الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نتنياهو: ترامب سيعترف بالسيادة الإسرائيلية على الضفة

تم نشره في الأحد 7 نيسان / أبريل 2019. 01:00 صباحاً

فلسطين المحتلة - قال رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، في مقابلة مع القناة 13 الإسرائيلية مساء الجمعة، إنه يتوقع أن يحصل على قرار أميركي يعترف بسيادة الاحتلال الإسرائيلي على الضفة الغربية.
وقال إنه أوضح للرئيس الأميركي، دونالد ترامب، أنه ليس على استعداد لإخلاء أي مستوطن من المستوطنات المقامة على أراضي الضفة الغربية المحتلة. وأضاف أن «جميع المستوطنات، في الكتل الاستيطانية وخارجها، يجب أن تبقى تحت السيادة الإسرائيلية».
وردا على سؤال حول ما إذا كان يتوقع أن «يعترف» ترامب بالضفة الغربية كمنطقة تحت السيادة الإسرائيلية، كما فعل إزاء الجولان السوري المحتل، رد نتنياهو بالقول: «انتظروا حتى الولاية القادمة (في رئاسته للحكومة)».
يشار إلى أن نتنياهو، وفي مقابلة أجريت مع صحيفة «إسرائيل اليوم»، كان قد تطرق إلى «خطة السلام» الأميركية، التي يطلق عليها «صفقة القرن»، والتي توصف بأنها لتصفية القضية الفلسطينية، وقال إن هناك ثلاثة شروط يتوقع أن تكون مشتملة في الخطة، وهي «عدم اقتلاع أي مستوطن؛ والسيطرة على المنطقة الواقعة غربي نهر الأردن؛ وعدم تقسيم القدس». وأضاف أنه أبلغ ترامب ومستشاره وصهره، جاريد كوشنر، والمبعوث الخاص إلى الشرق الأوسط، جيسون غرينبلات، أنه لن يتراجع عن هذه الشروط».
وفي حديثه عن قطاع غزة ادعى نتنياهو أن العلاقة بين قطاع غزة والضفة الغربية قد قطعت، وأن الحديث عن كيانين منفصلين، وأنه يعتقد أن ذلك ليس سيئا بالنسبة لإسرائيل على المدى البعيد.
واتهم نتنياهو رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، بأنه «جلب هذا الأمر على نفسه، حيث قلص تحويل الأموال إلى قطاع غزة بهدف إشعال الأوضاع فيها، وعندها تحتلها إسرائيل كي يحصل عليها عباس على طبق من فضة بدماء إسرائيلية، الأمر الذي لن يحصل»، على حد تعبيره.

في موضوع آخر، أعلن ممثلو الأسرى في سجون الاحتلال أمس السبت أن المجموعة الاولى منهم ستبدأ بخوض إضراب عن الطعام اعتبارا من اليوم الاحد. وهدد الاسرى وفق ما نقلت المواقع العبرية أنه إذا لم يتم تلبية مطالبهم خلال أسبوع، فسيتوقفون عن شرب الماء. ويطالب الاسرى بإزالة اجهزة التشويش على الهواتف الخلوية المثبتة في عدة سجون.
ويستعد الاسرى في سجون الاحتلال للشروع بإضراب عن الطعام اعتبارا من اليوم الأحد. ويتوعد البعض منهم بعدم شرب الماء الى جانب عدم تناول الطعام. وقالت مصادر اسرائيلية انه تم حشد أطباء احتياط لتولي التعامل مع تداعيات الحدث، من اجل تجنب ضرورة نقل الاسرى إلى المستشفيات. ويبرز من بين المطالب الرئيسية للاسرى: إلغاء حجب النطاق عن الهواتف المحمولة، فتح باب زيارات السجناء من غزة وإلغاء الأحكام الصادرة بحق السجناء. وقد تلقت مصلحة السجون تعليمات بعدم التفاوض مع السجناء وبعدم تلبية المطالب.
ورسمت مصلحة السجون قبل أسبوع صورة للوضع المتوقع، تضمنت عددًا من خيارات التعامل مع الوضع الذي قد ينجم، بما في ذلك التغذية القسرية، وهو الاجراء الذي لم يوافق عليه الأطباء في المرة السابقة التي أضرب فيها السجناء.
من ناحية أخرى، كشفت صحيفة «هآرتس» العبرية مساء الجمعة عن اجتماع بين قادة اسرى حماس ومصلحة السجون الإسرائيلية، ونقلت عن ممثلي حماس تأكيدهم أن مصلحة السجون أجرت معهم مفاوضات لإزالة أجهزة حجب نطاق الاتصالات عند الهواتف المحمول في السجون وذلك تطلعا لمنع الإضراب عن الطعام وإنهاء حالة الاحتقان داخل السجون. واقترحت خلالها مصلحة السجون تركيب هواتف عامة على في الأجنحة الأمنية من السجون وإلغاء العقوبات المفروضة على الاسرى في سجني النقب ورامون.
وقال مصادر في حماس إنه إذا كان هناك استجابة من مصلحة السجون لطلب وضع الهواتف العامة داخل الأجنحة، فإن مسألة رفع حجب النطاق الهاتفي ليس له صلة بالأمر وما زال المطلب الرئيسي رفعه، ويقول: لا يهم ما إذا كانت الهواتف العامة ستتم مراقبتها، لأننا نريد فقط التحدث إلى عائلاتنا.
كما تضمن الاقتراح حسب المصدر تجديد الاتصالات بعد الانتخابات لمناقشة مطالب أخرى للأسرى تشمل الزيارات العائلية من غزة وإضافة إعادة القنوات التلفزيونية إلى الأجنحة حيث وافق ممثلو الاسرى على مناقشة الاقتراح مع فصائلهم واتخاذ قرار بحلول مساء السبت.
إلى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال، فجر أمس السبت، 5 شبان من مدن الضفة.
وأجبرت بلدية الاحتلال المواطن نبيه الباسطي على هدم منزله الكائن داخل البلدة القديمة بمدينة القدس بيده، بحجة البناء دون ترخيص. وشرعت عائلة الباسطي منذ ساعات الصباح بهدم جدران المنزل وجمع الركام، مستخدمة أدوات الهدم اليدوية، حيث أمهلتها البلدية حتى صباح اليوم الأحد لتنفيذ الهدم وإلا ستقوم طواقمها بذلك وعلى العائلة دفع «أجرة الهدم». وأوضح الباسطي أنه قام ببناء منزله قبل عشرين عاما، وعام 2000 أصدرت البلدية قرارا يقضي بهدمه وتمكن من تأجيل وتجميد القرار وفرض عليه مخالفات بناء وصلت قيمتها ل 75 ألف شيكل، حتى أصدرت القرار النهائي بالهدم قبل حوالي 3 سنوات.(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش