الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

أيهما أكثر تأثيرًا: المحترم أم الوغد ؟!

محمد داودية

الخميس 25 نيسان / أبريل 2019.
عدد المقالات: 667

طرحت على اصدقاء الفيسبوك السؤال التالي قبل ايام، محاولا إثارة مقارنة بين تأثير الأشرار والأخيار.
أيهما أكثر تأثيرا: محترم بين 10 أوغاد، أم وغد بين 10 محترمين؟
داهية العرب وحكيمها عمرو بن العاص يقول: «إن سقوط ألف من علية القوم، لأخف ضررا، من ارتفاع واحد من السفلة».
وقد رأينا سفلة يرتفعون، كان تأثيرهم كارثيا ومدمرا ووحشيا.
وليس ما يمنع ان نناقض جان بول سارتر في ضديته المريعة وانعدام يقينه بالانسان حين قال: «الآخرون هم الجحيم» بأن نقول: «الآخرون هم النعيم».
تلقيت أجوبة تتراوح بين الخيار الأول والخيار الثاني.
الدكتور ذوقان عبيدات يقول: في نظرية التفاح، تفاحة خربانة في الصندوق تفسد كل ما فيه. وفِي نظرية سقراط وأفلاطون فإن من السهل إقناع شخص لممارسة الرذيلة، بعكس إقناعه لممارسة الفضيلة.
المهندس سهيل حداد يرى ان المحترم هو الخميرة الصالحة وان تأثيره أكبر.
ويرى عبدالقادر التميمي ان الغلبة هي للأوغاد وانهم معاول هدم لكل ما هو نبيل وجميل على هذه الارض.
ويرى الدكتور صلحي الشحاتيت رئيس جامعة العقبة للتكنولوجيا ان الاختيار صعب. وفي الحالتين النتيجة كارثية!
معظم المشاركين يرون أن تأثير الشرير أقوى، على قاعدة أن نقطة حبر سوداء أو زرقاء، تصبغ كوب ماء. على عكس نقطة الماء، فإنها تضيع ولا يكون لها اي تاثير، إن سقطت في محبرة.
الذين يرون أن تأثير الشرير يزيد كثيرا على تأثير المحترم، مدعوون إلى بذل جهود مضاعفة كبيرة لمقاومة الشر والظلم والأذى، حيثما يتمكنون وفي كل مناحي الحياة، وبالقانون لا باليد طبعا.
والذين يرون أن الخير اقوى وأن الشر اضعف، مطالبون بأن يدعموا عمل الخير قولا وفعلا. كي تحدث انزياحات باتجاه الحق والمحبة والخير والجمال ووحدة بني البشر.
في القرآن الكريم إيجابية عالية، حين يؤكد أن تأثير الكلمة الطيبة حاسم ومضمون. وانه لا مقارنة بين الحسن والسيىء. ولا بين الأشرار والأخيار.
قال تعالى: «وَلَا تَستَوِي الْحَسَنَةُ وَلَا السَّيِّئَةُ. ادفَعْ بِالَّتِي هِيَ أَحسَنُ، فَإِذَا الَّذِي بَيْنَكَ وَبَيْنَهُ عَدَاوَةٌ كَأَنَّهُ وَلِيٌّ حَمِيمٌ».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش