الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محاولاتٌ عبثية يجبُ أن تُقاوم

د.حسان ابوعرقوب

الثلاثاء 9 نيسان / أبريل 2019.
عدد المقالات: 263

يحاول بعض الأشخاص بالإضافة إلى بعض الجهات أن تسلخ المسلمين عن دينهم، ونحن في الأردن نعتزّ بالإسلام دينا، وبأننا نستظلّ بالهاشميين سلالة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم، فالإسلام جزء لا يتجزّأ من هوية البلد، وقد عزّزت هذه الهوية الإسلامية العيش المشترك بين المسلمين والمسيحيين في هذه الأرض المباركة وغيرها على مرّ العصور.
من ضمن المحاولات البائسة ما يعلنه بعضهم عن ردته عن الإسلام، واحتقاره للقرآن الكريم وتعاليمه، ثم ينطلق لسانه بالشتم للذات الإلهية، ولنبينا محمد صلى الله عليه وسلم، في مشهد بعيد كلّ البعد عن المنهج العلمي السليم. أفهمُ أن يكون للإنسان شبهة يطرحها، أو إشكال حول مسألة ما، فيقوم بإثارتها وبحثها ليصل لقناعة بها أو بعكسها، من خلال النقاش العلمي والمنهجي، فهذا طالب حقيقة مرحب به، ونقاشه من أهم واجبات العلماء، أما الشتم والتحقير فعمل مخالف للعلم والتربية، ويشي بسوء أدب أو مرض نفسي يعاني صاحبه منه، وأنصح هؤلاء (الجوقة) صادقا ومخلصا بالذهاب إلى أقرب طبيب نفسي للعلاج.
والبعض الآخر يحاول أن يغيّر في ثوابت المسلمين، وليس بعيدا ذلك الصوت الذي خرج متباكيا على النساء وحقوقهن من الميراث، ويطالب بالمساواة بين الذكر والأنثى في الميراث، لمجرد تشويه صورة المسلمين بحجة الوقوف مع المرأة ومساندتها. وهنا ألفت النظر إلى أن الأنثى ترث أكثر من الذكر في حالات معينة، والذكر يرث أكثر من الأنثى في حالات أخرى، ويتساويان في حالات، فخريطة الإرث تعتمد على عنصرين: درجة القرابة والعبء المالي، وهي بالنهاية مصفوفة متكاملة، والعبث بأحد عناصرها يورثها تشوّها ويصيبها بالخلل.
على المسلمين جميعا أن يقفوا سدا منيعا أمام تلك المحاولات العبثية على مستوى الأفراد والمؤسسات من خلال قرع الحجة بالحجة، والرد على الفكرة بالفكرة، والوقوف خلف مؤسساتنا الدينية الوطنية التي من وظيفتها حماية الدين وحراسته.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش