الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

معكرونة الثقوب السوداء

رمزي الغزوي

الأربعاء 17 نيسان / أبريل 2019.
عدد المقالات: 1973


كنت مسروراً يوم الأربعاء الماضي بمتابعة الحدث العلمي الفريد المتمثل بتصوير أول ثقب أسود. فنحن نعرف أن هناك ثقوباً سوداء تملأ كوننا، ولكنها المرة الأولى التي يتمكن فيها الفلكيون من التقاط صورة فوتوغرافية لواحد منها. والأمر ليس سهلاً على ما يبدو، ويشبه تصويرك حبة برتقال على سطح القمر، وأنت تنزل درج الكلحة في عمان.
 قبل أن نقطع خيط معكرونة العنوان. فقد سرني أكثر في الحدث أن صورة الثقب الأسود كانت مشابهة إلى حد كبير للصورة التي تخيلها علماء الفلك ومخرجو السينما. وهذا أمر يؤكد لنا من جديد، أن الخيال يقود العلم، ويفتح له الآفاق الرحبة.
 الثقب الأسود هو بؤرة مظلمة، يتمتع بقوة جاذبية هائلة جداً، بحيث يستطيع أن يجذب كل شيء، حتى أنه يمتص الضوء. ولهذا فنحن لا نراه، وقد نرى أثره. وكيف نراه ولا ضوء يرشح منه؟. والثقب ينشأ عندما يصل عمر نجم ما إلى نهايته، وحين تتلاشى الطاقة التي تحافظ على تماسكه، فينهار لتتركز المادة في حيز صغير يبتلع كل ما حوله.
 لا يبعد عنا الثقب الأسود الذي تم تصويره سوى 53 مليون سنة ضوئية. فإذا ركبنا مركبة فضائية وانطلقنا بسرعة الضوء (300 ألف كيلو متر في الثانية. الضوء يستطيع لف الكرة الأرضية سبع مرات في ثانية واحدة حول خط الاستواء). لو سرنا بتلك السرعة دون أن نقف هنا أو نتسكع هناك؛ فسوف نصل إلى الثقب بعد 53 مليون سنة.
 ربما على كل واحد منا أن يكون عارفاً بشيء من علم الفلك، ومطلعا على بعض أسراره الكبرى المدهشة العظيمة؛ كي ندرك كم هي تافهة وساذجة مشاكلنا وخصوماتنا وحجومنا وأعمارنا، حين نقارنها أو نقاربها مع أبعاد وأشياء الكون الفسيح.
 ما علينا. فسطح الثقب الأسود يسمى أفق الحدث. أي أن من يتخطى تلك النقطة فقط يشفطه الثقب إلى داخله. وقد تخيل أحد الفلكيين لو أن مركبة تخطت هذه النقطة بقليل؛ فسوف تنسحب مقدمتها إلى بطن الثقب على شكل شلال من خيوط المعكرنة. ويسمى هذا في علم الفلك بأثر المعكرونة.
 أخمن أن العالم الطريف الذي ابتدع هذا التشبيه كان جائعاً، وإلا لما خطر على بطنه هذا الطعام اللين سهل البلع. ومن أجل هذا لا أريد أن أتخيل الحرامية الكبار الذين يملؤون عالمنا ودنيانا. فهؤلاء لا نستطيع أن نراهم أو نصورهم، مع أننا نرى آثارهم وأفعالهم وفسادهم. لا أريد أن نتوغل كثيراً بالتشبيه والتشبيك أو التطبيخ والتنفيخ؛ وسلامتكم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش