الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البغل الإلكتروني

طلعت شناعة

الثلاثاء 23 نيسان / أبريل 2019.
عدد المقالات: 2144

عندما رأيتُه لأول مرة ،ظننتُه « كائنا مهذّباً». فقد كان يرتدي بدلة رسمية وربطة عُنق فاخرة وحذاء من الجلد الطبيعي. ولم يكن « الموبايل يفارق» أّذنه. وكنتُ اظنه يعمل في « الرقابة على الطائرات» او « الغوّاصات النوورية»،فلا يتوقف عن الحديث والثرثرة في الهاتف حتى وهو يتقدم للتسوق،ضاربا بعرض الحائط « الواقفين في الطابور». وكنتُ المح ملامحه الهادئة المثيرة للجدل.
ظلت الامور « عادية»،وقلتُ ربما كان « الأخ» مستعجلا على وظيفته او انه في سباق مع الوقت لإنجاز مهمات للصالح العام.
ومثله مثل كثيرين يشعرونني بالاغتراب في عالمنا الذي غلب عليه « اللهو» و» التسلية» بالموبايل دون ان تكون هناك « ضرورية» لذلك. مجرد « استعراض».
كان ثمة سيدة اظنها تعمل « معلّمة» توقف سيارتها امام «سوبر ماركت». وجاء الأخ واوقف سيارته بطريقة أغلقت الطريق على السيدة التي بتأكيد كانت ايضا « مستعجلة».
كلّنا مستعجلون ونلهث طيلة ساعات الصباح والمساء والسهرة و .. ع الفاضي
فلا نحنُ « سعداء» بما نعمل ولا نجلب «دخْلاً « يعادل او « يستاهل « هالبهدلة و» الصّرمحة» بالشوارع.
ارادت السيدة ان تحرّك سيارتها ،لكنها اكتشفت سيارة «حضرته» لازقة بسيارتها. ولأني « حشري» بطبعي وربما تعاطفا مع النساء عامة والسيدة خاصة ،قلتُ للرجل الانيق: لو سمحت تحرّك سيارتك ،الستّ مش عارفة تطلع».
ولم اكد أُنهي كلامي حتى « اشتعل « الرجل بالصراخ وكأن « قنبلة هيدوجينية» انفجرت امام « السوبر ماركت». واخذ « يشوّح» بيدية مثل طرزان ويصرخ: إنت شو دخلَك. ما بدّي احرّك سيارتي. وهاي قعدة. و»تمدد على بوز السيارة». طبعا لم يفارق الموبايل اذنيه.
لذتُ بالصمت،فحجم الرجل وشراسته لا تضعني في معركة « متوازنة معه» وميزان القوى يميل لصالحه.
ظلّ يرعد ويزبد ولمّ علينا خلق الله والناس ظنوا بي الظنون.
غادرتُ المكان،وتركتُ الرجل يشتم وبالتأكيد يتحدث تارة اخرى بالموبايل !!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش