الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

على حين غفوة

يوسف غيشان

الأربعاء 1 أيار / مايو 2019.
عدد المقالات: 1892

كان المواطن (ي.غ) يصحو من النوم مفزوعا ً كل يوم والعرق يتصبب من أنحاء هيكله المرتجف، ثم يعود لينام ثم يصحو مفزوعا ً، حتى تحوّلت حياته الى مجموعة من الكوابيس المتتالية كأسنان المشط.
المواطن (ي.غ) يحلم كلما نام بأن شاحنة مسرعة تدهسه فيصحو مرعوباً.
-    استخدم (ي.غ) الحبوب المنومة، فصار يصحو أشدّ فزعاً.
-    زاد الجرعة ولم تنفع.
- صار يتعب ويتعب ويرهق جسده وينام، فلم تنفع الحيلة.
- استخدم الأعشاب المهدئة، ولم تنفع.
كاد المواطن (ي.غ) أن يصل إلى مرحلة اليأس والاستسلام، إلى أن دلّه أحدهم على هردبشت، وهردبشت هذا شخص معروف في المنطقة يعرفه الكبار والصغار، وواضح من اسمه التركي – الفارسي، الذي يدل ّ، ربّما على الفوضى واللامبالاة الناجمة عن خبرة مديدة بالحياة ومصاعبها أوصلته إلى حدّ فقدان الدهشة ، وأعطته شجاعة في التحدث بصراحة وانتقاد.
كتب هردبشت شيئاً على ورقة، ثم طواها وأغلقها بالدباسات، وطلب من (ي.غ) أن يضعها تحت مخدته، ولن تقترب منه الشاحنات ولا السيارات أبداً. ضحك المواطن من هذا الحل السخيف، لكنه أخذ الورقة ودسّها تحت المخدة، على سبيل اليأس.
لم ينهض المواطن (ي.غ) من نومه إلا في ساعة متأخرة من صباح اليوم التالي، بدون كوابيس ولا عرق ولا شاحنات.
إذا فقد نجحت الورقة.
نام في اليوم التالي والذي يليه. ولم تعد الشاحنات تداهمه.
انتاب الفضول (ي.غ) حول المكتوب في تلك الورقة، وبعد تردّد فتح الورقة فوجد أن هردبشت قد كتب فيها بخطه العفشيكي ما يلي : -
( نأسف لإزعاجكم .. لطفا تحويلة ).
الا نستحق نحن  جميعا ورقة مثل هذه ولافتة مثل هذه نضعها أمام الحكومة قبل أن تطلق للمواطن قرارات (صعبة) التي تداهمه على حين غفوة !!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش