الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

ابتسم

إسماعيل الشريف

الأحد 31 آذار / مارس 2019.
عدد المقالات: 119

(وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكًا وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى) – 124 طه
اغتنمت مناسبة عيد السعادة الذي يحتفل به في العشرين من آذار لأصارح صديقي العبوس الكئيب الغاضب، فقلت له كما قال إيليا أبو ماضي ابتسم يكفي التجهم بالسما.
أجابني قائلا سأقص عليك قصةّ ثم أسمعك ردّي، كان أبي غليظا متسلطا، منعني من الخروج من المنزل واللعب مع أقراني، كانت أمي صديقتي الوحيدة، كنا نمضي أول الليل أمام حوض فيه سمكة نراقب هذه السمكة وهي تسبح بهمّة في مكانها، كنت عبوسا فكانت أمي مثلك ترسم ابتسامة حزينة على محياها وتقول لي ابتسم، وجهك أجمل حين تبتسم.
كان أبي يضربها، وفي ليال كثيرة كنت أصحو على صراخها وأنام على أنينها، ورغم ذلك كنا نجلس أمام الحوض الصغير وهي أكثر حزنا مني وتقول لي ابتسم، كانت أكثر ابتسامة حزينة شاهدتها.
ذات يوم ماتت السمكة، جاء أبي ليلا وأدخل يده الغليظة في الحوض ورمى بالسمكة لقط الحي الأعور، حينذاك ابتسمت.
صديقي كلما قلت لي ابتسم أعرف أنك تحاول مساعدتي وصدقني لو استطعت ذلك لفعلت، هذه النصيحة التي تجعلني أريد أن أدفن رأسي تحت الوسادة حتى لا يراني أحد.
والأمر الأكثر إيلاما حين يقول لي أحدهم إن السعادة خيار، لم لا تكون سعيدا ببساطة، حياتك رائعة ولديك الكثير لجعلك المبتسم الدائم.
صديقي، أتعلم أن مشاعر الحزن والقلق والغضب هي أعظم المشاعر، هي التي تجعلني أنتقد وأصرخ وأتظاهر نصرة للأقصى ضد الظلم، فيما أنت يا صاحب الابتسامة قابع في مكانك كلك سلبية تدعو جلادك ليتمادى، مشاعري هذه تحمل كل الإيجابية في الدنيا.
لو نظرت إلى نصف الكأس الملآن ستتقبل كل شيء ولن تغير شيئا.
مشاعر الحزن والألم هي ما يحركني، هي ما يهمس في أذني بأن شيئا يجب أن يتغير، ألم يكن من واجب أمي آنذاك، بدلا من أن تعتصم بابتسامتها، أن تصنع قدرها مع زوجها وتنقذ نفسها، وتنقذني معها؟
ألم تقرأ كتاب الله عز وجل حين يقول: (وَلَنَبْلُوَنَّكُم بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوْفِ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الْأَمْوَالِ وَالْأَنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ)، ثم ألم تقرأ حديث الرسول صلى الله عليه وسلم حين قال: ما أصاب المؤمن من هم ولا غم ولا حزن حتى الشوكة يشاكها إلا كفر الله من خطاياه.
صديقي المبتسم، ابتسم ابتسامتك البلهاء وكل شيء حولك يسبب البكاء من مستويات الفقر غير المسبوقة، وشباب التهمتهم البطالة، وفساد متفش، وظلم اجتماعي، ومنتفعين ومتحجرين ومتحيّني الفرص ومغلوبين على أمورهم ومغردين خارج السرب، إلى انهيار في كثير من منظومة الأخلاق والقيم، إلى بلاد محتلة يتنازل عنها نيابة عنا السيد الأمريكي وإبادات جماعية، أأكمل...
صديقي، بدلا من أن تكون إيجابيا كن واقعيا!
اقنعني، فاختتمت مقالتي متجهما.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش