الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

محكمة للاحتلال تصدر أمرًا بإغلاق «باب الرحمة»

تم نشره في الاثنين 18 آذار / مارس 2019. 12:00 صباحاً


فلسطين المحتلة - أغلق جيش الاحتلال الإسرائيلي، عددا من البلدات الفلسطينية بمحافظة سلفيت، شمالي الضفة الغربية المحتلة، بدعوى البحث عن منفذ عملية إطلاق نار. وقال شهود عيان إن الجيش الإسرائيلي أغلق بلدات (قراوة بني حسان، بديا، كفل حارس، حارس، بروقين، دير استيا)، بالحواجز العسكرية، ومنع تنقل المواطنين بينها. وأضاف الشهود، أن قوات كبيرة من الجيش الإسرائيلي تقوم بتمشيط المنطقة.
وفي وقت سابق قتل مستوطن، وأصيب آخران بجروح خطيرة، في عملية إطلاق نار قرب مستوطنتي «أرئيل» و»جيتاي»، وسط الضفة الغربية.
وذكرت وسائل إعلام عبرية، أن فلسطينيين اثنين، نفذا العملية قرب مستوطنة «أرئيل»، وانسحبا من المكان في مركبة، باتجاه مستوطنة «جيتاي»، حيث أطلقا النار مرة أخرى قبل فرارهما. وقال جيش الاحتلال، في بيان مقتضب، إنه تجري عمليات مطاردة للعثور على منفذي العملية، في محيط قرية بروقين، في محافظة سلفيت، القريبة من المستوطنتين.
في سياق آخر، أصدرت محكمة الصلح بالقدس صباح أمس الأحد، أمرا يقضي بإغلاق مصلى «باب الرحمة» في ساحات المسجد الأقصى، وأمهلت مجلس الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية في القدس، 60 يوما للرد على القرار، الذي يوصي بتمديد أمر إغلاق المصلى.
وأصدرت القاضية، دوريت فاينشطاين، في نهاية المداولات قرارا يلزم بإغلاق مصلى «باب الرحمة»، بزعم أن مجلس الأوقاف حول المبنى إلى مصلى بشكل غير قانوني، على حد تعبير القاضية.
ووفقا لوسائل الإعلام الإسرائيلية، فقد تم التداول بالملف بأبواب مغلقة وبسرية، وذلك بمصادقة من المحكمة، حيث سمح بنشر جملة واحدة من القرار كانت على النحو التالية: «مددت المحكمة الأمر المؤقت بإغلاق المبنى حتى جلسة الاستماع في القضية الرئيسية، ويمنح للوقاف 60 يوما للرد».
وطلبت النيابة العامة الإسرائيلية من المحكمة إصدار أمر قضائي بإعادة إغلاق مصلى «باب الرحمة»، حيث اكتشفت (نيابة الاحتلال) خلال إجراءات إصدار أوامر تمديد اعتقال مقدسيين اعتقلوا على خلفية فتح المصلى، عدم وجود أمر قضائي ساري المفعول ينص على إغلاق المصلى، علما أن آخر أمر قضائي تم استصداره من محاكم الاحتلال لتجديد إغلاق مصلى باب الرحمة، انتهت مدته في آب الماضي. وكانت شرطة الاحتلال أغلقت مصلى باب الرحمة عام 2003، بعد حظر جمعية «لجنة التراث الإسلامي» التي كان لها مكتب بالمصلى، ومنذ ذلك الحين تجدد أمر الإغلاق سنويا، رغم مطالبات دائرة الأوقاف الإسلامية المتكررة بإنهائه.
في السياق، اقتحم عشرات المستوطنين تقدمهم مجموعة يهود من أصول أميركية، أمس الأحد، ساحات المسجد الأقصى، بحماية أمنية مشددة من قبل شرطة الاحتلال التي واصلت فرض تقييدات على دخول الفلسطينيين لساحات الحرم. ووفرت شرطة الاحتلال الحماية لـ 67 مستوطنا والعديد من اليهود الأمريكان والسياح الأجانب الحماية خلال اقتحام المسجد الأقصى، حيث نفذوا جولات استفزازية في ساحاته وتلقوا شروحات عن الهيكل المزعوم، فيما قام بعضهم بتأدية صلوات تلمودية قبالة قبة الصخرة ومصلى باب الرحمة. وانتشرت شرطة الاحتلال وقواتها الخاصة المسلحة في ساحات الأقصى من الصباح، لتأمين اقتحامات المستوطنين حتى مغادرته من باب السلسة.
أخيرا، بلور المجلس العسكري والسياسي المصغّر في الحكومة الإسرائيليّة (الكابينيت) والأجهزة الأمنية الإسرائيليّة خطّة لاحتلال قطاع غزّة في أيّة حرب مقبلة، بحسب ما ذكر موقع «واللا» الإسرائيلي، السبت.
ووفقًا لما نقل الموقع عن مسؤولين كبار في الجيش الإسرائيليّ فإن الخطّة التي بلورها الكابينيت تتضمّن، بالإضافة إلى احتلال القطاع، الإضرار الشديد بحركة حماس وبقدرتها على التعافي من آثار الضربة، أو على الأقل تأجيل ذلك حتى التوصّل إلى حلّ سياسي مستقرّ ومتوافق عليه.
وقال الموقع إن مسار المصادقة على الخطّة «طويل ومنظّم»، وتمّت في عهد رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الأسبق، غادي أيزنكوت، وعرضت، لاحقًا، على رئيس أركان الجيش الإسرائيلي الحالي، أفيف كوخافي. وذكرت الصحيفة أن المرحلة الأولى الضربة الأولى والحاسمة سينفّذها سلاح الجوّ الإسرائيلي والاستخبارات العسكرية وجهاز الأمن العام (الشاباك) وقيادة المنطقة الجنوبيّة.
لكن الموقع ذكر أن حركة حماس «جاهزة لكل هذه السيناريوات، في أيّة لحظة»، وأضاف أن «إطلاق القذيفتين نحو تل أبيب، الذي من الصعب التصديق بأنه كان بالخطأ دون منطق سياسي عسكري، أضاء مصابيح حمراء في قيادة الأركان الإسرائيليّة»، وتساءل الموقع «ما الذي سيحدث في إسرائيل إن قرّرت حماس المفاجأة، وتشغيل آلاف منصّات الإطلاق التي بنتها حماس خلال العقد الأخير، بكبسة زرّ واحدة؟». وأضاف «هذا دون الإشارة إلى المفاجآت التي تحضّرها الحركة في البحر والجوّ واليابسة، مثل القوّة البحرية والطائرات المسيّرة، وقوات بإمكانها التسلل إلى البلدات الإسرائيليّة عبر الأنفاق أو الاجتياح عبر الحدود القديمة».(وكالات)

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش