الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البطاينة ينفي أنه لا يزال على رأس عمله في الإمارات

تم نشره في الخميس 16 أيار / مايو 2019. 12:51 صباحاً

 

عمان
عرض وزير العمل نضال البطاينة سيرته العملية وخبراته، عبر حسابه الشخصي على موقع التواصل الاجتماعي «فيسبوك»، نافيا من خلاله أنه لا يزال على رأس عمله في الإمارات أو أنه استغني عن خدماته.
وقال البطاينة في منشور له، أمس الأربعاء:»أؤكد ان المتاهات التي يسعى البعض الى إدخال الناس فيها عبر استخدام التشويه المتعمد، وتوظيف الشائعة في النيل من الشخص بصفته الشخصية والرسمية لن تقابل بالتسامح مع كل من يثبت تورطه فيها، لأنها ترقى الى مستوى الاعتداء المباشر على حقوق الآخرين وحياتهم العملية والشخصية، وتتسبب بهز الثقة، وهو ما لا يمكن التهاون فيه في دولة القانون».
وأضاف:»المعيار بيني وبين أي مواطن هو كفاءتي في خدمته والإنجاز في الأجندة المهمة التي أحملها».
وتابع:»ارتأيت هذا الأسلوب الذي يتناسب مع طبيعتي، ومن خلال صفحتي الشخصية في التعريف أكثر بنفسي ودحض أي شائعات أحاطت بشخصي، راجيا عدم الاقتضاب في حال النقل، وأعاهدكم على أن أكون دوما واثق الخطى غير مرتجف اليد، ومخلصا في خدمتكم». 
ومما جاء في منشوره:  أن تكون اردنيا ، يعني ألا تكون يوما إلا ملتحما بإيقاع الزمن لتصنع ذاتك المتقدمة التي ما قبلت ولن تقبل الا بالحضور المشرف والعطاء اللامحدود.
للأردن ما حمل الفؤاد، وللأردنيين قصة عشقهم النبيل لوطنهم التي لم تزدها الغربة الا قوة، ولم يزدها الحضور إلا رغبة في البناء .
إن التأسيس الفعلي للتقدم والتطور في كل مكان هو ميزتنا كأردنيين، و قلوبنا وعقولنا مرهونة لوطن قيادته مصدر إلهام وأهله رموز الوفاء والنبل، أهل موقف ثابت وجباه تتصبب وفاءا وانتماءا .
وكأردني تقلد منصبا، وأنتم فخره الأول، وكان قد تابع خلال الفترة الماضية ما تداوله البعض على وسائل التواصل الاجتماعي والالكتروني، اجدني بمحبة ورضا اقدم نفسي لأهلي بعد تقديمي لنفسي خلال 3 أشهر الماضية، أهلي الذين احمل معهم هم الوطن ومسؤولياته: فإنني نضال فيصل البطاينة الذي يحمل بكالوريوس الحقوق وماجستير مع مرتبة الشرف في إدارة الجودة، وعضو الفريق التنفيذي لإدارة الابتكار ضمن الاجندة الوطنية لدولة الامارات العربية المتحدة، كانت وظيفتي الأخيرة هي مديرا للتخطيط الاستراتيجي والأداء المؤسسي لدى مصرف الامارات العربية المتحدة المركزي، وجعلتني مؤهلاتي وخبراتي مقيما للتميز المؤسسي وخبيرا في نظم حوكمة الشركات، وأحد المشاركين في اعداد محاور رؤية الامارات 2021 وقائد لإعداد الخطط الاستراتيجية والاشراف على أدائها في 7 وزارات ومؤسسات حكومية، هذه الخبرات العلمية والعملية التي حزتها خلال عملي الذي امتد الى قرابة العشرين عاما جعلتني أحتل مكانة لائقة في بيئة عمل عربية كانت لنا نعم الداعم والمشجع، و كأردني مجتهد تعب على نفسه فإن الطموح الأول هو خدمة الأردن وأهله .
أجدني اكتب للأهل، سعيا الى شفافية نحتاجها في أيامنا هذه، وفهم مشترك يدفعنا لإعلاء قيمة العمل والانجاز ورفع مستوى المصداقية محتكمين الى فروسية عرف بها الأردنيون تترفع عن السقوط في فخ التشويه واغتيال الشخصية مع ايماني المطلق بحق الأردنيين جميعا في النقد البناء الذي يعالج فكرة وأداء ويترفع عن تداول ما يقدح في الذات ويحملها ما لا تطيق .
بلدنا يعيش ظروف جعلت من كل اردني غيور يقدم نفسه جنديا في خدمة وطنه بعيدا عن حسابات الربح والخسارة ، ما جعلني اقبل التخلي – وبكل فخر وحماسة- عن جملة امتيازات في الغربة لصالح مسيرة العمل والبناء في الأردن الحبيب، فتقدمت باستقالتي طوعا – على عكس ما أشيع-، فقد كان اليوم الأخير لدوامي في مصرف الإمارات المركزي خلال الأسبوع السابق من تكليفي برئاسة ديوان الخدمة المدنية – على عكس ما أشيع كذلك من أنني ما زلت على رأس عملي في الامارات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش