الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«العالم تحت قانون الكارما»

تم نشره في الأربعاء 24 نيسان / أبريل 2019. 01:00 صباحاً


روتانا نواف الحسن
حياتك بعد عشر سنوات هي ما تسير عليه الأمور الآن، فجميع قراراتك المستعجلة وأمورك المؤجلة وعلاقاتك المستقرة وغير المستقرة ليست سوى حجر أساس لمستقبلك فكل دقيقة تمر بها الآن سيعادل أثرها أضعاف الدقائق في المستقبل وهذا ما تقود إليه (الكارما –karma) القوة الكامنة لتصرفاتك سواء كانت خيرا أو شرا فهي حتما سوف تؤثر على مستقبلك ،فتصرفاتك الآن هي الشيء الذي سوف يتم عليه إما معاقبتك أو مكافئتك في المستقبل ويمكن القول بأن قانون الكون يدور حول مجموعة من النتائج ولكل نتيجة مسبب ؛بمعنى أن كل كلمة أو تصرف أو قرار أو حتى فكرة تصدر من شخص سوف تؤثر فيه في وقت غير معروف ،فإذا كان عمله جيدا فسوف ينعكس على مستقبله كارما إيجابية أما إذا كان عمله سيئا فسوف ينعكس على مستقبله كارما سلبية  ،فالكون يسير وفق قانون منصف بارادة خالق عادل ،فلك في الحياة ما تفعل .
فكل عمل ينتجه الفرد له موجات تؤثر و تنتشر إلى أبعاد طويلة ،ويعود مستوى التأثير على نوعية العمل المنتج ،وكل فعل يقوم به الإنسان له ردة فعل مساوية له في المقدار من البيئة ولكن يجب عليك أن تعلم بأنه لا يوجد شخص سيء كليا أو جيد كليا فجميعنا أجزاء مركبة ؛جزء منا جيد وجزء منا سيء ففي كل ظلام يوجد بقعة بيضاء ،فكل شخص منا يحمل كارما محددة في فترة معينة ومؤقتة من حياته وينقلها معه من مكان إلى مكان ؛فصاحب الكارما السلبية قد ينقل لكل اليوم التعاسة ولكن بعد مرور أيام يتحول هذا الشخص إلى حامل كارما إيجابية وينقل لكل السعادة أي أن الكارما لا تكون سلبية كليا أو إيجابية كليا إنما تعتمد على طبيعة أعمال الإنسان المختلطة من الخير والشر لذلك لا تستعجل باتخاذ قراراتك اليوم وتذكر بأن كل قرار أو فكرة الآن سوف تكون مرآة المستقبل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش