الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الكلوب: ضبط «1150» متسولاً منذ بداية العام و«154» من جنسيات غير أردنية

تم نشره في الثلاثاء 23 نيسان / أبريل 2019. 01:00 صباحاً

عمان - بسمة النظامي
كشف مدير ادارة مكافحة التسول ماهر الكلوب في حوار مع «الدستور» ان عدد المتسولين الذين تم ضبطهم خلال الاربعة اشهر من العام الحالي بلغ 1150 متسولا، مؤكدا ان مديرية مكافحة التسول تقوم بجولات مستمرة لضبط هؤلاء المتسولين بالشراكة مع مديرية الامن العام بحيث يقوم كل بدوره واجراءاته للحد من هذه الظاهرة. وقال انه تم ضبط 75 حدثا و79 بالغا من جنسيات غير اردنية ذكورا واناثا.
وحول الفرق بين المتسول والبائع المتجول، قال الكلوب، يتبع البعض طرقا مختلفة للتسول لعل احدها البيع على الاشارات ويتم استخدام هذا الاسلوب بالتلفظ بعبارات تدل على ان البائع يطلب المال باستخدام بضاعة رخيصة الثمن مثل»الورد، والمناديل والعلكة وغيرها «ليصبح بائعا متجولا ومتسولا بذات الوقت، مشيرا الى ان البيع العشوائي من اختصاص امانة عمان الكبرى والبلديات في قسم البسطات والبيع العشوائي، وليس هناك سند قانوني لضبط هؤلاء المتسولون او الباعة المتجولين».

وقال الكلوب ان الاعلام احد محركات القوة التي يجب استخدامها لتعزيز وتنمية المجتمع المحلي بحيث يكون موجها نحو اصلاح الظواهر السلبية المنتشرة في المجتمع واستبدالها بظواهر ايجابية تطور المجتمع وتزهو به، ولفت الى التطور التكنولوجي وما يحمل من قوة مؤثرة وخصوصا وسائل التواصل الاجتماعي والمنصات الاخبارية داعيا الى استخدامها على النحو الصحيح والصائب والاستعانة بها كطرق للحد من المشكلات المجتمعية منوها الى ضرورة تجنب الشائعات والتأكد من صحة الاخبار قبل نشرها.
العواقب المترتبة على التسول
واكد الكلوب ان التسول يؤدي الى جرائم اكبر ويحمل في طياته تبعات سلبية كثيرة مشيرا الى ان بيئة «الشارع» هي بيئة خصبة للاجرام وخصوصا للاحداث الذين يعدون ضحايا يتم تسييرهم للحصول على المال بطرق مختلفة ومتعددة،مشددا على ضرورة اعادة تأهيل هؤلاء الاحداث من خلال مشاريع تنمية بشرية وتطوير وتعليم مهن وحرف يدوية اضافة الى رفع مستوى الوعي لديهم لضمان عدم عودتهم للتسول ومساعدتهم على بناء مستقبل خال من الجريمة.
وحول الاجراءات المتبعة بعد ضبط الاحداث من كلا الجنسين قال الكلوب، تقوم وحدة مكافحة التسول بأجراء دراسة اجتماعية للحالة بحضور مراقب سلوك ومن ثم تحويل الحدث الى محكمة الاحداث كونه يحتاج الى حماية ورعاية ومن ثم يقوم القاضي باصدار مذكرة احتفاظ من اسبوع الى سنة ولكن في اغلب الاحيان يتم تكفيلهم وفي حال عدم التكفيل يصار الى توديعهم الى مركز في مأدبا مخصص للذكور او مركز في الضليل مخصص للاناث بحيث يتم تأمين خدمات الرعاية والمأكل والمشرب والملبس اضافة للخدمات الصحية والاجتماعية اللازمة.
وفي ذات الخصوص، اضاف الكلوب « يتم تقديم انشطة وبرامج لتاهيل الاحداث الموجودين في مراكز الرعاية والحماية مثل برامج محو الامية وغيرها ولكن عندما يتم تكفيل الحدث والافراج عنه من قبل القاضي يتعذر استمرار هذه البرامج المخصصة لتدريب الحدث وجعله منتجا فعالا في المجتمع.»
دور «الاوقاف» في الحد من الظاهرة
وبين الكلوب ان وزارة الاوقاف تلعب دورا مهما في المساهمة في تقليل انتشار هذه الظاهرة وخصوصا في الخطاب الديني بخطبة الجمعة مثلا او في دروس الدين التي يحضرها ابناء المجتمع، ويجب على الائمة ان يساعدوا المواطن في التفريق بين تقديم الصدقة وشروطها والتبرع للمتسولين الذين يشكلون أفة على المجتمع اذا ما تزايد عددهم، مشددا على ضرورة تفسير الايات القرانية والعمل بها قولا وفعلا»، وقال ان الاية القرانية «وأما السائل فلا تنهر» فتنص على أمر معين بعيدا كل البعد عن التسول وهذا ما يجب على الخطب الدينية توضيحه بطرق صحيحة ودقيقة. وحول العلاقة بين التسول والتسرب من المدارس قال الكلوب» ان العلاقة التي تربط هاتين الظاهرتين هي علاقة طردية بحيث ان ارتفاع اعداد الطلبة المتسربين من المدارس يؤدي الى ارتفاع اعداد المتسولين مشيرا الى دور وزارة التربية والتعليم والبرامج المتبعة للتقليل من هذه المشكلة.
واكد على وجوب رفع مستوى الوعي لدى المواطن نفسه بضرورة عدم تقديم المال لهؤلاء المتسولين حتى وان كان مبلغا زهيدا لان المواطن حين يمتنع عن التعاطي مع المتسولين يخفف من انتشار الظاهرة داعيا الى ضرورة تكثيف وسائل التوعية والتثقيف للمجتمع من اجل المساهمة في الحد من هذه الظاهرة وخصوصا اننا مقبلون على شهر رمضان الكريم والذي تكثر فيه التبرعات، داعيا الى تقديم التبرعات في المكان الصحيح وللصناديق الخاصة والموثوقة.
وفي رده على سؤوال حول الحدثين اللذين تم ضبطهما من قبل ادارة مكافحة التسول قبل ايام، اكد صحة الخبر مضيفا ان كوادر الادارة تمكنت من ضبطهما في عمان ومن خلال التدقيق تبين ان والدهما من يقوم بأرسالهما للتسول، رغم انه يملك مركبتين وعقارا وتم تحويلهم الى القضاء لاتخاذ الاجراء القانوني المناسب.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش