الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

مبادرة برلمانية مطلوبة

حمادة فراعنة

الجمعة 29 آذار / مارس 2019.
عدد المقالات: 838

يملك مجلس النواب الأردني هامشاً واسعاً من التحرك السياسي، وإرادة مستقلة، ودعماً رسمياً وشعبياً ليكون في صُلب الحدث بما يلبي مصالحنا الوطنية، وقناعاتنا القومية، ومبادئنا الإسلامية والأممية، بتقديم مبادرة تستحق المجازفة، إستناداً لما تتوفر لديه من القدرة والمكانة، فقد سبق لمجلس النواب أن سجل موقفاً مشرفاً بدعوته لعقد اجتماع طارئ للاتحاد البرلماني العربي في الرباط يوم 18 / 12 / 2017 ، رداً ورفضاً لقرار الرئيس الأميركي ترامب، الذي وقع واعترف يوم 6 / 12 / 2017  أن القدس عاصمة للمستعمرة الإسرائيلية، ونقل سفارة بلاده إليها، فكانت مبادرة مجلس النواب بدعوته للبرلمانيين العرب وإصدار موقف وبيان ينسجم مع مبادرة وزير الخارجية بعقد مؤتمر طارئ لوزراء الخارجية العرب يوم 10 / 12 / 2017  في القاهرة، للسبب نفسه، وامتداداً للمبادرة الأردنية التركية المشتركة بعقد اجتماع طارئ للقمة الإسلامية في إسطنبول يوم 13 / 12 / 2017 ، وها هو الرئيس ترامب يرتكب جريمة سياسية ثانية تتعارض مع حقوق العرب ومصالحهم، وبما يتعارض مع الشرعية الدولية، بتوقيعه قرار الاعتراف بضم الجولان السوري لخارطة المستعمرة الإسرائيلية.
كما سجل مجلس النواب ورئيسه موقفاً مشرفاً في رفض أي شكل من أشكال التطبيع مع المستعمرة الإسرائيلية ومؤسساتها المختلفة، وقد وجد هذا الموقف الاحترام والتقدير من قبل الأغلبية البرلمانية العربية في اجتماعها يوم 3 / 3 / 2019  في عمان وإطلاق شعار « القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين «، وفرض التراجع على موقف بعض الأطراف العربية التي لا تحبذ صيغة رفض التطبيع، وتبحث عن صيغ تضليلية، تُسهل لها مهام التطبيع وتسويقه وإشاعته.
برلمان المستعمرة الإسرائيلية سبق له وأن أصدر قراراً بضم مدينة القدس لخارطة الاحتلال يوم 20 / 6 / 1980 ، وقراراً مماثلاً بضم الجولان السوري يوم 26 / 12 / 1981  للخارطة التوسعية؛ ما يؤكد أن البرلمان الإسرائيلي يتمسك بسياسات استعمارية، ويتخذ قرارات تتعارض مع قرارات الأمم المتحدة وشرعيتها؛ ما يستوجب ممارسة الضغط من قبل برلمانيي العالم على برلمان المستعمرة الإسرائيلية، للتراجع عن قراري ضم القدس والجولان، وإذا لم يفعل ذلك يتم طرح اقتراح بديل يقوم على تعليق عضويته لدى الاتحاد البرلماني الدولي حتى يتم تصويب قراراته وفق القيم الدولية وشرعية قرارات الأمم المتحدة. 
في اجتماع الدوحة المقبل في قطر، للاتحاد البرلماني الدولي، الذي سيحضره البرلمان الإسرائيلي، يمكن أن يتحول إلى جلسة محاكمة سياسية برلمانية من برلمانيي العالم وممثلي شعوبها المنتخبين نحو برلمان المستعمرة الإسرئيلية على قراريه بضم القدس 1980 والجولان 1981، وكذلك سائر القرارات والقوانين العنصرية التي شرعها، وفي طليعتها قانون قومية الدولة اليهودية، الذي شرعه يوم 19 / 7 / 2018 ، والذي بموجبه يحرم الشعب الفلسطيني برمته من حقه في المواطنة على أرضه ويعتبر أرض فلسطين بأكملها حقاً وجوبياً مقتصراً على اليهود دون الفلسطينيين، بما يتعارض مع كل قرارات الأمم المتحدة 181 و 194 و 242 و 1515 و 1397 و 2334.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش