الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عقوبات ترمب تقتل الإصلاحات الإيرانية

تم نشره في الأربعاء 24 نيسان / أبريل 2019. 01:00 صباحاً

دانيل لاريسون – أميركان كونسيفاتيف
يتحدث روح الله فقحي عن الضرر الذي أحدثته قرارات إدارة ترمب للثروات السياسية للمعتدلين والإصلاحيين الإيرانيين وأجندتهم. كانت إحدى التأثيرات العملية لتصنيف الحرس الثوري الإيراني كإرهابيين هو تقليل فرص تبني إيران للمعايير الدولية المتعلقة بغسيل الأموال وتمويل الإرهاب:
ومن الآثار الأخرى لتصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية أجنبية هو تدهور احتمالات إصدار مسودات قوانين تهدف إلى مكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب. وكانت الحكومة قد قدمت هذا التشريع إلى البرلمان من أجل الخروج بشكل دائم من القائمة السوداء لمجموعة العمل المالي، وهي منظمة حكومية دولية تم إنشاؤها في عام 1989 لمكافحة غسيل الأموال وتمويل الإرهاب. وكان الانضمام إلى اتفاقية باليرمو التابعة للأمم المتحدة لمكافحة الجريمة المنظمة خارج البلاد بالإضافة إلى الانضمام إلى ما يسمى بمكافحة تمويل الإرهاب قد توقف لعدة أشهر، حيث تم تعليق مسودات القوانين في مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني، الذي يتوسط في النزاعات بين البرلمان ومجلس صيانة الدستور. حرض النزاع إدارة روحاني ضد المتشددين بشكل رئيسي.
وقال غلام رضا مصباحي مقدم، أحد أعضاء مجلس تشخيص مصلحة النظام، في 8 من شهر نيسان: «إن الإجراء الأمريكي سوف يعزز ويقوي موقف أعضاء مصلحة تشخيص مصلحة النظام فيما يتعلق بمسودة قوانين مجموعة العمل المالي واحتمال رفضها».
إن تطبيق تصنيف واسع وبشكل غير مناسب على الحرس الثوري الإيراني قد جعل الأمر أكثر صعوبة على مؤيدي قانون مكافحة غسيل الأموال تمرير مسودات قوانينهم . إن إساءة استخدام الإدارة الأمريكية الفظيعة لقائمة المنظمات الإرهابية الأجنبية تضر فعلياً بالجهود المبذولة لمكافحة تمويل الإرهاب. بدلاً من تشجيع إيران على اتخاذ إجراءات صارمة ضد غسيل الأموال وتمويل الإرهاب، سلمت إدارة ترمب معارضي هذه الاجراءات انقلابًا دعائيًا، وعلى الأرجح نسفت التشريع من خلال تقويض مؤيديها مرة أخرى.
كما ذكرت سابقًا، لم يكن تصنيف الحرس الثوري الإيراني مجرد نعمة للمتشددين بشكل عام، ولكنه أجبر الإيرانيين من معسكرات مختلفة على التجمع خلف الحرس الثوري. ويكتب فقحي:
كانت نتيجة التصنيف واضحة لأولئك الذين يعيشون في إيران: لقد تسببت في تجمع المواطنين حول العلم. في الواقع، كنتيجة مباشرة لتصنيف الحرس الثوري الإيراني كمنظمة إرهابية أجنبية، حتى أكثر منتقدي القوة العسكرية شهرة وحماسًا ألقوا بثقلهم وراءها.
كانت هذه نتيجة يمكن التنبؤ بها بشكل كامل، وهي إحدى النتائج التي تؤكد مدى سخافة مطالب الإدارة بالنسبة لإيران. تسعى الإدارة إلى استخدام الحرب الاقتصادية لقلب الشعب ضد النظام وسياساته في الخارج، لكن كان التأثير هو ترسيخ الدعم لمؤسسات النظام الرائدة وتوحيد الفصائل المعارضة في قضية مشتركة ضد الولايات المتحدة، ويقتبس فقحي من عبد الله رمضان زاده، وهو شخصية إصلاحية كان قد سُجن من قبل النظام في الماضي، قائلا: «على الرغم من كل الخلافات حول القضايا المحلية، فإننا ندعم قواتنا المسلحة في انسجام تام ضد العدو الأجنبي غير المعقول». ليس من غير المعتاد على الإطلاق أن يتحد المعارضون المحليون عندما يشعرون أن بلادهم تتعرض للتهديد، وعداء الإدارة الذي لا هوادة فيه ضد الإيرانيين قد تسبب في أحداث هذا الأمر. بالإخفاق في التمييز بين النظام والشعب ومعاقبة الأمة بأكملها على تصرفات البعض، كانت الإدارة قد أثبتت أنها تعتبر جميع الإيرانيين أعداءا لها، وأن الإيرانيين يستجيبون وفقًا لذلك. بعيداً عن انقلاب الإيرانيين ضد حكومتهم، فإن العقوبات والتهديدات التي تنتهجها الإدارة تمنح الإيرانيين من جميع النواحي السياسية سبباً للانضمام إلى حكومتهم ضد المطالب الأجنبية غير المعقولة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش