الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بكيرات : الوصاية الهاشمية السند الوحيد المتبقي لدعم وحماية الأقصى المبارك

تم نشره في الاثنين 22 نيسان / أبريل 2019. 01:00 صباحاً


عمان
 أكد المشاركون في ندوة القدس في ضمير الهاشميين في بيان مشترك مساء امس السبت لائتلاف الجمعيات المقدسية في الاردن ولجنة فلسطين النيابية بيانا اكدوا فيه ان الدفاع عن القدس والمقدسات الاسلامية والمسيحية حق مقدس يستوجب علينا جميعا ان نتكاتف وندعم وقوف كل الاردنيين من شتى المنابت والاصول خلف قيادة جلالة الملك عبد الله الثاني صفا واحدا مكونين جبهة داخلية صلبة متماسكة مرددين بصوت رجل واحد لا للنيل من القدس لا للوطن البديل لا للتوطين.
وقالوا في بيانهم المشترك الذي جاء في ختام الندوة التي عقدتها اللجنة بالتعاون مع ائتلاف الجمعيات المقدسية في جمعية سلوان الخيرية بعمان وبحضور رئيس اللجنة النائب يحي السعود مندوبا عن رئيس مجلس النواب ومساعد مدير عام اوقاف القدس الشيخ ناجح بكيرات، ان الدور الاردني الهاشمي في رعاية المقدسات لا يمكن بأي حال من الاحوال ان يكون موضوعا فيه شك او ريب بل هو حتمي ومشروع مهما بلغت التضحيات.
واشاروا الى ان الاردنيين لن يتخلوا عن حماية القضية الفلسطينية ودعم شعبها والتمسك بالوصاية على القدس ومقدساتها بارادة موحدة متماسكة وصلبة .
وجاء في البيان اننا في ائتلاف الجمعيات المقدسية في الاردن نؤكد اللاءات الثلاثة : لا للنيل من القدس ،لا للوطن البديل ،لا للتوطين، واكدوا وقوفهم صفا واحدا خلف الراية الهاشمية ودعمهم للموقف الرسمي والشعبي في اردن العزة والكرامة الراسخ والثابت تجاه القضية الفلسطينية كقضية مركزية لشعبنا وامتنا.
وقال رئيس لجنة فلسطين النيابية يحي السعود ان ما تمر به مدينة القدس شيء مؤلم للغاية ولا يجوز ترك الفلسطينيين وحدهم في هذه الظروف الصعبة التي باتت تعصف بالمنطقة بشكل عام وبالقدس بشكل خاص.
ودعا السعود للوقوف صفا واحدا خلف القيادة الهاشمية للتصدي لكل المخططات التي تحاك ضد الاردن وفلسطبن ، وقال السعود ان الوصايه الهاشمية على المقدسات وصاية تاريخية ممتده منذ بايع المقدسيون الشريف حسين بن علي عام 1924وهي خط احمر ولا مساس بها ولا نتنازل عنها، مضيفا ان الشعب الاردني يدعم مواقف جلالته تجاه القدس والقضية الفلسطينية إذ إن اقامة الدولة الفلسطينية مصلحة اردنية عليا.
وأكد مساعد مدير عام اوقاف القدس الشيخ ناجح بكيرات في كلمته بالندوة أن الوصاية الهاشمية على المقدسات الإسلامية والمسيحية بالقدس هي السند الوحيد والمتبقي لدعم وحماية ورعاية المسجد الاقصى المبارك. واضاف ان الوصاية هي الدرع الواقي ليس فقط لحماية المسجد الاقصى المبارك بشكل خاص والمقدسات الإسلامية والمسيحية بشكل عام وانما درع واقية للحفاظ على هوية القدس العربية والإسلامية وهوية المقدسيين.
واكد الشيخ بكيرات، أن الاردن هو من منح المقدسيين جوازات سفر وعين المئات من موظفي دائرة الأوقاف الإسلامية بالقدس لخدمة ورعاية المسجد الاقصى وهو من بنى ورمم قبر السيد المسيح «القبر المقدس» بكنيسة القيامة، ويدافع عن القدس في كافة المنابر الدولية . وأضاف أن هذه الرعاية يجب ان تبقى وتحترم وتساند من كافة العرب والمسلمين والاحرار في العالم، موضحا أن اسرائيل بدأت أخيرا بالاعتداء على هذه الوصاية لكنها فشلت وستفشل.
وتضمنت فعاليات الندوة كلمات القاها كل من رئيس جمعية ديرابان الخيرية الدكتور عمران شريم ورئيس جمعية سلوان الخيرية محمد العباسي وقصيدة شعرية للشاعر عبد الكريم البكري اكدوا خلالها ان القدس بالنسبة لجلالة الملك عبد الله الثاني والهاشميين وللامة من بعدهم المكان الذي يفتدى بالمهج والارواح والمكان الذي انتهت اليه رحلة جد الهاشميين رسولنا الكريم في رحلة الاسراء والمكان الذي ابتدأت منه رحلة المعراج الى السماء.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش