاتينية. الحرس الثوري الايراني تجاوز الخطوط الحمراء كافة.مؤخرا ادرجت الولايات المتحدة الامريكية الحرس الثوري الايراني على قائمة المنظمات الارهابية. الحرس الثوري الايراني مسؤول عن برنامج ايران للصواريخ البالستية وبرنامجها النووي. لهذا الجهاز اذرعه سواء في العراق، لبنان، واليمن. المعلومات الاستخباراتية التي جعلت البيت الابيض يصعد تحذيراته هي تاكيدات مسؤولين امريكيين بان صواريخ ايرانية نقلت لسفن ايرانية في الخليج العربي.
اعتداءات اعضاء الحرس الثوري طالت المصالح الاقتصادية للمملكة العربية السعودية و الولايات المتحدة الامريكية و لم يعد من المقبول او المعقول السكوت عن اعتداءات اعضاء الحرس الثوري الايراني . الامن موحد. امن المملكة الاردنية الهاشمية هو من امن المملكة العربية السعودية و الحلفاء في الشرق الاوسط.
موقف المؤسسة الامنية الاردنية هو الدفاع وبشراسة عن عروبتنا امن الاردن هو امن المملكة العربية السعودية والحلفاء في الشرق الاوسط و هده الرؤية منبثقة من رؤية جلالة الملك عبد الله الثاني حيث أكد جلالة المللك عبد الثاني حرصه على إدامة التنسيق والتشاور بين الاردن والسعودية حول مختلف القضايا ذات الاهتمام المشترك، وبما يسهم في تعزيز منظومة العمل العربي المشترك، خصوصا في ظل الظروف الدقيقة التي تمر بها الأمة العربية، والتي تتطلب العمل معا في سبيل الحفاظ على مصالحها وخدمة قضاياها العادلة.
 دعا العاهل السعودي، الملك سلمان بن عبد العزيز، إلى عقد قمتين خليجية وعربية طارئتين. قالت الخارجية السعودية إن «العاهل السعودي يدعو لعقد قمتين خليجية وعربية طارئتين في 30 مايو لبحث الاعتداءات الأخيرة في السعودية والإمارات». أكد الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن الروابط الأخوية و العلاقات المصرية السعودية متنية واخوية وأن التحديات الراهنة المشتركة تفرض ضرورة التنسيق الوثيق من أجل مواجهة كافة التهديدات التي تستهدف الأمن القومي العربي والاستقرار الإقليمي.
 المخاوف الامنية نمت لدى الولايات المتحدة الامريكية بعيد ادراك الولايات المتحدة الامريكية بأن الحرس الثوري الايراني هو المسؤول عن هده الصواريخ وستستخدم هده الصواريخ ضد السفن الحربية والتجارية الامريكية في الشرق الاوسط. هده المعلومات الاستخباراتية موضوع نقاش حاد ما بين المؤسسة السياسية والعسكرية للولايات المتحدة الامريكية.
المعلومات الاستخباراتية اشارت بان ايران تعد العدة لضرب مصالح امريكية في الشرق الاوسط وهذه رؤية وزير الخارجية الامريكي مايك بومبيو ومستشار الامن القومي الامريكي جون بولتن. في حين اشار المحليين العسكريين والسياسين بان تحركات ايران ربما تكون دفاعية. من الجدير بالدكر بأن وزير الخارجية الامريكي «مايك بومبيو» وهو ضابط ومدير اسبق لوكالة الاستخبارات المركزية الامريكية، هذا الرجل له رؤيته السياسية المنبثقة من خلفية استخباراتية عسكرية.
تصاعدت وتيرة الاحداث، أمرت الولايات المتحدة الامريكية باجلاء جزئي لسفارة الولايات المتحدة في العراق وكردستان العراق. أكدت نانسي بولسي رئيسة مجلس النواب في الولايات المتحدة وزعيمة الديموقراطيين في مجلس النواب ان هده الخطوة مبالغ فيها وانه يتعين على الادارة الامريكية استشارة الكونغرس الامريكي قبيل اتخاد اي قرار. اكد مسؤلوون امريكان بان ايران ستواصل دعمها لاذرعها في الشرق الاوسط ولكن ايران ليست بصدد حرب حاليا.
بدات ايران فعليا بحشد قواتها بعيد قرار واشنطن بفرض عقوبات اقتصادية جديده على طهران ومنع دول اخرى من شراء النفط الايراني وادراج الحرس الثوري الايراني على قوائم الارهاب الدولية.
تم سحب قوات المانية وهولندية لقواعدهم في بغداد. مسؤلوون في وزارة الخارجية الاسبانية دعوا لتجنب اي تورط في نزاع مع ايران، بينما تواصل فرنسا وحلف شمال الاطلسي بالتدريبات العسكرية بالشكل المعتاد.
أرسلت الولايات المتحدة الأمريكية حاملة الطائرات «أبراهام لينكولن» إلى الشرق الأوسط كـ»رسالة» إلى إيران، وذلك في ظل حالة من التصعيد التي تشهدها منطقة الخليج. وصلت الخميس 9 مايو/آيار إلى منطقة الخليج مجموعة لينكولن البحرية العسكرية الأمريكية المكونة من حاملة الطائرات «يو إس إس أبراهام لينكولن»، وسفينة «يو إس إس ليتي جولف»، وسفينة «يو إس إس باينبريدغ»، وسفينة «يو إس إس نيتز» و»يو إس إس ماسون».وقالت القيادة المركزية الأمريكية، ، إن الهدف من إرسال حاملة الطائرات الأمريكية «ابراهام لينكولن» والقوة الضاربة المرافقة لها، إضافة إلى وجود قاذفات «بي 52» الأمريكية في قاعدة العديد في قطر، حماية المصالح الأمريكية ومصالح حلفاء أمريكا في المنطقة. مما تسبب في حالة ارباك لدى الشارع العراقي بان هنالك حربا تلوح بالأفق، العراق منهك من الحروب.
وان ازداد خطاب طهران العدائي ضد الولايات المتحدة الامريكية فهدا خطاب يندرج تحت خطاب الكراهية و هدا الخطاب للاستهلاك المحلي فقط. قال القائد العام للحرس الثوري الإيراني، حسن سلامي، ، إن بلاده قادرة على التفوق استخباراتيا على أمريكا، مشبها «النظام السياسي» في واشنطن بأبراج التجارة التي سقطت في هجمات «11 سبتمبر». ازداد التوتر مع ايران بعيد قرار ترمب الانسحاب من الاتفاق النووي الايراني لعام 2015 وفرض عقوبات اقتصادية جديدية على طهران، مما أضعف الاقتصاد الايراني بشكل سريع- بل اسرع مما هو متوقع. كشف تقرير صادر عن شركات تأمين نرويجية أن الحرس الثوري الإيراني «على الأرجح» سهل تنفيذ هجمات يوم الأحد 12.05.2019 على ناقلات نفط بينها، سفينتان سعوديتان قبالة ساحل إمارة الفجيرة في الإمارات.
لا يوجد دائرة عداء ما بين اي دولة من الدول الحليفة للملكة العربية السعودية وايران، كما لايوجد مسوغات لايران للتدخل بشؤون الدول العربية، خلاصة القول لا اعتقد بان ايران ستدخل بحرب مباشرة مع الولايات المتحدة الامريكية في الشرق الاوسط ولكن المخاوف هي نقل الخبرات العسكرية من الحرس الثوري الايراني للوكلاء الشيعة في الشرق الاوسط و على ايران بان تدرك كامل الادراك بان وكلاءها الشيعة سيجرونها نحو المزيد من العقوبات وعلى ايران النأي بنفسها عن التدخلات في الشرق الاوسط سواء في العراق أو لبنان أو اليمن وتحترم حسن الجوار مع المملكة العربية السعودية وحلفائها في الشرق الاوسط وأن تدخل بمفاوضات مباشرة مع الولايات المتحدة الامريكية بما يخص ملفها النووي.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش