الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بعد التعديل الثالث.. ثبات عدد السيدات وخطوات حكومية لتمكين المرأة وتلاشي مصطلح «للمرة الأولى»

تم نشره في السبت 11 أيار / مايو 2019. 12:25 صباحاً
نيفين عبد الهادي


لم تكن الحقائب الوزارية التي كلّفت بها السيدات في حكومة الدكتور عمر الرزّاز تقليدية أو نمطية كتلك التي اعتادت عليها المرأة وحتى المجتمع، فقد ضمت حكومته ثاني سيدة بتاريخ المملكة تحمل حقيبة الإعلام، إضافة إلى أن الحقائب الإقتصادية في الحكومة أيضا ضمت عددا من السيدات، كحقيبتي الطاقة والتخطيط، ليكون الحضور النسائي في الحكومة منذ تكليفها في حزيران 2018 حضورا مختلفا إلى حدّ كبير.
وفي التعديل الذي طرأ على حكومة الرزّاز، يوم أمس الأول الخميس، بقي عدد السيدات في الحكومة ثابتا، عند خمس سيدات، حيث خرجت وزيرة ممن كنّ يحملن حقيبة اقتصادية هامة وهي حقيبة التخطيط والتعاون الدولي ماري قعوار، ودخول أخرى ياسرة غوشة وزير الدولة لتطوير الأداء المؤسسي، لتبقى فكرة تمكين المرأة سياسيا حاضرة على الأجندة الحكومية.
واحتفظت في التعديل الثالث على حكومة دكتور الرزّاز وزيرة الطاقة هالة زواتي بحقيبة الوزارة، وجمانه غنيمات بوزير الدولة لشؤون الإعلام الناطق الرسمي بإسم الحكومة، وبسمة اسحاقات وزيرة تنمية اجتماعية، ومجد شويكه وزير سياحة وآثار، إلى جانب وزير الدولة لتطوير الأداء المؤسسي ياسرة غوشة، وبذلك يبقى عدد السيدات في الحكومة ثابتا عند الخمس، وسط توقعات سابقة بزيادة العدد في هذا التعديل.
ومن العلامات الفارقة التي حققتها حكومة الدكتور عمر الرزّاز في التمكين النسائي، قرار مجلس الوزراء في جلسته التي عقدها الخميس الماضي تعيين فداء الحمود رئيسا لديوان التشريع والرأي خلفا للدكتور نوفان العجارمه الذي استقال الأسبوع الماضي، لتكون بذلك أو سيدة بتاريخ المملكة تتبوأ هذا المنصب، الذي يعدّ من المناصب السياسية والتشريعية الهامة والحساسة، لتشكّل هذه الخطوة سابقة للمرأة الأردنية.
الحمود السيدة الأولى التي تتبوأ هذا المنصب، تحمل شهادة الماجستير في القانون المدني والدبلوم العالي في العلوم القانونية، وعملت قاضياً في محكمة استئناف عمان ورئيسا لمحكمة غرب عمان الابتدائية وقاضياً في عدة محاكم وهي عضو في مجلس الأعيان الحالي.
وأضيفت هذه الخطوة الحكومية لأجندتها الداعمة للمرأة بشكل واضح، إلى جانب بالطبع خطوات أخرى على أصعدة مختلفة أبرزها التشريعية، لتأتي قرارات تمكينها بمواقع صنع قرار هامة ودقيقة، بطبيعة الحال وصلت لها سيدات يحملن من المؤهلات والقدرات الكثير فضلا على قدرتهن على الأداء والإنجاز المتميّز، لتأتي خطوة التعيينات وتوفير فرصة الحضور بقرارات حتما دافع لمزيد من الحضور والإبداع النسائي، والعمل من أجل تحقيق الحضور الجاد والعملي للمرأة في التنمية.
لا يختلف اثنان على أن المرأة الأردنية تتمتع بالكثير من المزايا والقدرات ومزوّدة بأدوات العمل والإنجاز، والأهم وجود سياسية عليا تهتم وتحرص على جعلها دوما في مشهد صناعة القرار حاضرة بشكل عملي، وهذا من شأنه أن يدفع باتجاه مزيد من العمل النسائي والتطوير والمنافسة في مجالات ظنّ البعض على مدى سنوات أنها مقتصرة على الرجال، لتصبح اليوم متاحة للأنثى كما للذكر على حد سواء، فكلمة تعيين امرأة للمرة الأولى حتما ستتلاشى خلال الفترة المقبلة في ظل قرارات متعددة باتت تكسر من سور الجليد بين المرأة ومناصب متعددة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش