الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غمضة عين في رمضان

رمزي الغزوي

الاثنين 6 أيار / مايو 2019.
عدد المقالات: 1979

يعود إلينا سريعاً كطيف هذا الرمضان، فيردنا إلى مرابع طفولتنا الطازجة، إذ نهب إلى المسجد كالحمائم مع أول خشخشة سماعة المئذنة المتحفزة للتكبير، فنصلي جانب الكبار مفتعلين الوقار، بعد أن يفسحوا لنا ويمسدوا على رؤوسنا، وهم الذين كانوا يطردوننا شر طرد في الأيام الخوالي. وها نحن بعد الصلاة نتحلق حول شيخ يبدأ بالكلام ويطيل؛ فيأخذنا التناعس والتناوم ولي الرقاب، لتبدأ موجات الانسحابات الخفيفة حتى تفرغ الحلقة.     
في عرف طفولتنا العظيم أن تشرب قليلاً من الماء سهواً في نهار رمضان كان لا يضير الصيام بشيء!، ولهذا كنا نحبها جيداً لعبة التناسي. فبعد أن كان العطش يحزز حلوقنا، كنا نهب نتوضأ مرة إثر مرة للصلاة مع إمعان في المضمضة!، علّ قطرة تنزلق باردة في حلاقيمنا، حتى أن أحد الأشقياء أسرَّ لي، أنه لولا الوضوء لمات عطشاً من أول يوم صيام!.
(مش حتئدر تغمض عينيك!)، هذا شعارهم لرمضان في هذه الأيام. فكثيرون هم الذين يتآمرون عليه، ليفرغوه من فحواه، فالطعام واللهو صارا لا يقرنان إلا به، وكل المسلسلات والأفلام لا تنبجس ولا تتناسل إلا على عتباته، حتى صرنا لا نملك وقتاً لنعود فيه إلى أنفسنا، نخلو ونتصومع معها، فنتطهر من أدران زمن موغل في التردي!.
والصحون الفضائية الرابضة على ظهور البيوت، حلت مكان صحون الطعام التي كان يتبادلها الجيران والأهل فيما بينهم، كنوع من المحبة، ولحلول البركة في شهرهم الجليل، بل جعلتنا هذه الصحون اللقطة جزراً معزولة لا نعرف بعضنا أو نتزاور أو نتراحم، فمن قزم رمضان في نفوسنا؟!، ومن جعله مرتعاً للشركات تتنافس فيه على إبعادنا عن لذاذاته ومعناه!.
فلو أغمضنا عيوننا؛ لعدنا إلى مدارج طفولتنا الرخية نتوسل أمهاتنا بكثير من المسكنة والدموع أن يوقظننا للسحور، ونقسم أيماناً أننا سنصوم ولو لحد الظهر!، ولو أغمضنا عيوننا، سنتذكر صوت المسحراتي يجوب الحارات مترنماً بالتهاليل والتوحيدات، فيطرق الأبواب والشبابيك، وينادي على كل بيت باسم صاحبه.
وإن أغمضنا عيوننا، سنعود للوراء بمرح شفيف، وسننعم بلقاء أصدقائنا الأشقياء، فتعن على بالنا لحظة كنا نتهامس مخططين للهرب بعد الركعة الرابعة من صلاة التراويح؛ لنلهو ونراكض ظلالنا الخافتة بين الأزقة المبتلة بالأضواء الخافتة.
إن أغمضنا عيوننا المغناطيسية سنتذكر رائحة الغروب، والشمس تصير بطيئة زاحفة كسلحفاة، فنصعد إلى أسطح البيوت، نرصد وداعها الأحمر، وننتظر بفارغ الجوع صوت المؤذن طويل الروح، وسنذكر شقيقنا النزق كيف يهمهم بشتائم لا تليق بالصائمين الجدد.
جميل هذا الرمضان يعيدني طفلاً يستذكر أحلامه التي تبقيه على قيد الفرح. فكل عام وأنتم بالف خير.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش