الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

نتنياهو وفريدمان إذ يشرحان «مبدأ ترامب»

عريب الرنتاوي

الجمعة 29 آذار / مارس 2019.
عدد المقالات: 3280

احتفالات «الإيباك» هذا العام، بدت مختلفة كثيراً عمّا سبقها، ليس لجهة الحشد الهائل (18 ألف مشارك) بل لجهة نوعية الخطاب الذي هيمن على كلمات المتحدثين المنتشين بقرار ترامب الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الهضبة السورية المحتلة ... خطاب أقل ما يقال فيه، إنه ينسف كافة الضوابط والمحددات المتراكمة والمستقرة في السياسة الخارجية الأمريكية ... خطاب أقل ما يوصف بأنه مؤسس لحقبة جديدة في سياسات الإسرائيليين ونظرتهم للقضية الفلسطينية وللصراع العربي – الإسرائيلي.
وإن جاز أن يُعطَى هذا الخطاب اسماً، فهو «الترامبية»، واستوجب أن تُعطَى هذه الحقبة في السياسة الخارجية الأمريكية اسماً، فإن أفضل اسم يمكن أن يطلق عليها هو «لحظة ترامب»، وهي لحظة قد تستغرق ولايتين لرئيس أفلت من قبضة المحقق مولر، وارتفعت فرص عودته إلى الأبيض، وقد يتعين علينا أن نتعايش معه حتى العام 2024 ... والمؤكد أنه يفضل قضاء هذه الحقبة بصحبة بنيامين نتنياهو على رأس الحكومة في إسرائيل، ولهذا فقد منحه كل ما يحتاجه من «ذخيرة» لإدارة حملته الانتخابية، وقد نضطر للتعايش مع نتنياهو وحكومة اليمين واليمين المتطرف حتى العام 2023.
هي فترة كافية بكل تأكيد، لممارسة واختبار القواعد الجديدة الموجهة للسياستين الأمريكية والإسرائيلية على حد سواء، هي «لحظة ترامب» التي يبدو أن سفيره في القدس، يغذ الخطى من أجل استثمارها حتى آخر قطرة؛ لأن لا ضمانة، من وجهة نظر ديفيد فريدمان، بأن تحذو الإدارات الأمريكية المستقبلية حذو ترامب، في منح إسرائيل ما تشاء، وتفادي معاقبتها إن هي أخلت أو ضربت عرض الحائط بالقواعد الأمريكية الناظمة لسياسة واشنطن في الشرق الأوسط.
فريدمان في حديثه أمام «إيباك»، أفاض واستفاض في شرحه لمفهوم «السلام الذي يأتي من خلال القوة وليس من خلال الكلمات على الورق» ... هذا هو المبدأ للسياسة الأمريكية حيال العرب والإسرائيليين ... فريدمان الذي سبق له وأن أقنع إدارته بالكف عن وصف الضفة والجولان بالأراضي المحتلة، بل الأراضي الخاضعة لسيطرة إسرائيل (ولاحقاً سيادتها)، لا يكتفي بعدم ذكر الدولة الفلسطينية وحق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم، بل يذهب إلى استخدام «التسمية التوراتية» للضفة الغربية: «يهودا والسامرة».
هذا هو سفير واشنطن في إسرائيل، الذي يعرف ترامب أن ولاءه لإسرائيل أعمق من ولائه للولايات المتحدة، عندما خاطبه ممازحاً في حفل توقيع قرار الجولان: أنت تحب إسرائيل كثيراً أليس كذلك؟ ... هذا هو سفير واشنطن، الذي يكرس جل وقته للهجوم على اليهود الليبراليين الذين يتحدثون عن حل الدولتين ويصفهم بالخونة، وأحياناً بـ»الكابو» وهم اليهود الذين تعاونوا مع النازية لإرسال أشقائهم إلى المحارق والأفران ... هذا هو الأمريكي / الصهيوني / المستوطن، والراعي الرسمي لمستوطنات «يهودا والسامرة».
نتنياهو بدوره، وفي ذروة الانتشاء بالاحتلال ال ثاني للجولان، ولكن «الأبدي» هذه المرة، كما يعتقد، ذهب بعيداً في «تعميق» أقوال فريدمان ... فهو يرى أن «أحد المبادئ في العلاقات الدولية عندما تبدأ حربا عدوانية، وتفقد الأرض، لا يعد بمقدورك ولا من حقك أن تطالب بها لاحقاً ... الأرض ملك لنا»، أما عن أي أرض يتحدث، فالمؤكد أنه لا يقصد الجولان وحدها، حديثه بمناسبة قرار ترامب الاعتراف بسيادة إسرائيل على الهضبة السورية، لكن عينه متسمرة على الضفة الغربية، أو بالأحرى: يهودا والسامرة.
الخلاصة التي باح بها نتنياهو مستبطنة في قوله: الجميع يقولون إن من المستحيل الاحتفاظ بأرض محتلة، ولكن انظروا، هذا ممكن، فقد آلت لنا في حرب دفاعية ... هنا بالقطع، لا يقصد نتنياهو الجولان، فقد ضمنها في جيبه، واحتفظ بالقلم الذي استخدمه ترامب لتوقيع القرار ... هو يقصد الضفة الغربية، جُلّها والأرجح جميعها.
القوة بديل عن العدل، كقاعدة أساسية للسلام، وجواز احتفاظ أراضي الغير المحتلة بالقوة، هما القاعدتان المؤسستان لـ»مبدأ ترامب» في السياسة الخارجية ... رسالة برسم دافني رؤوسهم في الرمال.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش