الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بوليميا رمضان

رمزي الغزوي

الأربعاء 22 أيار / مايو 2019.
عدد المقالات: 1956

قد نتوافق بأن ثمة ديناً على هذه الأرض، لا يوجد به ملحدين على الإطلاق، أي ديناً يؤمن به الجميع ولا يكفره أحد: هو فن الطبخ الجيد، وأصحاب هذه النظرة، يقيسون رهافة الشعوب ورقيها بجودة وبفن طعامها الطعام كالموسيقى والرسم والشعر مؤشرات لرقي الأمم وتقدمها.  
في موازة من هذا ما زلت أرى أن الطبخ فن ذكوري، لم تستطع المرأة أن تبلغ فيه شأواً بعيداً، كما بلغ الرجل، وتؤيدني بذلك المشاهدات اليومية، فغالبية برامج الطعام التي تقدم على الفضائيات، هي لطهاة رجال. لكني مازلت أؤمن بالوقت نفسه، بأن الطعام الذي لا يؤنث لا يعول عليه. فكل طعام لا يكون فيه نفس أنثوي مفعم بالأنوثة ليس شهياً.  
أحياناً كثيرة أتمنى لو لم أدخل معترك الكتابة ووجعة الرأس، وأخمن أنه كان علي أن ألج عالم المطابخ من أوسع أبوابها، فهو عالم يطعم سمناً وعسلاً، وليس كالكتابة التي لا تطعم لا خبزاً ولا بصلاً، فكل كتاب الوطن العربي لا يبيعون كتباً بالحجم الذي يبيعه شيف شهير.
في طفولتي المشاغبة كنت طاهياً مميزاً ومبدعاً، فقد كنا نصنع عصائد الطين، ونشوي الجنادب والسحالي في علب السردين الفارغة، ثم نقدم مائدتنا لضيوفنا الوهميين الذين يعودون إلى خيالاتنا بلا أصابع؛ لفرط شهيتهم بالتهام طعامنا اللذيذ.
وبعيداً عن تسويق الأدب وتسويق الطعام، فستظل النظرة الفلسفية العليا تعد الجوع من أمهر طهاة الطعام على الإطلاق؛ لأن الجوع يقبل ويتقبل كل ما تلقيه إليه، حتى لو كان خبزاً وماء، ودعاة الجوع هؤلاء كانوا نسّاكاً، فانقرضوا مثلما أنقرضت الديناصورات، فهم يرون بأن الجوع سبب جمال الإنسان وظرافته.
يقول جلال الدين الرومي، شاعر الصوفية الأكبر، صاحب كتاب المثنوي: أن الخبز واللحم طين، فأقلل من أكلهما، حتى لا تبقى عالقاً بالأرض مثل الطين. فيا ترى في زمن الطين هذا الذي نحياه، كيف لنا أن لا نلتصق بالأرض ونتشبث بها، ونحن نلتهم كل هذا؟!.
فمع كثير من الأسف فنحن في هذه الأيام المباركة مصابون بمرض البوليميا، أي الإسراف الشديد بالأكل والنهم، ورغم أن ما نقذفه في الحاويات يفوق ما نأكله (60 % من نفاياتنا مواد عضوية أي بقايا طعام وشراب حسب تقرير سابقة لأمانة عمان). إلا أن جل دعاياتنا التلفزيونية للطعام والشراب وكل الفضائيات، تتسابق لتقديم برامج الطهي والطبخ: كيف نطبخ وننفخ؟!، كيف تشوي؟!، كيف نهرس؟. فالكل يريد أن يعلمنا الطبخ وضروبه وأشكاله وميزاته، ولكنهم أبداً لا يقولون كيف نأكل، وماذا نأكل، ومتى نأكل؟!.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش