الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هـدم المنـازل فـي «الرامــة» و«وادي عـارة» حصار للأزواج الشابة

تم نشره في الثلاثاء 2 نيسان / أبريل 2019. 01:00 صباحاً

تصعد السلطات الإسرائيلية في الآونة الأخيرة من سياسة هدم المنازل في القرى والمدن العربية بذريعة البناء دون ترخيص، بسبب اضطرار الأزواج الشابة للبناء دون ترخيص بعد الوصول إلى طريق مسدود، سواء من جهة الحصول على ترخيص أو توسيع الخرائط الهيكلية في البلدات العربية، أو تخصيص مسطحات جديدة للبناء.
وبينما يحوم سيف الهدم على قرية الرامة في الجليل فإن جرافات الهدم قد سبق وأن نفذت جريمة هدم في عدة قرى في وادي عارة. كما أعملت أسنانها مؤخرا في عدة بلدات عربية، بينها اللد والرملة وقلنسوة والطيرة ووادي عارة والعراقيب وأبو قويدر وأم الحيران وطمرة ودير الأسد وسخنين والبعنة وطرعان ووادي النعم ورهط والكعبية وغيرها.
ومما لا شك فيه أن جرافات السلطات سوف تتحرك في الغد نحو أهداف أخرى في مواقع أخرى.
وتبين أن أنباء وصلت إلى قرية الرامة مفادها أن السلطات تنوي هدم مطعم على الطريق الموصل مع قرية بيت جن؛ الأمر الذي استنفر المئات من أهالي الرامة.
وبحسب التفاصيل الأولية، فإن الحديث يدور عن أمر هدم صدر ضد مطعم «العريشة» في قرية الرامة.
وتجمهر المئات من أهالي الرامة في حالة من التوتر والغضب، وذلك بهدف التصدي لجرافات الهدم.
في أعقاب جريمة الهدم التي نفذتها سلطات الاحتلال الاثنين الماضي حيث هدمت مبنى يضم 5 وحدات سكنية ومبنى قيد الإنشاء في قرية خور صقر، بين بلدتين عرعرة وعين السهلة، إضافة إلى هدم جدار قيد الإنشاء، عقدت جلسة طارئة في مجلس عارة – عرعرة، بحضور رئيس المجلس المحلي ورئيس اللجنة القطرية لرؤساء السلطات المحلية، مضر يونس، ورئيس لجنة المتابعة، محمد بركة، وقيادات وممثلين عن القوى السياسية.
وأجمع المتحدثون على ضرورة الحراك الشعبي، وتصعيد النضال ضد سياسة الهدم، وتقديم الإسناد المادي والمعنوي لأصحاب المنازل المهدومة. وكان قد تجمع العشرات من أهالي خور صقر وعرعرة وعارة احتجاجا على جريمة الهدم، إلا أن قوات الشرطة منعتهم من الاقتراب من المكان.
وتجدر الإشارة إلى أن محكمة الصلح في نتانيا رفضت، الخميس الماضي اعتراضات تقدم بها أصحاب ثلاثة منازل مهددة بالهدم في مدينة قلنسوة في المثلث.
وبالنتيجة، فإن قرار المحكمة يمهد الطريق أمام جرافات الهدم، ويوعز للسلطات بالتحرك لتنفيذ أوامر الهدم.
وجاء رفض المحكمة لاعتراضات أصحاب المنازل بادعاء عدم وجود حلول تنظيمية للمنازل في الأفق القريب.
ويعد قرار المحكمة هو الأخطر، منذ بداية المسار القضائي بعد أن تلقى أصحاب المنازل أوامر الهدم، ليعود شبح الهدم ليخيم على المنازل الثلاثة في هذه المرحلة، بعد استنفاد العديد من الاقتراحات التي قدمت للمحكمة والتي شملت اقتراحات تنظيمية وتخطيطية وقضائية، رفضتها المحكمة فضلا عن تبنيها قرار الهدم بشكل واضح والإيعاز بتنفيذه.
«عرب48»

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش