الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

هدايا تثير غضب حماتك في عيد الأم

تم نشره في الاثنين 18 آذار / مارس 2019. 09:04 صباحاً

عمان- الدستور- رصد 

مع بداية شهر مارس، تبدأ رحلة البحث عن هدايا عيد الأم وخاصة لوالدة الزوج/ الزوجة "حماتك"؛ لأن هذه الهدية يجب أن يكون لها مقاييس خاصة، حتى ترضى أذواقهن.

نبدأ رحلة البحث بالتعرف أولًا عن الهدايا التي لا يجب تقديمها لها، وفقًا لقواعد الإتيكيت والذوق العام، حسبما أشار لها موقع "dealnews".

الهدايا الرخيصة

يجب تجنب شراء الهدايا الرخيصة المنتشرة بالمحلات مثل الورود وأطقم الأكواب الزجاجية والعطور الرخيصة، وإطارات الصور "براويز"، لأن هذه الهدايا توحي لحماتك بقلة اهتمامك بها.

الأطعمة

الأطعمة لم تكن خيارا مناسبا لتقديمها كهدية عيد الأم لـ"حماتك" مهما كانت تحب هذه الوجبة؛ أولًا لأنها هدية مؤقتة تنتهي بمجرد تناولها، ثانيًا أن الجميع سيشاركها بها، لهذا من الأفضل عند تحضير أي طعام في هذا اليوم أن يكون بمثابة أطعمة احتفالية لليوم فقط، ويقدم معها هدية قيمة.

الأغراض الخاصة

ليس من الذوق أو الإتيكيت إحضار الأغراض الخاصة كهدية عيد أم مثلا كالملابس والأطقم الداخلية والأحذية، لأن جميعها أغراض يفضل أن تختارها بنفسها منعًا للإحراج.

الهدايا العمرية

لا يجب اختيار أي هدايا غير مناسبة لعمر "حماتك"، سواء كانت أصغر مثل الإكسسوارات، أو أكبر كعكاز للمشي، لأن هذه الأغراض مستفزة وغير مناسبة، مما يوحي بتعمد إحراجها والاستهزاء بها.

ملاحظة أخيرة: في حالة تقديم هدية قيمة مرتفعة الثمن يجب عدم ذكر هذه المعلومة أو حتى تكرارها؛ منعا للإحراج لأن هذا سيسبب الضيق للطرف الآخر، وكأنها أكثر مما يستحق، ولابد الاكتفاء بأن الهدية القيمة تظهر نفسها.​​​

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش