الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«المسرح الحر» ينتدي حول تجارب نسوية عربية رائدة

تم نشره في الاثنين 6 أيار / مايو 2019. 01:00 صباحاً


عمان - حسام عطية
ضمن فعاليات الدورة الـ 14 لمهرجان ليالي المسرح الحر الدولي نظمت اللجنة العليا لمهرجان ندوة أقيمت في فندق «مينا – تايكي» عن تراكم تجارب نسوية مسرحية حملت عنوان «ملتقى الشهادات الابداعية – تجارب نسوية تاريخ ومسيرة» وتحدث في الملتقى الفنانة نادرة عمران من الأردن، الفنانة سيرين قنون من تونس، الفنانة شادية زيتون من لبنان، الفنانة بشرى عمور من المغرب، فيما أدار جلسات الملتقى الفنان مازن الناطور من سوريا.
بدورها قامت رئيس اللجنة العليا للمهرجان الفنانة أمل الدباس بتقديم الشهادات التقديرية للمشاركات بندوة «ملتقى الشهادات الابداعية – تجارب نسوية تاريخ ومسيرة».
ونوهت الدباس الى ان هذه الدورة التي تحتفي بالمرأة، وضعت ضمن برنامجها عقد ندوة حملت عنوان «ملتقى الشهادات الابداعية – تجارب نسوية تاريخ ومسيرة»، وهناك ورشة على مدار ايام المهرجان، بمشاركة 40 متدربا، في فن الايماء المسرحي، يشرف عليها الفنان الخبير سعيد سلامة من فلسطين، فيما سيقدم المشاركون عملا من إنتاج الورشة في ختام المهرجان.
ولفت الفنانة الدباس بانه يترأس لجنة التحكيم لمهرجان المسرح الحر بدورته الـ 14 المخرجة الأردنية سوسن دروزة، وتضم في عضويتها الممثل السوري قاسم ملحو والناقد اللبناني عبيدو باشا والممثلة والمخرجة التونسية سيرين قنون والممثلة المغربية بشرى إيجورك.
بدورها الفنانة الأردنية نادرة عمران قدمت ملاحظة حول الهوس بالمصطلحات، وتغييب الممثل عن المسرح، وتزاحم الأوصياء والداعمين لتكريس العبث والثرثرة والخوض في الشكليات الفارغة، فيما احتجت عمران على التصنيف السائد في العالم العربي الذي يقلل من قيمة المراة، ويكون محكومًا بمفهوم المحاصصة، في الوقت الذي يستحيل فيه استثناء وجود المراة في أية قضية أو أية فكرة تخص الحياة.
وتطرقت الفنانة شادية زيتون من لبنان الى دور انفتاح العائلة وثقافتها الكبير في تكوين شخصيتها، وتعزيز مسارها المهني، بدءًا من مشاركتها بأدوار تمثيلة، ثم سفرها إلى بلجيكا، وعودتها لتعمل في التلفزيون كمصممة ديكور، وانتقالها إلى تصميم السينوغرافيا المسرحية وتاطير الورش، كما تحدثت عن المسرحية اللبنانية الراحلة سهام ناصر، الأكاديمية، وصاحبة عمل «الجيب السري»، ودورها وتاثيرها في الحركة المسرحية اللبنانية.
بدورها تناولت الفنانة سيرين قنون من تونس عملها في مجال التدريب، واستحضرت سنة استثنائية بعد الثورة التونسية عندما كانت النساء هن اصحاب الاستشارة والقرار في وزارة الثقافة.
واعتبرت قنون أن الحديث عن تجرتها لا ينفصل عن تاريخ المرأة التونسية التي كانت حاضرة في الحياة التونسية منذ القدم، وهناك أسماء نساء كثيرات ما بين «الجازية الهلالية، وسلمى بكار، ودرة بوشوشة وغيرهن من الأسماء المعاصرة حيث رجعت قنون بالذاكرة إلى العام 1997 عندما قدمت أول دور تلفزيوني مع «سلمى بكار» الذي تحدث عن نساء عربيات رائدات.
واستحضرت قنون وقت حضورها مع والدها عز الدين قنون، ووقوفها على مسرح المركز الثقافي الملكي واسئلة القلق التي دارت بداخلها قبل الصعود للمسرح التي تلاشت بعد أن احاطها الجمهور بالحب والإعجاب، كما تناولت تجربتها في «مسرح الحمرا» الذي تنوع بين الإدارة، وإنتاج أعمال فنية، ومهرجان مسرحي جديد باسم «عزالدين قنون» وعن الجوائز التي حصلت عليها خلال مسيرتها الفنية.
اما الفنانة بشرى عمور من المغرب فتحدثت عن البيئة الضيقة «الأسرة» والبيئة العامة «الدار البيضاء»، وكيف كانت الحكايات الشعبية التي تسمعها تثير خيالها بمعادل بصري وتغذي موهبتها بالتقليد في عمرها المبكر، ثم لاحقًا دخولها مجال التمثيل المسرحي، مستدركة أن ظروف انتقال الأسرة إلى مدينة أخرى حالت دون الاستمرار، فكان توجهها للكتابة المسرحية، حيث تجربتها في التمثيل ساعدتها على قراءة العرض وإعادة تفكيكة إلى أن أصدرت مجلة «الفرجة» التي حظيت بانتشار على مستوى العالم العربي، كما تناولت مجمل العوامل الاقتصادية والثقافية والاجتماعية التي شكلت شخصية المرأة المغربية، وتمردها لإثبات ذاتها.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش