الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملك يُحيّي الحملات الاجتماعية ومن بينها «أردن النخوة»

تم نشره في الاثنين 6 أيار / مايو 2019. 12:03 صباحاً

 عمان .
حيّا جلالة الملك عبدالله الثاني الجهود والحملات الاجتماعية التي تجسّد القيم الاسلامية التي تستحق أن نترجمها أخلاقا وعملا، ومن بينها «أردن النخوة» التي تضمنت العديد من الجهود الوطنية الصادقة التـي تدعو للتراحم والتكافل، ورعاية اليتيم والمسن والضعيف مشيرا في كلمته التي هنأ فيها الاردنيين بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك ان
هذه الحملات التي تحث على الخير تترجم قيمنا الإسلامية العظيمة لسلوك جميل، كما ترسخ الـمواطنة الفاعلة والصالحة الحقيقية.
 ومبادرات»أردن النخوة» تضمنت إطلاق حملة «أردن النخوة» على مدار عام 2019، والتي تتزامن مع الذكرى العشرين لتولي جلالة الملك عبدالله الثاني سلطاته الدستورية، لتعزيز التكافل الاجتماعي والتراحم بين أبناء المجتمع الأردني، والتعاون في بذل الجهود المشتركة لخدمة المواطن وإحياء الروح الإيجابية داخل المجتمع، وبحيث يلمس المواطن الأثر الإيجابي في تحسين نوعية حياته.
  وتتضمن حملة أردن النخوة تنفيذ عدة مبادرات ضمن المحاور الاجتماعية والثقافية والترفيهية والشبابية والخيرية والتطوعية والتنموية، وبحيث تشمل جميع محافظات المملكة.
  واستهلّ جلالته إطلاق أولى مبادرات أردن النخوة وهي مبادرة «دعم الغارمات»، والتي نجم عنها تفريج كُربة (5,974) غارمة من خلال تعاضد أهل الخير من الأردنيين والمؤسسات ومساهمتهم في تسديد ديون هؤلاء الغارمات والتي بلغت (3,160,890) دينار لغاية تاريخه. 
  وتلا ذلك إطلاق المبادرة الوطنية «بلدك بيتك» تحت مظلة وزارة البيئة والتي تُعنى بالحفاظ على البيئة ونظافة المواقع العامة، وتهدف إلى تعزيز مشاعر الانتماء والحِس بالمسؤولية لدى المواطنين من خلال مشاركتهم بشكل تطوعي وبالتعاون مع المؤسسات الحكومية ومؤسسات المجتمع المدني والقطاع الخاص في حملات التنظيف.
  وقد تم لغاية الآن تنفيذ حملتين للنظافة والعناية بالبيئة في (24) موقعا شملت الغابات وأماكن التنزه والأماكن السياحية في جميع المحافظات، وسيتم الاستمرار في تنفيذ المبادرة على مدار العام.
  وتم الإعلان عن إطلاق البطولة الوطنية لكرة القدم بعنوان «بطولة الاستقلال الرمضانية» تحت مظلة وزارة الشباب، والتي سيتم تنفيذها خلال شهر رمضان المبارك في جميع محافظات المملكة، حيث تأتي انسجاماً مع حرص جلالة الملك على معالجة قضايا الشباب ودمجهم في أنشطة رياضية تعزز تواصلهم مع مجتمعاتهم المحلية وتُحيي لديهم الروح الرياضية الإيجابية.
 وتستهدف البطولة تشكيل فرق شعبية خماسية من الشباب وهواة كرة القدم ضمن الفئة العمرية (18-30) سنة.
  وتم إطلاق المبادرة الوطنية «ربيع أم قيس» من خلال الشركة الأردنية لإحياء التراث والتابعة لصندوق الملك عبدالله الثاني للتنمية، وبالشراكة مع وزارة السياحة من خلال برنامج الأردن أحلى، بهدف تنفيذ رحلات سياحية تثقيفية مجانية لطلبة المدارس الحكومية الأقل حظاً وللفئات المجتمعية المحتاجة مثل فئة الأيتام، وتمويلها من خلال العائد المتحقق من إشراك المدارس الخاصة وشركات القطاع الخاص في رحلات سياحية مماثلة ذات تكلفة. وقد تم البدء في تسيير هذه الرحلات في شهر أيار 2019، وستستمر طوال موسم الرحلات لهذا العام وبشكل مستدام للسنوات القادمة.
  وتقوم حملة «أردن النخوة» على إطلاق مبادرة وطنية بعنوان «مجتمع متكافل» تُعنى بتنفيذ ثلاث مبادرات خلال شهر رمضان المبارك؛ وهي مبادرة «إفطارك علينا» ومبادرة «كسوة العيد» ومبادرة «إحنا إخوة».
  وتهدف مبادرة «إفطارك علينا»، والتي يتم تنفيذها تحت مظلة صندوق الزكاة، إلى تزويد الأسر العفيفة باحتياجاتهم الغذائية خلال شهر رمضان المبارك من خلال تشجيع المواطنين ومؤسسات القطاع الخاص على تقديم التبرعات العينية والمتضمنة طرودا غذائية، والتبرعات النقدية.
  كما وتنطلق مبادرة «كسوة العيد» خلال شهر رمضان المبارك تحت مظلة وزارة التنمية الاجتماعية وتُنفذ من خلال الهيئة الخيرية الأردنية الهاشمية- بنك الملابس الخيري وبالتعاون مع هيئة شباب كلنا الأردن.
  أما فيما يتعلق بمبادرة «إحنا إخوة»، والتي تُنفذ تحت مظلة وزارة التنمية الاجتماعية ومن خلال مركز زها الثقافي، فهي تهدف إلى إشراك المجتمع المحلي بأنشطة تطوعية مع فئة الأيتام الموجودين في دور الرعاية والتابعين للجمعيات الخيرية.
 وعلى ذات الصعيد تطلق الحكومة برنامج رمضان الخير في الاردن تحت مظلة اردن النخوة ،حيث سيكون هناك فعاليات في كل محافظات المملكة تتضمن فعاليات ثقافية ودينية وعائلية وعروضا عسكرية وفعاليات خاصة بالأطفال كل خميس وجمعة خلال الشهر الفضيل، بالاضافة لأسواق شعبية على مدى أيام الأسبوع.
ويهدف البرنامج الى الاحتفاء في الاجواء الرمضانية في الأردن ، وتوفير مكان واحد للمواطن يجد من خلاله جميع الفعاليات الثقافية والدينية والعائلية والعروض العسكرية وفعاليات الاطفال ، وتسليط الضوء على المبادرات التطوعية الخيرية والتي تعكس نخوة الأردنيين.
وستكون مواقع الاحتفالات على النحو التالي:
عمان: «حدائق الحسين - وحدائق الملكة رانيا القويسمة».
اربد: مدينة الحسن للشباب.
عجلون: القاعة الهاشمية.
جرش: ساحة البلدية.
البلقاء: «السلط في ساحة العين - دير علا ساحة جمعية الوادي الخصيب».
الزرقاء: «مدينة الأمير محمد».
المفرق: «قاعة البلدية».
مادبا: «مدرسة عماد الدين زنكي».
الكرك: ساحة القلعة.
الطفيلة: مجمع صويميع.
معان: حديقة المدينة.
العقبة: الساحة الملاصقة للسوق الشعبي.
وشهر رمضان شهر الخير وفي الأردن غير، يعود ببركاته ليغمر قلوب المؤمنين حول العالم بالرحمة والعطاء والعمل والعبادات. ويستقبل أردننا هذا الشهر الفضيل بأجواء رائعة حيث تضيء لياليه بالحياة من ساعات الإفطار وحتى ساعات الفجر الأولى، ونحتفظ فيه بالعادات والتقاليد بعد أن توارثتها الأجيال في الأردن وتمسك بها الآبناء والأحفاد حتى اليوم لتبقى خالدة في الذاكرة والتاريخ ،حيث تكثر الفعاليات الروحانية والدينية والعروض العسكرية والترفيهية والثقافية والاجتماعية والتطوعية التي تبرز فيها المبادرات الخيرية في كل مكان في أردننا، كما تتجدد اللقاءات المليئة بالمحبة فيصبح المجتمع بأهله وزوّاره أسرة كبيرة واحدة، احتفاءً بروح هذا الشهر الفضيل، وهذا العام سيكون مختلفاً.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش