الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

فعاليات شعبية : نشد على أيدي الأجهزة الأمنية في مكافحة حمل السلاح ومعاقبة المروجين

تم نشره في الثلاثاء 12 آذار / مارس 2019. 12:00 صباحاً
  • عيار.jpg



 عمان – أنس صويلح
 طالبت فعاليات شعبية ومواطنون الحكومة والاجهزة الامنية بتنفيذ حملة امنية مشددة على حملة السلاح غير المرخص للقبض على مروجيه وتجفيف منابع توريده والاتجار فيه.
 واكدوا في حديثهم لـ»الدستور» ضرورة البدء فعليا بحملة امنية تكون الاشرس في تاريخ الحملات التي نفذتها الاجهزة الامنية بعد ان بلغ السيل الزبى من الاستهتار في حمل السلاح واستعماله في الافراح والاتراح وتعريض حياة الناس للخطر ووقوع الكثير من حوادث القتل العشوائي والمستهتر حتى اصبح السلاح قطعة متوفرة بايدي الجميع دون اكتراث بالقانون.
 الفعاليات طالبت بتطبيق القانون الذي يحظر استخدام السلاح غير المرخص ويعاقب بشدة كل من يروجه ويهربه ويتاجر فيه وهو مرتكز يجب ان تستند عليه الاجهزة المختصة للبدء بحملاتها تطبيقا للقانون وحماية للناس وممتلكاتهم وتأكيدا على اننا دولة مؤسسات يسودها القانون الذي يعلو الجميع دون تمييز.
 المواطن سائد الشوبكي قال اننا اليوم احوج من اي وقت لتطبيق القانون دون تهاون والبدء بحملة حقيقية لمكافحة السلاح غير المرخص والذي انتشر بين الناس بطريقة غير طبيعية فقد اصبح متوفرا دون عناء البحث؛ وهو ما انتج المئات من جرائم القتل والسلب والاعتداء على الممتلكات بقضايا لم يعهدها مجتمعنا الاردني من قبل.
 واضاف ان حادثة اصابة الطفلة رنيم في محافظة اربد كانت شاهدا على مدى الاستهتار الذي وصلنا اليه، فطفلة في عمر الزهور تعرضت لطلقة طائشة ادخلتها الى المستشفى بحالة خطرة دون معرفة الفاعل الذي هو اصلا غير مكترث لا بالقانون ولا بجرمه الفظيع.
 التاجر احمد الرحاحلة قال ان الجرائم التي اعلن عنها الامن العام اكثر من مرة والتي كان سببها حمل احد المنحرفين لسلاح ناري غير مرخص تدعو الى القلق والمطالبة بضرورة ان تقوم الاجهزة الامنية بدورها الحقيقي في مكافحة هذا السلاح وتخلص الناس من مروجيه وتجفف منابعه مهما كلف الامر؛ فحياة الناس اولوية وتهديد حياتهم يعني تهديدا لدولة ومنظومة الامن والامان.
 واضاف الرحاحلة اننا اصبحنا امام ظاهرة خطيرة؛ فالارقام التي تتسرب بين الحين والاخر تتحدث عن وجود اكثر من مليون ونصف المليون قطعة سلاح غير مرخصة داخل اراضي الاردن؛ وهو ما يعني ان الظاهرة تتزايد ويجب مكافحتها بشتى الطرق وخصوصا الحملات الامنية المبنية على معلومات استخبارية تدل على منابع السلاح واماكن ترويجه اضافة الى مطالبة عامة الناس بتسليمه للدولة.
 الشاب محمود المغايرة قال ان اجتثاث السلاح غير المرخص حاجة ماسة وسط هذا الانتشار المريب للسلاح بين عامة الناس وازدياد اعداد الجرائم والمتضررين من الرصاص الطائش؛ فكلها اسباب باتت تحتم على الجهات المختصة تنفيذ حملات للخلاص من هذا المرض الخبيث.
 واضاف ان رأي الشارع واضح في هذا الموضوع والجميع يشد على ايدي الاجهزة الامنية في تنفيذ حملات امنية شرسة لمكافحة السلاح ومعاقبة كل من يروج له.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش