الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

لمحات عن نابليون

د.حسان ابوعرقوب

الأربعاء 27 آذار / مارس 2019.
عدد المقالات: 263

من الذي لا يعرف القائد العسكري الكبير (نابليون بونابرت) الذي حكم فرنسا، مع أنه من عائلة إيطالية نبيلة، ولم يكن (نابليون) قائدا عسكريا فقط، بل كان له حظ من التاريخ والجغرافيا والآداب، كما كان قارئا لـ (فولتير) و (جان جاك روسو).
في السادسة والعشرين تزوج (نابليون) من (جوزفين) وهي أرملة أحد قادة الثورة الفرنسية، التي لم تكن وفية له، ولم تنجب له، فتزوج من (ماري لويز) قريبة ملكة فرنسا (ماري أنطوانيت).
قاد (نابليون) حملة عسكرية على مصر والشام، ليقطع طريق الهند أمام (إنجلترا)، أدت حملته إلى اكتشاف (حجر رشيد) الذي يعتبر الأساس الذي بني عليه علم المصريات، ومن خلال هذه الحملة ظهر فن الطباعة بشكله الحديث في مصر، وذلك من باب استمالة القلوب بالعلم قبل السيف.
ومن خلال معركة حربية بحرية بين القوات البحرية الفرنسية بقيادة (نابليون) والقوات البحرية الإنجليزية بقيادة (هوراشيو نلسون) على شواطئ خليج (أبو قير) على البحر المتوسط هزم الأسطول الفرنسي، وكانت بداية نهاية الاحتلال الفرنسي لمصر.
خاض (نابليون) الكثير من الحروب التي خرج منها منتصرا، حتى صارت حملاته العسكرية تدرس في المدارس الحربية حول العالم. ولأن لكل بداية نهاية، جاءت نهاية (نابليون) في قرية (واترلو) قرب بروكسل عاصمة بلجيكا، حيث خاض آخر معاركه، وهزم فيها هزيمة نكراء أمام بريطانيا، وهولندا، وبروسيا، وهانوفر (عاصمة ساكسونيا السفلى إحدى ولايات ألمانيا).
اعتقل (نابليون) ونفي إلى جزيرة (القديسة هيلانة) الواقعة وسط المحيط الأطلسي الجنوبي، بين أفريقيا والبرازيل، وهناك مات ودفن، ولكن الملك (لويس فيليب الأول) أخذ موافقة الحكومة البريطانية على نقل جثمان (نابليون) إلى فرنسا، ووضع رفاته في نعش مصنوع من الرخام في السرداب الواقع تحت قبة المقام الوطني للمعوقين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش