الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

تل أبيب: تجريد سوريا من الأسلحة الكيميائية كان مخططاً إسـرائيلياً بامتياز

تم نشره في الجمعة 19 حزيران / يونيو 2015. 03:00 مـساءً

 الناصرة - ذكرت صحيفة «هآرتس» الإسرائيليّة، استنادًا إلى صحيفة «نيويورك تايمز» الأمريكيّة، أنّ وزير الطاقة يوفال شطاينتس هو من وقف قبل عامين وراء الاتفاق الروسي ــ الأمريكيّ، لتجريد النظام السوري من الأسلحة الكيميائية. وبحسب الصحيفة، ورد هذا المضمون في كتاب للسفير الإسرائيلي السابق في واشنطن، وعضو الكنيست عن حزب (يش عتيد)، مايكل أورن.
وأكّد شطاينتس، الذي كان يتولى في حينه وزير الشؤون الاستخبارية، هذا الكلام في مقابلة معه، مُشيرًا إلى أنّه ورئيس الحكومة بنيامين نتنياهو لم يكشفا في حينه عن دورهما في الاتفاق، خشية أن يُقال إنّه فكرة ومؤامرة إسرائيليتين، ويحول ذلك دون تحقيقه على أرض الواقع. وهكذا يؤكد شطاينتس، ضمنيًا، أنّ إخراج الأسلحة الكيميائية من سوريّة كان مخططًا إسرائيليًا بامتياز، بقيت خلاله تل أبيب بعيدة عن الواجهة حتى لا تؤثر سلبًا في فرص تحقيقه.
أمّا عن كيفية بدء هذا المسار، فقد أوضح شطاينتس أنّ الاتصالات الدبلوماسية بدأت بالصدفة، موضحًا ذلك بالقول إنّه بعد مقابلة إذاعية ذكر فيها أنّ إسرائيل لديها أدلة على أن نظام الرئيس السوريّ، د. بشّار الأسد مسؤول عن الهجمات الكيميائية التي نفذت عام 2013، طلب دبلوماسي روسي لقاءه، وطلب منه الاطلاع على المعلومات الاستخبارية في هذا الشأن. لكن إسرائيل رفضت ذلك، وطرحت كبديل من عرض هذه المعلومات فكرة الاتفاق، وأشار الوزير الإسرائيليّ، المُقرّب جدًا من نتنياهو، في سياق حديثه للصحيفة العبريّة إلى أنّه بعد مرور عدّة أيّام بدأ الأمريكيون والروس بدفع الاتفاق، فيما جلست إسرائيل جانبًا، على حدّ قوله.
جدير بالذكر أنّ أورن في كتابه الجديد، يتهّم كلا من الرئيس الأمريكيّ ونتنياهو بالعمل على تردّي العلاقات الإستراتيجيّة بين واشنطن وتل أبيب، ولكنّه يتهّم أوباما أنّه قام بفعل ذلك عن سبق الإصرار والترصّد منذ أنْ انتُخب لرئاسة أمريكا في العام 2008.«الراي اليوم».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش