الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

العبدلي .. ذاكرة سيادية منها ارتفعت راية التحدي لحماية الوطن

تم نشره في الخميس 18 نيسان / أبريل 2019. 01:00 صباحاً


عمان- محمود كريشان


«أخالف العُمر.. راجع سالف أعوامي».. على رأي عندليب الجزيرة الفنان الكبير محمد عبده في رائعة الأمير الشاعر خالد الفيصل المغناة «من بادي الوقت هذا طبع الأيامي».. لتشرق الذاكرة بزمن سيادي جميل، كان فيه «العبدلي» رمز العزة والكرامة والكبرياء.
نعود بالذاكرة لسنوات الصبر والرضا لتشرق الذاكرة بمشهد الضباط وهم يخرجون بشموخ من المديريات العسكرية المتعددة، في ذلك الشارع الخالد في ذاكرة عشاق الجيش العربي، عندما كنا نصغي لهدير تأدية التحية العسكرية على مشارفها، فيما يترسخ سرفيس رقم 7 في ذاكرة الاردنيين، القادمين من القرى والمحافظات، بهدف التجنيد عندما كانت شعبة التجنيد في العبدلي، والذي يوجد في هذا الخط الحيوي ايضا مكتب عمان و»العمارة الزرقاء» او «فندق ابورسول».. مبنى المخابرات العامة القديم..، وذاكرة الحفاظ على سيادة الوطن في مراحل صعبة، وقد رفع «رجال العبدلي» راية التحدي، وبرز العناد الاردني «عناد صاحب الحق»، ونذروا الدم في سبيل حماية بلد «الغوالي يرخصن له»..
وعودا الى عشق.. فإنه من المعروف تاريخيا ومنذ عدة عقود ان سرفيس خط العبدلي كان موقفه الرئيسي بوسط البلد في شارع سينما الحسين «شارع الملك غازي، خلف سوق الذهب والصاغة في وسط البلد.. وكان سرفيس العبدلي من أشهر خطوط النقل الداخلي الذي يتميز بالحركة والنشاط لتحميل وتنزيل الركاب بشكل دائم.. وكان يشترط على السائقين العاملين على هذا الخط احضار شهادة حُسن سلوك، بالإضافة لعمليات تدقيق دورية على قيودهم نظرا لأهمية الأماكن السيادية التي يمر منها هذا السرفيس الحيوي.
في غضون ذلك.. فإن الاماكن الأخرى التي يمكن لراكب سرفيس العبدلي ان يذهب اليها هي: البنك المركزي، وزارة المالية، مديرية الامن العام، وزارة التربية والتعليم، مسجد الملك المغفور له عبدالله الاول ابن الحسين، قصر العدل، المستشفى الاسلامي، المؤسسة المدنية الاستهلاكية، مكاتب سفريات الشام وبيروت، وزارة الداخلية عندما كانت على دوار الداخلية، مدرسة تدريب الشرطة، مجمع النقابات، حديقة الطيور، وزارة الصناعة والتجارة، مديرية التقاعد المدني والعسكري، مكاتب شركة الفوسفات، دائرة الجمارك، مكتب امن عسكري عمان، نادي ضباط الأمن العام، مديرية مكافحة المخدرات، مكتب الأمن الوقائي، شعبة التجنيد، القيادة العامة، منزل حابس المجالي، مفروشات أميل، زنانيري، ومعالم خالدة كان يزدحم بها هذا الخط الحيوي.
وعلى صلة.. تشير المعلومات الى أن منطقة العبدلي سُميت بهذا الاسم قديما تيمنا بالملك المؤسس عبدالله الأول «طيب الله ثراه» وذلك عندما قامت القيادة العامة للجيش العربي بشراء ارض في هذه المنطقة الواقعة ما بين المستشفى الاسلامي ومجلس الامة ليتم فيها انشاء مركز تدريب عسكري للجيش الاردني وقام الملازم «آنذاك» محمد هاشم بشراء (20) دونماً بسعر (15) ديناراً للدونم الواحد، ثم اصبح في هذا المعسكر «مقر القيادة العامة للقوات المسلحة الاردنية» ولم يكن في محيط هذا المعسكر أية أبنية أخرى!!.
اذًا.. هي ذاكرة السيادة الوطنية الأردنية التي نهضت في العبدلي بكل هيبتها العسكرية وقد انتخى رجال الدولة لحماية الوطن من هذه الرقعة الخالدة في ذات اوضاع صعبة وخطيرة من عمر الأردن.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش