الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العفيف: موازنة محافظة جرش "٢٠١٩" ربما تواجه مصير موازنة ٢٠١٨

تم نشره في الجمعة 10 أيار / مايو 2019. 11:21 صباحاً

جرش- الدستور - رفاد عياصرة

 

اكد رئيس مجلس المحافظة في جرش المحامي محمود العفيف "ان موازنة "2019 ربما تواجه مصير موازنة "2018، بعد ان تم  إقرارها في الشهر الثامن من عام ٢٠١٨ وسارت في مراحلها إلى مجلس النواب والاعيان و تم تصديقها  بقيمة ٢٠ مليون دينار لمحافظة جرش موزعة  على قطاعات الاشغال العامة وقطاع التربية والتعليم وقطاع الصحة والزراعة والشباب والسياحة، ومن المؤسف أننا الان أمام مشكلة كبيرة وهي الإلتزام بمبالغ مالية كبيرة لسنوات سابقة على هذا العام (تدوير الدين والإلتزامات المالية السابقة للمشاريع التي تم إقرارها العام الماضي ) نتيجة للمنهجية التي تمارسها الحكومة في سوء التخطيط والتنفيذ وسياسة الاقصاء والحرمان  في المشاريع التي تم إقرارها من قبل مجلس محافظة جرش؛ وهو ما يعتبر مساسا وانتهاكا للنصوص الدستورية وقانون اللامركزية الرامي إلى تحقيق العدالة بين الأردنيين جميعهم.

وبين العفيف انه  واستنادا إلى ما سبق  عمدت الحكومة إلى  التأخر المدروس والممنهج بطرح العطاءات للمشاريع التي يتم إقرارها من قبل مجلس المحافظة بالإضافة إلى  وضع المعيقات من خلال لجان الدراسات المركزيه للمشاريع وبالتالي التأخير في نفقات الصرف للمشاريع من الموازنة المخصصة للمحافظة والتي ستكون ديناً مدوراً للسنوات المالية القادمة فكما ان الدين يتم تدويره لسنوات قادمه فإن الحكومة  لا تقوم بتدوير مخصصات المشاريع التي لم تُنفذ والتي تم إقرارها في  الموازنة المخصصة للمحافظة من قبل المجلس والتي لم يُنفذ منها فعلياً كل سنة بما لا يتجاوز 25 بالمائة لأننا أمام الوضع الحالي والقائم إذا لم يتم صرف موازنة المحافظة قبل نهاية السنة المالية فإن المحافظة تفقد حقها في الموازنة والعدالة والتنمية المستدامة، مشيرا الى انه من  المؤسف أن لا  يتم تنفيذ أو تدوير مخصصات المشاريع التي تم إقرارها وهذا حرمان للمحافظة من حصتها المخصصة من الموازنة العامة  وهو ما سينعكس بطبيعة الحال سلباً على البنية التحتية للمحافظة في جميع القطاعات.

وبين ان المجلس رعى  اعتبارات هامة لتحقيق التنمية المكانية والبشرية داخل مناطق المحافظه اذا تم تنفيذها على أرض الواقع  لحل المشاكل الطارئه وخصوصا مشكلة المياه التي تعاني منها المحافظة.

واضاف ان  محافظة جرش تعتبر من أفقر المحافظات في مصادر المياه وبالتالي تم  رصد بحدود سبعة مليون دينار من الموازنة لحل هذه المشكلة وإيجاد مصادر مائية جديدة وتغير شبكات المياه المهترئه.

ونوه الى اننا "اجبرنا على إجراء مناقلات بمبلغ يتعدى ال ٥ مليون دينار من عام ٢٠١٩ و تم ترحيلها إلى عام ٢٠١٨.

واشار الى انه ونتيجة تقصير الحكومه في تنفيذ مشاريع موازنة عام ٢٠١٨  لم ينفذ فعلى من ألموازنه الا بحدود ٢٥ بالمائة من الموازنة اي مبلغ ٣ مليون و٨٠٠ الف دينار.

وتابع العفيف" اننا زلنا نعيش في نوع من التخبط طالما  ما لم نقوم الحكومة بحل المشاكل الرئيسيه والتي طالبنا بها تكرارا فإن موازنة  "٢٠١٩" لن تكون أفضل بكثير من عام ٢٠١٨.

ولفت الى ان الحكومات السابقة والحكومة الحالية ما زالت تنتهج نهج مثيلاتها من الحكومات السابقة في تهميش محافظة جرش وعدم تحقيق العدالة والتنمية بين محافظات الوطن الواحد.

 

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش