الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصبر

إسماعيل الشريف

الأحد 12 أيار / مايو 2019.
عدد المقالات: 119

...فَاصْبِرْ إِنَّ الْعَاقِبَةَ لِلْمُتَّقِينَ– هود 49 .
عاهدت نفسي أن أضيف إليها في كل رمضان شيئا من وحي الشهر الفضيل، أو قيمة من سنة رسولنا الكريم عليه صلوات الله ورضوانه، فلا أخرج من رمضان إلا بإضافة جديدة مهما كانت بسيطة.
تقول الدراسات أن معدل مدى الانتباه لدى تلقي المعلومة قد انخفض إلى ثماني ثوان، وأن معدل استخدام مواقع التواصل الاجتماعي يوميا هو 2.5 ساعة، وأن معدل نقر الهاتف يوميا هو 2617 نقرة! وتضيف الدراسات بأن هذا يحدث تغيرا في التركيب الكيميائي لأدمغتنا، فالدماغ من الأعضاء التي تتطور، وتستمر في التطور مدى الحياة.
ومع انتشار الهواتف الذكية يبدو أننا قد نسينا صفة من أهم صفات الإنسانية ألا وهي الصبر، هي صفة بسيطة ولكن تحركها عقيدة قوية من الإيمان بأن المعاناة اللحظية سيعقبها الخير والفلاح، وأي عمل عظيم لا ينجز بدونها.
وقد يكون أحد أسباب نفاد صبرنا قناعة لدينا بأن النجاح يحدث فجاة عندما نرى أن شركة كريم بيعت بثلاثة مليارات دولار بين ليلة وضحاها، أو مراهقا يظهر في ذا فويس فيصبح نجما في غضون أسابيع، ولكن الذي لا تذكره قصص النجاح هذه أنها جاءت نتيجة سنوات طويلة من العمل الجاد والصبر.
فكم من التفاصيل التي تغفل من قصص النجاح هي عن صبر بطل الرواية.
يقول ليو تولستوي إن أقوى محاربين هما الوقت والصبر، وتولستوي هذا كتب روايته الخالدة الحرب والسلام، ويعتبرها العديد من النقاد أفضل رواية أنتجها العقل البشري، استغرقت كتابة هذه الرواية ثماني سنوات، ونجح تولستوي لأنه جنّد لمعركته من أجل الخلود أعظم محاربين، الوقت والصبر.
ولننظر إلى سيد البشر الذي بدأ البلاغ بدعوة زوجته وصلى في الكعبة فرداً، ولكن بعد ثلاثة وعشرين سنة خلّد التاريخ أنه حج ومعه أكثر من مائة ألف شخص يلتمسون كلامه وخطواته، وها هو سيدنا بلال بن رباح الذي كان يباع ويشترى في مكة أصبح ينادي إلى الصلاة فيتبعه القوم، ويوزع الغنائم على سادة مكة، وسلمان الفارسي الذي سعى باحثا عن النبي المرتقب وصبر في سبيله على الانتقال من علية قومه إلى العبودية، فشهد له الرسول أنه من آل البيت.
سر الصبر هو اعترافك الضمني بأنك تحتاج إلى وقت وجهد كي يصبح بين يديك تحفة فنية، وعندما يمثل الهدف في ذهنك ستهزم الإحباط وستتغلب على الصعوبات.
هو ليس حالة من السكون ولا الخمول، ولا احتمال الأذى بلا تغيير يرام، ولا الموقف السلبي تحت وطأة المقادير، ولكنه عمل دؤوب سعياً نحو النجاح القادم.
في رمضان هذا سأصبر على الصيام والقيام، سأصبر على الاستفزاز، لن اسمح لشيء أن يغضبني وسأواجه ضغوط الحياة مهما بلغت.
فكما يقول جان جاك روسو، الصبر مر ولكن ثمرته حلوة.
وأنت يا عزيزي القارئ ما الذي ستضيفه في رمضان؟

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش