الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قمة Big by Orange الثانية تؤكد اهمية الشركات الناشئة في الاقتصاد

تم نشره في الأحد 21 نيسان / أبريل 2019. 01:00 صباحاً

عمان
اكد المشاركون في قمة «BIG by Orange» في نسختها الثانية االتي عقدت الاربعاء الماضي تحت رعاية رئيس الوزراء الدكتور عمر الرزاز على اهمية الشركات الناشئة في الاقتصاد الوطني والدور الذي تلعبه على صعيد الاعمال وتوفير فرص عمل للشابات والشباب على حد سواء، مستعرضين نتائج الدراسة التي اطلقت في النسخة الاولى من القمة العام الماضي والتي بحثت تأثير الشركات الناشئة على الاقتصاد الأردني.
كما اوصى المشاركون بضرورة ايجاد حل سريع لتوافر البيانات والمعلومات، وتوضيح النتائج ووجود المقارنات، وتقييم الأثر على المدى البعيد، وعمل الدراسات بطريقة دورية على مدى كل عام، من دون تغيير المنهجية، فقط تحديث البيانات وقياس التقدم، وأن تترجم النتائج إلى سياسات وأن تأخذ قرارات صحيحة مبنيّة على معلومات فعلية لتغيير الواقع الحالي لبيئة الأعمال الريادية، وإنشاء ثلاثة قواعد بيانات رئيسية: منها إنشاء وزارة اقتصاد وطني لتسجيل الشركات أو المنشآت، وقاعدة بيانات مركزية تتعلق بالأفراد والأحوال المدنية لكل فرد، وقاعدة بيانات تتعلق بالمصادر الطبيعية.
واستعرضت رئيس فريق مشروع تعزيز التوظيف للشركات المكروية والصغيرة والمتوسطة في الوكالة الالمانية للتعاون الدولي ديانا هولمان نتائج الدراسة المشتركة بين كل من الوكالة وشركة  Orange الاردن وجمعية شركات تقنية المعلومات «انتاج»، وقالت انه وفقاً لـGlobal Entrepreneurship Monitor فإن النشاط الريادي في الأردن يعد أقل من المتوسط مقارنة بالدول الأخرى في المنطقة وفي العالم،  حيث شكل ما نسبته 8.2% في العام 2016، مضيفة أن النشاط الكلي لأعمال الريادة أيضاً في انخفاض، حيث بلغ 5.3% في 2009 ليتراجع الى2.7% في 2016.
وقالت أن الدراسة المشتركة اعتمدت ثلاثة أسئلة رئيسية تشمل التعريف الحقيقي للشركات الناشئة القائمة على التكنولوجيا، وبناءً على ذلك معرفة مساهمة الشركات في التنمية الاقتصادية في المملكة، وكيفية تعزيز عمل هذه الشركات ومدى تأثيرها على الاقتتصاد بشكل عام، مشيرة الى ان المشكلة التي واجهت الدراسة هي عدم وجود معلومات كافية عن القطاع الريادي.
واضافت ان الشركات الناشئة القائمة على التكنولوجيا تسهم حالياً بقيمة 168 مليون دولار أمريكي، بشكل مباشر وغير مباشر اي ما نسبته 0.5% من إجمالي الناتج المحلي، وهذه النسبة تتوافق مع دول العالم باستثناء الولايات المتحدة وأستراليا وكندا،  قائلة أن كثافة التصدير لهذه الشركات تشكّل نسبة عالية إجمالياً 45%،  وأن نسبة تشغيل السيدات في الشركات الناشئة المعتمدة على التكنولوجيا هي نسبة عالية، تصل الى 23% لذلك فهناك فرص كبيرة تكمن لهذه الشركات من حيث للتصدير، وتوظيف السيدات.
وعن اهمية تسويق الشركات الناشئة، قالت هولمان إنه يجب النظر إلى عدة جوانب تشمل اهمها النظر إلى الأنظمة؛ وجعلها أكثر سلاسة وتبسيطها لصالح الشركات الناشئة القائمة على التكنولوجيا، اضافة الى ضرورة تشجيع  الصناديق المحلية في المملكة للاستثمار في هذه الشركات، وإيجاد نظم الحوافز مستقرة ، فضلاً عن اخمية وجود أطر سياسات مؤسسية  لمساعدة الشركات الناشئة على إيجاد إطار سياسة شامل، مضيفةً بأن أحد المبادرات التي تعمل عليها الوكالة حالياً هو إطلاق دليل خاص بالأمور المالية للشركات الناشئة،
كما أكدت هولمان على ضرورة الحوار بين الشركات الناشئة وأصحاب المصلحة في البيئة الريادية والقطاعين العام والخاص، شاكرة دائرة الاحصاءات، وإنتاج، وكنز ، وIMPACT MENA والدعم المقدّم من قبل لجنة التحقق على دعمهم لهذه الدراسة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش