الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الملوّثات!

تم نشره في الأربعاء 20 آذار / مارس 2019. 01:00 صباحاً
ماجد شاهين



يناقش نفر ٌ غير قليل من العلماء و الباحثين و الإعلاميّين، مظاهر و ظواهر « التلوّث البيئيّ «، و يشبعون الأمر بحثاً في الندوات و الكتب والصحف و وسائط الإعلام و وسائله، و يحذّرون من نتائج وخيمة قد تقع جرّاء التكاسل أو التراجع في « برامج « متابعة أخطار ومخاطر التلوّث الذي يصيب البيئة و يترك ما يتركه من أثر ضار ّ ٍ على الحياة .
وفي السياق أو في عناوين إضافيّة لصيقة بالناس، تصعد ملوّثات أخرى، قد تبدو أشدّ فتكاً بالناس، من حيث هي ترافقهم وتدهمهم بشكل يوميّ في الشوارع والحارات و الساحات والملاعب وربما المدارس و الجامعات .
 و الملوّثات أو « مشاهد التلويث «، تتصل بــ ِ « التلوّث السمعي و البصريّ « !
الصراخ يعم ّ الأرجاء و يلوّث السمع والأذهان و يُعلي من شأن الفوضى و يفقد الناس معه سبل التفاهم،
و الشتائم تلوّث الذوق والذائقة،
و البصاق في الشارع وفي الهواء يصيب وجوه العابرين والمارّة و يبعث التقزّز في النفوس،
و الغناء الهابط في الحافلات وفي الشوارع، يفقد الفنّ قيمته،
و كثير من الناس يتحدثون مع جيرانهم أو أصدقائهم في الشارع، عن أسرارهم و مشكلاتهم الخاصة، والحديث يدور بصوت واضح للجيران وفي الشارع .
و الزوامير تشغل الناس وتربكهم وتلوّث ما كان نقيّا ً في يوميّاتهم !
..
أمّا ملوّثات البصر، فتلك يمكن مشاهدتها و معرفتها من خلال جولة أو أكثر في الأسواق و الأرصفة وعند أبواب الدكاكين .
..
كانت رؤوسنا ترتطم بأحذية و ملابس و مكانس معلّقة على حبال وأعمدة وأسلاك عند الباعة في الأرصفة و على مظلاّت المحال و غيرها، وكانت تشكل أخطر مظاهر التلوث المادي الجسدي .. عقلاء عديدون انتبهوا إلى تلك الصورة فتراجع حضورها الآن .
..
التلوّث لا يمكن محوه بقرار مكتوب أو بتوصيات في ندوة أو بمقالة يكتبها واحد مثلي هنا أو هناك .. التلوّث البصري ّ والسمعيّ بخاصة، لا يمحوهما سوى « إعادة إنتاج الوعي التربويّ والعائليّ « و إعادة تقييم و تقويم أداء الأفراد والجماعات، كلّ وفق اختصاصه و مقدرته .
التلوّث سلوك، لا يغيّره إلا ّ سلوك آخر باتجاه حياة أكثر بهجة و جمالاً !

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش