الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فتح باب الرحمة

عزت جرادات

الاثنين 18 آذار / مارس 2019.
عدد المقالات: 140

* مع نشر هذه المقالة، ربما تكون أزمة باب الرحمة للمسجد الأقصى المبارك (الحرم القدسي الشريف) ربما تكون قد آلت إلى انفراج، ولكنه مؤقت، فالمعركة حول كل ما يتعلق بالأقصى المبارك تحت الاحتلال الصهيوني ستظل ماضية، ولا تنتهي إلا بانتهاء الاحتلال. هذا الباب المهيب بتصميمه وتكوينه الفني المعماري، هو الأقرب إلى قبة الصخرة المشرفة، وهو الأسهل لدخول الحرم القدسي الشريف، حيث لا ازدحام كما هو الحال في شوارع القدس العتيقة.
يقع هذا الباب في السور الشرقي للحرم القدسي الشريف، ويبلغ ارتفاعه (11,5) متراً، وبداخله مبنى مرتفع من طابقين، ولجمال هذا الباب، أطلق عليه (الباب الذهبي)، فهو أشبه بلوحة فنية تعبرّ عن ازدهار الفن المعماري الإسلامي،في العهد الأموي، والمبني يمثل (مركزاً علمياً) تاريخياً لطلبة العلم في الأقصى المبارك، ومن أشهر مدرسيه الأمام الغزالي (1058-1111م) حيث وضع كتابه (إحياء علوم الدين) فكان هذا المكان محط إطماع الصهيونية، ويربطه الحاخامات اليهود، زيفاً وبهتاناً، بالحاكم الفارسي (كورش) الذي أعاد اليهود إلى القدس، فأصدر مجلس الحاخامات توصية بإقامة كنيسٍ يهودي هناك، ومنعوا الدفن في مقبرة الرحمة منذ الاحتلال الصهيوني.
 أن المطامع الصهيونية، ومن خلال المستوطنين بشكل خاص تمتد إلى الاستيلاء على بقعة من الحرم القدسي الشريف، وبخاصة الساحة الشرقية منه، حيث باب الرحمة، فازدادت الاعتداءات الصهيونية على هذه المنطقة تحديداً، فأصدرت اليونسكو في (22/5/2015) قراراً يستنكر قيام إسرائيل/ السلطات المحتلة بإلحاق الإضرار بمداخل وأبواب المسجد الأقصى، كما اصدر المجلس التنفيذي لليونسكو قبل ذلك قراراً يؤكد إسلامية الحرم القدسي الشريف ولا صلة لليهودية بأي شكل من الأشكال تاريخياً أو دينياً.
 أصبحت المعركة اليوم بين سلطة الأوقاف الأردنية، المسؤولة عن المسجد الأقصى المبارك (الحرم القدسي الشريف)، بكامل ساحاته وأسواره وأبوابه، وبين سلطة الاحتلال الإسرائيلي/ الصهيوني، التي تواصل تمكين المستوطنين من اقتحام ساحات الأقصى المبارك، وحمايتهم في تلك الاعتداءات الاستفزازية.
 وثمة مؤشرات إن (نتنياهو) يقف وراء تصعيد هذه الأزمة: فالمستوطنون الذين يمارسون هذه الاعتداءات يمثلون بالنسبة له قوة انتخابية... فقد بينت دراسات استطلاعية أن نسبة مشاركتهم الانتخابية تزيد على (90%) وهو بذلك يعزز من موقفه الانتخابي الذي هو بحاجة لذلك أكثر من أي انتخابات سابقة، كما تهدف السلطات المحتلة إلى التضييق على الفلسطينيين، باستخدام الأساليب التي تزيد من صعوبة الحياة، وخلق أزمة بعد أزمة، ولأسباب لا تفسير لها، فبعد أزمة البوابات، أوجدت أزمة باب الرحمة؛ كما تهدف إلى عزل الأقصى المبارك عن محيطه السكاني، وتعقيد الوصول إليه، بالسيطرة على الأبواب، وباب المغاربة مثالا، أو إغلاقها، وباب الرحمة هو الهدف.
 أن صمود دائرة الأوقاف الإسلامية الأردنية، بدعم المقدسيين والفلسطينيين في فلسطين التاريخية، وبما تتمتع به من حصانة شرعية، باعتبارها ممثلة تنفيذية للوصاية الهاشمية على المقدسات وللدور الأردني في إدارة شؤونها، أن صمودها هو عنوان رسالتها، يرفض أي تدخل صهيوني في شؤون المسجد الأقصى المبارك( الحرم القدسي الشريف، رغم قرارات الإبعاد أو الاعتقال الصهيونية... ويظل باب الرحمة رمزاً كمركز ثقافي إسلامي تاريخي، وجزءاً لا يتجزأ من الحرم القدسي الشريف.
 فتحية لدائرة الأوقاف الإسلامية الأردنية، وإكباراً لتضحياتها وصمودها في وجه الغطرسة الصهيونية، وتحية للمقدسيين والفلسطينيين المرابطين في الأقصى المبارك، والملبين نداءه من جميع أرجاء فلسطين.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش