الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إشهار «المشهد الذي لا يكتمل» للقاص الراحل عدي مدانات

تم نشره في الأربعاء 10 نيسان / أبريل 2019. 01:00 صباحاً

عمان- عمر أبو الهيجاء

وسط حضور كبير وتفاعل واسع من المهتمين بالشأن الثقافي، احتفى منتدى عبد الحميد شومان الثقافي، مساء أول أمس، بإشهار المجموعة القصصية «المشهد الذي لا يكتمل» للأديب الراحل عديّ مدانات.

وفي معرض تقديمه قال الأديب القاص مفلح العدوان: إن الراحل عديّ مدانات الذي رحل عنا قبل 3 سنوات، وما يزال حاضراً معنا بذكراه الطيبة وإبداعه الأصيل، نستذكره اليوم من خلال إصدارٍ قديم جديد، مشيرا إلى أن هذا الإصدار أنجب لنا «المشهد الذي لا يكتمل»؛ وهو عبارة عن مجموعة قصص قصيرة لم تنشر قبل ذلك، دُعمت ونُشرت بمبادرة من وزارة الثقافة»، لافتاً إلى أن الراحل لم تقتصر اهتماماته في كتابة القصة فقط، وإنما أهتم أيضا بالتنظير لها، وفي خلق جيل جديد يستمر بهذا الفن الذي أحبه وأخلص له.

من جهته قال الفنان جميل عواد، إن «هذه الأمسية ليست لهدر الدموع أو لاستنزاف الأحزان، هذه أمسية احتفالية، فنحن ما جئنا نودع عديّ، إنما جئنا نُحيه، مستذكرين مناقبه وإبداعاته التي أضفى عليها الكثير من الصدق والواقعية».

وكما استذكر عواد المحطات التي جمعته بالراحل، قائلا: في النصف الأول من ستينيات القرن الماضي، تشكلت أسرة المسرح الأردني، وهي أول تجمع مسرحي جاد بقيادة هاني صنوبر، وكان عديّ مُهتمٌ بالمسرح، إلى حد أنه كان يشاركنا حضوره الدائم، لافتا النظر إلى عدي كان مولع بالسينما، وكان يشاهد ما تنتجه بكثرة، ويناقش الأفلام ويعلق عليها، فضلا عن أنه كان يحضر جميع فعاليات الفن التشكيلي- الفنون الجميلة، مبينا أن أن الراحل عدي لا يحشر في زاوية، في بيت، في مكتب، فهو إنسان كوني، وقد سحرني في أكثر من موضع، وكان يبحث دائما خلال كتاباته عن الحرية والعدالة، وعن حقوق الناس، وعن الأشياء الجميلة في الحياة التي علينا أن نبحث عن تفاصيلها غير المعلنة لنكتشفها ونعيشها بحرية.

أما د. محمد عبيدالله، اعتبر الأديب مدانات من أعلام الحركة الأدبية والثقافية الأردنية والعربية، نتذكره من خلال ما قدمه من إبداعات مميزة في القصة القصيرة والرواية منذ صدور مجموعته القصصية الأولى العام 1983، وحتى مجموعته الجديدة (المشهد الذي لا يكتمل) التي نلتقي اليوم بمناسبة صدورها، وكما نتذكّر عديّ الأديب، ونتذكر عديّ النقابي المثقف، نتذكر إسهامه في تأسيس رابطة الكتاب الأردنيين، مع مجموعة من الرواد الأوائل العام 1973 بُعيد الرحيل المدوّي لرفيق عمره وصديقه تيسير سبول، كما نتذكر المسيرة الثقافية الطويلة والسيرة الوطنية الحافلة له، والمحامي المتطوع في الدفاع عن المعتقلين السياسيين والطلبة الحزبيين وخصوصاً في حقبة الأحكام العرفية قبل العام 1989.

وأضاف عبيد الله، نتذكر انحيازه الكلي لقضايا الإنسان في كتابته وفي مواقفه، نتذكر شخصيته الإنسانية الممتدة ومناقبه الرفيعة التي عُرف بها حتى صار اسمه رديفاً لكل ما هو خير وإنساني ونبيل، ناهيك أننا نتذكر تواضعه الأصيل والجم، وتركيزه الشديد على المعنى الجوهري للكلمة المقاومة، وللموقف الصادق بعيداً عن المزايدة والمتاجرة والمهاترة، مشيرا إلى أن الراحل لم يكتب سيرته الذاتية التي يمكن أن تكشف لنا جوانب هامة من تكوينه، ولذلك فما نعرفه عن تكوينه المبكر لا يعدو أشتاتاً متباعدة، كشف عن بعضها في كتابه (فن القصة)، وكشف عن جوانب أخرى شقيقه الأديب والناقد عدنان مدانات في بعض ما كتبه عن عديّ وعن الأسرة التي ينتميان إليها.

وخلص عبيد الله إلى القول: إن مدانات يكتب القصة والرواية بلغة سردية مميزة، تقترب في جوانب منها من لغة نجيب محفوظ الواقعية، الزاهدة بالبلاغة وبالجماليات الزائدة، لصالح جملة حكائية مصفاة لا تتأتى بلاغتها من مفرداتها ولا حمولتها التصويرية وإنما من كثافتها التعبيرية ومادتها الحكائية.

زوجة الراحل مدانات أفلين الأطرش في كلمتها قالت: أعلم يا عديّ أنكَ أديت دورك على مسرح العيش اليومي بإتقان الإرادة، وصولا إلى إسدال ستارة مشهد أخير لحكاية هي أنتَ، فالمشهد لكَ لم يكتمل باكتمال دورة الحياة كحقيقة مطلقة، ومشهدنا قد تم التعدي عليه بإنقاص بين، ولن نسمح بتبديل، لهذا أخذت المجموعة اسم المشهد الذي لا يكتمل.

وقالت: هذا بعض حضورك، بها تكون قد أنجزت مائة وخمسًا وعشرين قصة قصيرة في عيشنا المشترك، إضافة إلى ما أنجزت في الرواية، والبحث، والدراسة والمقالة، والحوار حتى قاربت الشعر، انتقصت جميعا الكثير من كتابة قصصية محتملة، في غالبيته بعد تقاعدك في العام ألفين وأربعة، من مهنة ذهنية محضة، بالرغم من رفدها لمخزونك الإنساني الذي تعكسه في إبداعك الأدبي، إلا أنها كانت تبعدك عن الكتابة.

ونقلت الأطرش حديث الراحل حول مفهومه للقصة، بأنها ليست شطحات فكر، فإنها ليست عرض حال، أو سرد وقائع لا تؤشر لشيء يستحق عناء الكتابة، كما أن القصة بناء إنساني، إبداعي، عالي القيمة، يتألف من تفاصيل دقيقةٍ تشكل في ترابطها حالة شديدة الخصوصية والدلالة، والقاص الماهر هو الذي ينجح في تجميع التفاصيل.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش