الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الصيام الحقيقي

رشيد حسن

الثلاثاء 7 أيار / مايو 2019.
عدد المقالات: 417

اتصل بي صديقي الحميم مهنئا بحلول شهر رمضان الكريم .. شهر الرحمة والغفران، شهر الجهاد والمعارك المفصلية في تاريخ العرب والمسلمين..
وبادرني بالقول..
هل تريد أن تصوم هذا العام صوما صحيحا .. صوما حقيقيا يتجاوز الطقوس ؟؟
قلت ..كيف . ياصديقي؟؟
هات ما عندك..
قال : هيا فلنعلن مقاطتنا لكافة المواد الاستهلاكية والسلع والفواكه والخضروات واللحوم والالبان والاسماك ..الخ، التي ترتفع اسعارها في رمضان..
تعال.. نعلن ذلك على مواقع التواصل الاجتماعي.. للاصدقاء والصديقات . للزملاء والزميلات..الخ..
تعال ندعو النقابات المهنية والاحزاب وكافة مؤسسات المجتمع المدني، الى المباشرة فورا بتنفيذ المقاطعة ، وذلك من خلال تشكيل لجان في كل محافظة ولواء، تتولى تنفيذ هذه المقاطعة.. والاعلان عن اسماء المواد والسلع التي ارتفعت، ودعوة المواطنين الى مقاطعتها فورا...
يا اخوان .. يا ناس..
في كل دول العالم، وخاصة العالم الذي نسميه نحن متحضرا .. متقدما .. ديمقراطيا « عالم المسعدين « كما كان يقول استاذنا المرحوم جورج حداد.. يلجأ المواطنون الى المقاطعة ، وخاصة ربات البيوت..وقد رأينا ذلك على شاشات التلفزيون ذات مساء..
رأينا سيدات بريطانيا يقاطعن البيض، ويلقين باطباق البيض في الحاويات ..
ورأينا في الدول اللاسكندنافية يقاطعون منتوجات الالبان، ويجبرون اصحاب هذه المزارع على سكب الحليب في الشوارع بعد ما انتهت مدة صلاحيته..ورأينا ..ورأينا..الخ .
«لقد ذاب الثلج، وبان المرج»..كما يقول المثل العربي..وثبت ان هناك حكومات ،غير جادة في مكافحة نيران الاسعار، وفي الحد من هذه النار المستعرة، التي حرقت وتحرق الفقراء، وذوي الدخل المحدود...
ندعو كل القوى الفاعلة ، ان تمارس دورها الطليعي، وان تخرج من حالة اللامبالاة، التي تغرق فيها، وقلب الطاولة في وجه الفاسدين والمفسدين،وأن تعيد تصحيح البوصلة، من خلال الاصرار على احداث تغيير حقيقي جذري، ومحاسبة الفاسدين، والزج بهم في السجون، واعادة اموال الدولة المنهوبة..وهذا ما نحن بحاجة اليه ..
ومن ناحية أخرى فان شهر رمضان .. شهر الجهاد الحقيقي،  شهر الفتوحات العظيمة والمعارك المفصلية في الاسلام .. كبدر وحطين وفتح مكة وعين جالوت وحرب 73 ..الخ، يفرض علينا اذا كنا حقيقة نريد صوما مختلفا، يقربنا الى الله، ان نعلن عن مقاطعة البضائع والمنتوجات الاسرائيلية، وتشكيل لجان تتولى توعية المواطنين باسماء هذه المنتوجات ، وخطورة الاستمرار في التطبيع مع عدو يحتل القدس والاقصى، ويقذف اهلنا في غزة، وكل يوم، بجحيم الموت والدمار و الاسلحة المحرمة دوليا «الفوسفور الابيض» ..
المفارقة المؤلمة ..ان المقاطعة الاقتصادية لمنتوجات العدو « بي.اتش.دي» وفي اغلب دول العالم، حققت نتائج باهرة، وكسرت ظهر اقتصاد العدو، بعد تكبيده خسائر بمئات المليارات من الدولارات، وامتدت لتشمل مقاطعة جامعات العدو واكاديميه، في ظل رفض هذه الجامعات التنديد بعنصرية هذا الكيان الغاصب، كما فعل المؤرخ الاسرائيلي المعروف « ايلان بابيه».. في حين بقيت اسواق عربية، مفتوحة امام بضائع ومنتوجات العدو ..
باختصار..
رمضان يفرض علينا وقفة حقيقية، للخروج من دائرة اللامبالاة، ومستنقع الانتظار، والمبادرة بمقاطعة المواد الاستهلاكية التي ترتفع اسعارها في رمضان، ومقاطعة منتوجات العدو، ومقاطعة ونبذ المطبعين ..من يستقون «بالشيكل» ويحالفون «شيلوك» .. ومن يطعنون المرابطين والاقصى والقيامة والقدس..
ولا حول ولا قوة الا بالله العلي العظيم..
وكل عام وانتم جميعا بخير..  

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش