الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

«صاجيّة و»»حوسة» و»مذبّلة»!

طلعت شناعة

الأربعاء 17 حزيران / يونيو 2015.
عدد المقالات: 2198

اختلفنا، ليس على طريقة محمد عبده في اغنيته الشهيرة «مين يحب الثاني أكثر»، بل على اسم «قلاّية البندورة» التي كتبتُ عنها قبل يومين. فقد سألتُ إحدى الزميلات «السّلطيات»، واشارت الى ان «قلاية البندورة مع اللحمة» تُسمّى عندهم «صاجيّة».
وفي اليوم التالي، قال لي المخرج سعود الفيّاض الذي دعاني الى «وليمة /القلاّية».،ان اسمها «حوسة» وليس «صاجيّة».
وأسهب في التوضيح:» الصاجيّة»، مستمدّة من «الأكلة التي تُعدّ على «الصاج» الذي يُخبز عليه خبز «الشراك» المعروف. واشار مخرج مسلسل «وجه الزمان»، «الصّاجيّة» عبارة عن «قلاّية لحمة» توضع في «الصّاج» وتُقلّب عدة مرات. ولهذا اسمها «صاجيّة».
بالنسبة لي، اعتادت والدتي رحمها الله، ان «تعمل لنا «قلاّية بندورة مع بصل وزيت» وكانت تُسمّيها «حوسة» واحيانا «حوسة بندورة»، ربما للتمييز عن «الحوسات» الأُخرى.
وقد اكتشفتُ ان اهلنا في الطّفيلة يسمّون «قلاية البندورة».. «حوسة». كما هي في فلسطين. ومن هنا برز تعبير «فلان كان يحوس ..» أي يدور ويتمشّى وبلفّ حول البيت او في الحارة او في الشوارع.
وكلها «حوسات» أي تحرّكات عشوائية هدفها «كسر الملل».
وعلمتُ ان «قلاية البندورة مع البيض» تُسمّى في «الطفيلة».. « مذبّلة». ولا أدري أين «الذّبول» في الموضوع. ربما كان «تجمد البيض وسكونه بين البندورة والبصل» أو «الصورة النهائية،  للقلاّية التي تجمع بياض البيض وصفاره ولون البندورة الاحمر».
الاختلاف في «الأكلات» لا يُفسِد « للمَعِدة» قضية. فالمهم أن تتعرّض للعزومة وان يكون الشخص الداعي شخصا محترما لا يُحمّلك «جميلة» ولا يفضحك حين تغادر بيته، بأنْ يستعرض أنه «دعا فلانا واطعمه كذا وكذا»، وينهمك بوصف «كتلة اللحم» و»محيط/المنْسَف» و»عدد حبّات الأرز التي التهمها الضيوف، وتتباهى بكونك «طعميتهم وشرّبتهم».
هذه آفة بعض الذين يدعون الناس في مناسبات لها صفة «مصلحيّة» و»انتفاعية» كأن ترغب بالتقرب من «مسؤول» وتريد ان تكرّمه كي يتذكّرك في المستقبل حين يتولّى منصبا مهمّا. وبالمّرة وكي تمنح «الحدث» بُعدا «استرتيجيا»، تدعو آخرين ليس لهم علاقة بطموحاتك ويكونون فقط «ديكورا» لانتهازيتك.
ليس المهم ان تحضر «عزومة»، سواء أكانت «منسفا» أم «قلاّية بندورة»، المهم ان تشعر بصدق محبة الداعي لك، وهو ما تشعر به وانت تتناول طعامك، تحسّ انك في»بيتك» ومع اخوتك.
شو رايكم اعزمكم على «جوز بيض.. عيون»..!!

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش