الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

إطلاق حملة نحو عجلون خالية من المخدرات وإطلاق العيارات النارية

تم نشره في الاثنين 18 آذار / مارس 2019. 12:00 صباحاً

عجلون
رعى محافظ عجلون علي المجالي امس في القاعة الهاشمية الحملة الاعلامية تحت عنوان « نحو عجلون خالية من المخدرات واطلاق العيارات النارية « بحضور قائد امن اقليم الشمال والحكام الاداريين  والفعاليات الرسمية والشعبية والشبابية والنسائية واشتملت اطلاق الحملة الاعلامية على توزيع بوستر من اعداد مديرية التربية والتعليم عن اطلاق العيارات والمخدرات  ونشرات عن المخدرات ومضارها واخطارها.
واكد المجالي خطورة اطلاق العيارات النارية والمخدرات على الفرد والمجتمع حيث تشكلان سلوكا سلبيا واعتداء على حياة المواطن ، لافتا لاهمية التصدي لهاتين الظاهرتين بالشراكة والتعاون بين الجميع وتعزيز الوعي المجتمعي لنبذ ذلك.
واكد المجالي ان المحافظة بدات حملة مكثفة في جميع مناطق الوحدات الادراية من قبل الحكام الاداريين والفعاليات المجتمعية المختلفة للحد من هاتين الظاهرتين ، مبينا ان الحملة الوطنية التي اطلقها وزير الداخلية جاءت بعد تزايد وتنامي هذه الظاهرة لما لاثر ذلك على سلامة وامن الوطن والمواطن والسلم المجتمعي  .
ولفت المجالي الى اهمية دور الخطاب الديني والاعلامي في التوجيه نحو المسؤولية التي تقع على الجميع دون استثناء في محاربة هاتين الظاهرتين ، مؤكدا على دور المواطن وخاصة الضابطة العدلية في التعاون ومساعدة رجال الامن في الحد من هذه الظاهرة وملاحقة كل من يخالف القانون واتخذ الاجراءات الرادعة بحقه  . 
وقال مدير شرطة المحافظة العقيد محمد السيايده ان اطلاق العيارات النارية والمخدرات وتجارة السلاح تعتبر من اكبر واهم التحديات نظرا لاضرارها الاجتماعية والاقتصادية والصحية مؤكدا على دور الاسرة ومؤسسات المجتمع المدني والاعلام وخطباء المساجد في التنبيه لخطوره هذه القضايا وحماية المجتمع منها وتعزيز وغرس القيم والسلوكيات الايجابية في المجتمع ، لافتا لدور جهاز الامن العام عبر الوسائل المختلفة للتصدي لمثل هكذا سلوكيات سلبية  .  
وقال رئيس مجلس المحافظة الدكتور المهندس محمد نور الصمادي خلال اطلاق الحملة التي ادار فعالياتها الدكتور ياسر ابو طعمه ، ان ظاهرة اطلاق العيارات النارية وحمل السلاح من الظواهر ذات الاثر السلبي على سلامة وامن واقتصاد الوطن والمواطن  كما تهدد السلم المجتمعي.
وشدد على دور الخطابين الاعلامي والديني في عملية التوجيه والتوعية والمسؤولية المشتركة على الجميع دون استثناء في مواجهة هذه الظاهرة الخطيرة. 
واكد على ضرورة تفعيل القوانين والانظمة لردع مطلقي العيارات النارية وحمل السلاح دون ترخيص والعمل على محاربة ذلك واستخدام كافة الخيارات والوسائل المتاحة لذلك كمقاطعة المناسبات التي يصار بها اطلاق للعيارات النارية وحمل السلاح دون مبرر او سند قانوني .
واضاف ان قيام بعض الهيئات والمنتديات باصدار وطرح وثائق شرف لمحاربة ظاهرة اطلاق العيارات النارية خطوة في الاتجاه الصحيح لان في ذلك تغيير وتعديل للسلوك السلبي الذي يودي بحياة الابرياء. 
واقترح الدكتور الصمادي للحد من هذه الظاهرة تشكيل لجان شبابية في مختلف المناطق تكون غير منظورة تحمل اسم «اعوان الحياة» تعمل بوحي من مسؤولياتها الانسانية الاجتماعية والوطنية في الحد من هذه الظاهرة من خلال الابلاغ عن اي مستهتر طائش يهدد الامن المجتمعي باطلاق العيارات النارية او حمل السلاح دون ترخيص لغايات التباهي وغير ذلك بالاضافة  الى تطبيق القانون بعدالة على الجميع دون تمييز وادراج اسماء المخالفين للقانون على قوائم المطلوبين امنيا .  
ووقع الحضور من ابناء المحافظة وثيقة تعهدوا فيها  للالتزام ببنودها والتي تضمنت  الالتزام عدم اطلاق العيارات النارية بالمناسبات والافراح ومقاطعة الافراح التي يتم فيها اطلاق للعيارات النارية في كافة مناطق المملكة حفاظا على المواطنين والتعاون مع الاجهزة الامنية بخصوص قضايا المخدرات واطلاق العيارات النارية وعدم استعمال السلاح في المشاجرات العشائرية والعائلية تحت اي ظرف من الظروف وعدم التوسط بقضايا المخدرات واطلاق العيارات النارية لدى الجهات المختصة وتحصين اسرنا وابنائنا من افة المخدرات وتقدير دور رجل الامن الذي يعمل من اجل الحفاظ على امن الوطن .
وقال مدعي عام عجلون احمد الشديفات نشارك اليوم في اطلاق هذه المبادره لاظهار الجانب القانوني تجاه هذه الظاهرة من وجهة نظر المشرع الاردني والذي نص على واقعة اطلاق العيارات النارية دون داع في قانون الاسلحة النارية والذخائر ونظرا لجسامة الافعال المرتكبة من قبل الاشخاص مطلقي العيارات النارية تنبه المشرع الاردني واستحدث نصا في قانون العقوبات لعام 2017 وجاء بنص جديد وهو المادة 330 عقوبات مكرر ونص على واقعة اطلاق العيارات النارية ووضع لها عقوبات حسب نتيجة الفعل ونص بان عقوبة مطلق العيارات النارية 3 اشهر او الغرامة الف دينار واذا نجم عن الاطلاق اصابة تصبح العقوبة الحبس لمدة لاتقل عن سنة واذا نجم عن الاطلاق عاهة تصبح العقوبة الاشغال الشاقة المؤقتة واذا نجم عن الاطلاق وفاة تصبح العقوبة الاشغال المؤقتة مدة لاتقل عن عشر سنوات ، لافتا الى ان رئيس المجلس القضائي يشدد في اجتماعاته على عدم التهاون مع مطلقي العيارات النارية وانزال العقاب الرادع بحقهم. 
وقال مدير اوقاف المحافظة عبد السلام نصير بان المخدرات واطلاق العيارات النارية لاتقل خطورة عن بعضها من حيث الحرمة الدينية لافتا الى ان جميع الشرائع السماوية  تحرمها نظرا لاضرارها على الانسان والمجتمع ، مبينا ان تجارة المخدرات من المهلكات وهي من المحرمات شرعا واطلاق العيارات النارية اسراف وتبذير ونوع الرياء والسمعة وترويع للمواطنين. 
واكد راعي طائفة الروم الارثوذكس في المحافظة عامر الريحاني اهمية تضافر الجهود للتصدي لظاهرتي المخدرات واطلاق العيارات النارية الخطيرتين , مبينا ان المخدرات تؤدي الى فساد للاخلاق وتفتت الاسرة داعيا تكاتف الجهود والعمل بروح الفريق للتصدي لهذه الظواهر  ومحاربتها بكل السبل ،.
كما قدم المواطن باسل السواغنه من بلدة اوصره شرحا عن اصابة ولده امير بعيار ناري طائش اثناء احدى حفلات التخرج في البلدة؛ ما ادى لاصابته بشلل نصفي .

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش