الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

قـمـــة ثـلاثيـــة وســـط ظـــروف دقيـقـــــة يواجههـا الأمـن القومي العربي

تم نشره في الاثنين 25 آذار / مارس 2019. 01:00 صباحاً
  • كتب.jpg

تأتي القمة الأردنية المصرية العراقية التي استضافتها القاهرة، بمشاركة جلالة الملك عبد الله الثاني والرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ورئيس الوزارء العراقي عادل عبد المهدي، في ظل ظروف دقيقة تمر بها الأمة العربية وتحديات غير مسبوقة يواجهها الأمن القومي العربي، ما يحتم التنسيق العربي وفق أعلى المستويات، لتوحيد المواقف بمواجهة الأخطار المحدقة، بخاصة التي تتعلق بمصير القضية الفلسطينية التي تمر بأصعب مراحلها التاريخية.
إنّ توحيد المواقف الأردنية المصرية العراقية، في هذا الظرف، لا بد وأن يشكل حافزاً لضرورة التنسيق على المستويات العربية كافة، والعمل على تعظيم المشتركات بين الأقطار العربية والبحث عن ما يجمعها، وترك ما يفرقها، فالتحديات التي تنتظرها كبيرة، ففي فلسطين لا يزال الاحتلال يُمعن في غطرسته وانتهاكاته للمقدسات، ما يتطلب موقفاً عربياً موحداً يجد من الأثر لدى المجموعة الدولية ما يضغط على سلطات الاحتلال لوقف وحشيتها وتماديها، إلى أن يصل الأشقاء لحقهم التاريخي والمشروع في إقامة دولتهم المستقلة وفق حل الدولتين والمبادرة العربية.
إننا في الأردن نؤكد خلف جلالة الملك على أهمية دعم العمل العربي المشترك، وتوحيد المواقف حيال مختلف التحديات التي تواجه الأمة العربية، وتكثيف الجهود لدعم الأشقاء الفلسطينيين، وضرورة وقف التصعيد الإسرائيلي في القدس والانتهاكات ضد المسجد الأقصى المبارك/ الحرم القدسي الشريف، والعمل على تكثيف الجهود للتوصل إلى حل سياسي في سوريا، يحفظ وحدتها أرضا وشعبا.
إنّ القمة الثلاثية التي صدر عنها بيان ختامي مشترك، تؤكد مدى عمق العلاقة بين الأقطار الثلاثة وشعوبها، وتعكس حالة من الوفاق الواجب البناء عليه، نحو الاستفادة من الإمكانات التي يتيحها تواصلها الجغرافي وتكامل مصالحها الاستراتيجية والاقتصادية، بالإضافة للروابط التاريخية والاجتماعية والثقافية بين الشعوب الثلاثة، على طريق تعزيز التكامل والتعاون الاقتصادي بين الدول الثلاث، ومن بينها تعزيز وتطوير المناطق الصناعية المشتركة، والتعاون في قطاعات الطاقة والبنية التحتية وإعادة الإعمار وغيرها من قطاعات التعاون التنموي، بالإضافة لزيادة التبادل التجاري وتعزيز الاستثمارات المشتركة وتطوير علاقات التعاون الثقافي.
وهي قمة تبرق بالمحصلة برسائل مهمة قبيل القمة العربية القادمة في تونس وتذهب في مسعاها لاستعادة التضامن وتعزيز العمل المشترك في إطار جامعة الدول العربية، والعمل بتشاركية لحل أزمات الأقطار العربية، وتوحيد الجهود وتنسيقها في محاربة الإرهاب، مثلما تفتح الآفاق أمام تعاون مأمول لجهة البدء بمرحلة الإعمار في سوريا والعراق.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش