الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

متحف البترا .. رؤية ملكية لتكامل المنتج السياحي ويعزز الإرث الحضاري للمدينة الوردية

تم نشره في الثلاثاء 23 نيسان / أبريل 2019. 01:00 صباحاً

البترا- قاسم الخطيب

تعتبر المتاحف الاثرية في مدينة البترا من المرافق المهمة في المدينة الوردية ويرتادها عدد كبير من زوار المدينة لمشاهدة محتوياتها والتعرف بسببها على تاريخ البترا والمراحل التي مرت بها المدينة منذ نشأة الدولة النبطية وحتى زوالها والعصور التي مرت على المنطقة بعد زوال هذه الدولة حيث تقدم هذه المتاحف كما كبيرا من المعلومات التاريخية القيمة لروادها وزوار المدينة وبمختلف اللغات الاجنبية في الوقت الذي تصور فيه هذه المتاحف الحياة النبطية القديمة ومراحل تحولها وتطورها.
« الدستور « تلقي الضوء على البترا للتعرف على تاريخ المدينة الوردية من خلال متحف اثري يحتوي على 300 قطعة أثرية تعود إلى بداية العصر الحجري تم اكتشافها في مدينة البترا التي تحكي قصة العرب الأنباط الذين حفروا مدينتهم بصخرهم .
ويقع متحف البترا بجوار المدخل الرئيسي لمحمية البترا الأثرية، وقد وضع جلالة الملك عبد الله الثاني ابن الحسين حجر الأساس له في عام 2014 لتعزيز الإرث الحضاري لمدينة البترا الوردية احد عجائب الدنيا السبع ، وممول من خلال منحة من الحكومة اليابانية بمبلغ 6 ملايين و730 ألف دولار، وقامت بتنفيذه الوكالة اليابانية للتعاون الدولي «جايكا».
ومندوبا عن جلالة الملك عبدالله الثاني، افتتح سمو الأمير الحسين بن عبدالله الثاني ولي العهد، الخميس الماضي ، متحف البترا، الذي يحتوي على حوالي 300 قطعة أثرية تعود إلى بدايات العصر الحجري تم اكتشافها في مدينة البترا ومحيطها، ليكون المتحف معلما بارزا للتنمية السياحية والثقافية والاجتماعية في إقليم البترا.
ويأتي افتتاح المتحف، لتعزيز الإرث الحضاري لمدينة البترا الوردية إحدى عجائب الدنيا السبع، بالتزامن مع يوم التراث العالمي الذي يصادف  18 نيسان من كل عام .
ويتكون المتحف الممتد على مساحة تقارب 1800 متر مربع، من ثماني صالات عرض، وشاشات عرض، مثلما يوفر للزوار فرصة مشاهدة ستة فيديوهات من خلال 22 شاشة تفاعلية تحاكي إرث المدينة وتاريخها.
ويحتوي صالات عرض تشمل عدة مواضيع ، منها تقنيات المياه القديمة، والديانات، وحياة الأنباط، والتعابير المستخدمة في تلك الحقبة، كما سيتم عرض حوالي 300 تحفة أثرية في المتحف تشمل معروضات من العصر الحجري، كما تحتوي كل صالة على شاشة تفاعلية تمكن الزوار من الحصول على المعلومة بكل سهولة، بالإضافة إلى 22 شاشة تفاعلية و6 أفلام قصيرة يتم عرضها داخل المتحف.
ويعد متحف البترا معلماً حضارياً بارزاً يقع في المدينة الوردية، ويحكي عن التطور التاريخي لهذه المدينة  منذ نشأتها حتى الآن، مما يعتبر عامل جذب سياحي.
رئيس مفوضية إلاقليم
رئيس مجلس مفوضية سلطة إقليم البترا الدكتور سليمان الفرجات، أشار إلى أهمية المتحف في تمكين زوار المدينة في التعرف على تاريخ البترا والحضارات القديمة التي تعاقبت عليها.
وأضاف الفرجات أن أهمية المتحف تكمن في أنه سيلعب دورا محوريا في الترويج السياحي والتعليمي والثقافي، كما سيعمل على جذب المهتمين من كافة المجتمعات والمناطق، وسيتمكن الزوار من رؤية معروضات جديدة لا يمكن معاينتها في محمية البترا الأثرية. مشيرا إلى أن المتحف سيعمل على تنويع المنتج السياحي في مدينة البترا وتعزيز القيمة الثقافية والتاريخية للمدينة، وإطالة مدة اقامة الزائر في المنطقة وتعزيز التنمية السياحية والاقتصادية فيها.
كما أن المتحف سيمّكن المجتمعات المحلية ليكون لهم مشاركة أكبر في صناعة السياحة والمساهمة في التنمية الاقتصادية في منطقتهم.
الفرجات قال إن متحف بترا «يحتوي على قطع أثرية فريدة»، لافتا إلى أن سلطة البترا أقامت وبالتعاون مع الوكالة اليابانية للتعاون الدولي «جايكا» متحفا بمستوى وطراز عالمي خارج حدود المحمية الأثرية، وفق أحدث المواصفات والتصاميم الفنية الحديثة ليستوعب جميع قطع أثرية خاصة بالحضارة النبطية بالبترا، كما سيضم المتحف مرافق خدمات ومواقف سيارات ليشكل إضافة نوعية للمنتج السياحي في منطقة البترا.
ورحّب الفرجات بدور الوكالة اليابانية للتعاون الدولي «جايكا» في دعم مشروع متحف بترا  وإظهاره لحيز الوجود، للحفاظ على إرث الأردن بحضاراته المختلفة، وتضيف مزيدا من القيمة الأثرية والتاريخية للمتحف الجديد في البترا.
وبحسب الفرجات، فإن المتحف الذي يقع إلى جانب المدخل الرئيسي لمحمية البترا الأثرية، تم تمويله من خلال منحة من الحكومة اليابانية، حيث نفذت الأعمال الإنشائية والتجهيز لصالات العرض بمساعدة من الوكالة اليابانية للتعاون الدولي (جايكا).
أن إنشاء المتحف سيمّكن زوار مدينة البترا من معرفة تاريخها الغني والعريق، المرتبط بالحضارات المتعاقبة التي سكنتها، والفن المعماري الذي تتميز به.
وقال الفرجات إن المفوضية تعمل من خلال خططها على تطوير وتحسين الواقع السياحي والتنموي في الموقع الأثري ومجتمعات البترا الستة، وتسعى لتعزيز التشاركية مع الجهات المعنية لرفع سوية العملية السياحية ككل.
وأضاف الفرجات ؛ إن هذه الخطط تأخذ بعين الاعتبار أهمية البترا كموقع أثري سياحي عالمي، وهو ما يحتم مراعاة خصوصية الموقع الأثري عند تنفيذ المشاريع والخدمات المختلفة، والحفاظ عليه كمعلم وطني وعالمي يحمل دلالات رمزية فريدة، لافتا إلى أنه سيتم ولأول مرة تطبيق خطة متكاملة لإدارة البترا وبما يسهم في تحسين العملية السياحية.
وأوضح أن البترا ترتكز على ثلاثة محاور ينبغي مراعاتها عند إعداد الخطط وتنفيذها وهي؛ الحفاظ على الموقع الأثري كموقع تراث عالمي، ومحور البنية التحتية في منطقة إقليم البترا والتي تضم 6 مجتمعات محلية تسعى المفوضية لتحسين خدماتها من خلال التوزيع العادل لتلك الخدمات بما ينعكس إيجابا على سكان تلك المناطق من جهة وعلى السائح من جهة أخرى، وكذلك محور المجتمع المحلي، إذ تسعى المفوضية إلى تعزيز التنمية الاقتصادية والثقافية للمجتمعات المحلية ورفع الوعي لدى أفرادها بأهمية القطاع السياحي كمورد رئيس للتنمية ككل.
مدير المتحف
بدوره، قال مدير متحف البترا إبراهيم الفرجات إن متحف البترا يعتبر إضافة نوعية إلى المنتج السياحي بالبترا، مما يساهم في إطالة فترة السائح بالموقع.
واضاف انه من المتوقع أن يزور المتحف سنويا ما لا يقل عن 60 بالمائة من زوار مدينة البترا الأثرية، الذين بلغوا العام الماضي نحو 829 ألف سائح ومن المتوقع ان يرتفع العدد الى مليون سائح العام الحالي 2019 .
ولفت إلى أن مدينة البترا تحوي ما يقارب الآلاف من القطع الأثرية، وسيتم تنويع المقتنيات الأثرية في المتحف سنويا. مبينا الفرجات ان المتحف يفتح أبوابه من الساعة الثامنة صباحا حتى الساعة الثامنة مساء للسياحة الداخلية والخارجية ولطلبة الجامعات والكليات والمدارس دون أي رسوم .
وكانت سلطة إقليم البترا وقعت اتفاقية لإنشاء متحف بترا الأثري في عام 2014 قدمت بموجبها الحكومة اليابانية من خلال الوكالة اليابانية للتعاون الدولي «جايكا» منحة لإنشاء المتحف الاثري بقيمة 6.73 مليون دولار.
كما كانت وقعت سلطة إقليم البترا التنموي السياحي ودائرة الآثار العامة اتفاقية تهدف إلى إعارة قطع ومقتنيات أثرية لعرضها في متحف بترا الجديد.
وبموجب الاتفاقية، سيتم تأمين متحف «بترا» بقطع أثرية فريدة تعود إلى العصر الحجري وامتدادا إلى العصور الحديثة ومن مناطق مختلفة في الأردن إلى جانب قطع موجودة لدى دائرة الآثار العامة لعرضها في المتحف الجديد.
وقد أكد مدير عام دائرة الآثار العامة بالوكالة يزيد عليان، أن متحف بترا سيشكل إضافة كبيرة للسياحة في مدينة البترا، كما سيسهم بجذب السياح بشكل أكبر، مضيفا أن القطع الأثرية التي ستستعيرها سلطة إقليم البترا ستقدم لزوار المتحف معلومات مهمة ومفصلة حول تاريخ وثقافة مدينة البترا والأردن بشكل عام.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش