الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

للمشـــككـيــن: لــن تقــدروا على الأردنيين

تم نشره في الاثنين 8 نيسان / أبريل 2019. 01:00 صباحاً
  • كتب.jpg

يبرهن الشعب الأردني دوماً أنه شعب قوي وفيّ لوطنه ومليكه، ولن تنال من عزيمته ومسيرته، فئة ضالة امتهنت التشويش والتشكيك، وتحاول عبثاً أن تزعزع أمن بلدنا واستقراره، عبر أجندة خارجية منظمة، لكن هيهيات فالأردنيون أكبر من تلك المؤامرات الصغيرة.
لقد شكّل حديث جلالة الملك عبد الله الثاني مع عدد من الشخصيات السياسية والإعلامية في قصر الحسينية، طمأنينة لكل الأردنيين، وهم يرون مليكهم كعادته صلباً قوياً واثقاً بشعبه وجيشه، بوجه أصحاب الأجندات الهادفة إلى التشكيك بالوطن ومؤسساته، وزرع الخوف في مستقبله وأمنه.
لقد قالها جلالته واضحة وبثقة: نحن جميعا كأردنيين يجب أن نقف مع بعض ونقطع الطريق على أصحاب هذه الأجندات، وهو ما يحتم علينا فعلاً نبذ وتعرية كل من يبثون تلك الإشاعات، وهذا لا يتحقق إلا من خلال إرادة شعبية نواجه فيها كل من ارتضى لنفسه أن يكون بوقاً للضلال ومنبراً لفئات الظلام التي تعمل من خلف الشاشات.
وعلى النحو الذي أشار إليه جلالة الملك، ففي كل سنة وبنفس التوقيت، يكون هناك محاولات تشويش حول بعض الأمور، مثل الوطن البديل والقدس وغيرها، ولكن من يطلقون تلك الإشاعات لا يدركون كم أن هذا الوطن قوي عظيم بشعبه، ولن تمر عليه أصوات البؤس والفتنة والإفك والافتراء.
نحن أصحاب رسالة حق، رسالة دولة ترتبط بأمتها ووجدانها القدس، فهذه المدينة المقدسة التي يحمل أمانة الوصاية عليها جلالة الملك عبد الله الثاني نيابة عن الأمتين العربية والإسلامية، ستبقى في وجدان الأردنيين، ومثلما جبلت دماء بواسل جيشنا على ثراها الطهور، فإننا نؤكد أن ما ننظر إليه أعمق وأكبر من هؤلاء الصغار، فنحن نحرص على كرامة الأمة وكيانها ومقدسها، ولن تهبط لنا عزيمة.
إن كل محاولات التشكيك بقرارات ومؤسسات الوطن، ومحاولة زرع الخوف في مستقبل بلدنا وأمننا، ستسقط أمام صلابة شعبنا ووعيه وإدراكه، وسنقف موقف الثبات خلف قيادتنا وجيشنا، وبهم ومعهم سنبقى الأوفياء الأقوياء لبلدنا وأمتنا.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفى الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش