الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

عجلون: الكرامة قصة بطولة وملحمة سطرها القادة الشباب

تم نشره في الأحد 24 آذار / مارس 2019. 12:39 مـساءً

عجلون - الدستور 

قال مدير التوثيق في الديوان الملكي ورئيس نادي ابناء الثورة العربيه الكبرى المؤرخ الدكتور بكر خازر المجالي ان معركة الكرامة الخالدة قصة بطولة وملحمة سطر فيها الجيش العربي الاردني صورة ناصعة من المجد والكبرياء الوطني لافتا الى انها معركة القادة الشباب الذين لم يتجاوز متوسط اعمارهم 26 عاما. 

واضاف خلال محاضرة له في مدرسة عرجان الثانوية الشاملة للبنات ضمن خطة النهوض الوطني التي تنفذها المدرسة بحضور مدير قضاء عرجان عبد الرحمن الربابعه و مدير التربية والتعليم الدكتور صالح العمري وعدد من المشرفين التربويين ومديري ومديرات مدارس البلدة ان قيام اسرائيل بهذا العدوان كان بسبب خشيتها من الديمغرافيا الاردنية الفلسطينية حيث كانت تخطط منذ زمن لافراغ فلسطين من اهلها لافتا الى انه لو انتصرت اسرائيل كانت تريد جر الاردن لمعاهدة وفقا لشروطها. 

ولفت المجالي الى انه سبق معركة الكرامة الكبرى الكرامة الصغرى في 15/ 2/ 1968عندما شن جيش الاحتلال هجوما واسعا على المنطقة الشمالية حيث سقط 7 شهداء وسمي يوم الشهداء السبعة ليختار جلالة الملك عبد الله الثاني نفس اليوم يوما للمحاربين القدامى نحتفل به كل عام تعبيرا عن الاعتزاز بدور القوات المسلحة الاردنية وشهدائها الذين سقطوا في ميدان الشرف والبطولة. 

وقال ان معركة ال 16 ساعة فيها قصة بطولة وتضحيات ودعوة لدراسة العبر والدروس المستفادة منها حيث محت اثار حرب حزيران التي لم يكن للاردن مسؤولا عنها لان القيادة كانت ليست اردنية مؤكدا على دور مؤسسات التوجيه الوطني في تنوير الشباب وبناء منظومة من القيم الوطنية عندهم من اجل الاعتزاز بوطنهم وقيادته وعروبتهم وببطولة الجندي الاردني في المعارك والحروب التي خاضها في فلسطين والجولان ودحض الافتراءات التي تحاول التقليل من دور القوات المسلحة الاردنية في المعركة مشيرا لقصص من بطولة شهداء الكرامة البالغ عددهم 86 شهيدا. التي برهنت في مجملها على بسالة الجندي الاردني. 

وقال الدكتور العمري ان قصة النجاح والتضحية الاردنية لم تات من فراغ  بل جاءت من قصة كفاح مشترك بين القيادة التي صنعت تاريخا مشرقا وبين الشعب الذي التحم معها وقدم لها كل الولاء والانتماء لافتا لتضحيات وشجاعة الهاشميبن منذ تاسيس الدولة الاردنية  الذين اوصلوا الاردن الى بر الامان وتمكنوا من بناء اردن قوي رغم كل التحديات الصعاب مشيدا بدور جلالة الملك عبد الله الثاني وببسالة واقدام القوات المسلحة الاردنية والاجهزة الامنية التي قدمت التضحيات تلو التضحيات ولعل معركة الكرامة التي نحتفي بها خير شاهد على ذلك حيث تحطمت اسطورة الجيش الذي لايقهر. 

واشارت مديرة المدرسة فاطمه عفيشات ان الجيش العربي الاررني سطر في معركة الكرامة ملحمة بطولية لم يشهد لها التاريخ مثيلا حيث شكلت نقطة تحول في تاريخ الامة العربية وفي تاريخ الصراع العربي الاسرائيلي وخسر العدو على جميع الصعد السياسية والاقتصادية والنفسية وجاءت نتائج المعركة مخيبة لاماله وارتفعت الروح المعنوية لدى الجيش والشعب الاردني. 

وفي نهاية المحاضرة دار حوار مفتوح بين الدكتور المجالي والحضور من المدعوين والطالبات واسرة المدرسة.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش