الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

الطفيلة : مطالب بإجراءات قانونية بحق المخالفين للحد من ظاهرة إطلاق العيارات النارية

تم نشره في الأحد 10 آذار / مارس 2019. 12:00 صباحاً


الطفيلة - سمير المرايات
طالبت فعاليات شعبية ورسمية وشبابية في محافظة بضرورة تكثيف الحملات التوعوية وتطبيق القوانين والإجراءات الرامية للحد من ظاهرة اطلاق العيارات النارية وحمل السلاح و التي تتسبب بوقوع ضحايا ابرياء في مناسبات تحول فيها الفرح الى مأتم فضلا عن تسببها في ايذاء و ازعاج المواطنين واحداث اعاقات دائمة للبعض الاخر، مطالبين بتفعيل الانظمة والقوانين حيال هذه الظاهرة مع اطلاق وثائق شرف عشائرية يتعهد فيه الجميع بمحاربة هذه الظاهرة.
ورغم توقيع وثائق شرف عشائرية وتنفيذ حملات توعية متواصلة بالتزامن مغ تحذيرات الجهات الرسمية والتطوعية والشعبية للحد من ظاهرة إطلاق العيارات النارية التي تشهدها حفلات الأعراس والتخريج إلا أن صدى العيارات النارية لا زال يتردد في مناسبات الأفراح، في وقت أكدت فيه الجهات الرسمية المعنية في عدة لقاءات مع وجهاء الطفيلة والمخاتير والفعاليات الشبابية عن عزمها اتخاذ عقوبات رادعة بحق مرتكبي هذه الظاهرة السلبية.
وطالب رئيس اتحاد الجمعيات الخيرية في الطفيلة جميل بضرورة اتخاذ اقصى العقوبات بحق مطلقي العيارات النارية في الافراح والمناسبات المختلفة مع ضرورة تنفيذ حملات امنية على الاعراس الى جانب اخرى توعوية بمشاركة كافة الفعاليات في الطفيلة فيما يوكد العديد من المواطنين سماع اطلاق العيارات النارية في ارجاء الطفيلة خلال الاسبوع رغم تاكيدات الجهات الأمنية باتخاذ الاجراءات القانونية بحق المخالفين.
كما وبين رئيس مجلس إصلاح محافظة الطفيلة الشيخ مصطفى العوران أن مجلس الإصلاح اخذ على عاتقه بعدم التدخل في قضايا اطلاق العيارات النارية وحمل السلاح في مناسبات الافراح في حال ارتكاب أشخاص لهذه المخالفات، مشيرا الى ان هنالك تفهم نسبة كبيرة من المبتهجين بأفراحهم للانعكاسات السلبية لهذه الظاهرة والتي أدت الى تحويل الأفراح الى اتراح والتسبب بأحداث إصابات لأطفال وشباب.  وطالب المواطنون بمراقبة محلات بيع ذخائر الاسلحة وسط إصرار العديد من الطلبة الناجحين وأهل العروسين على الاحتفاء بطريقتهم الخاصة بأفراحهم، باختراق شوارع المدينة الرئيسية عبر مواكب من المركبات متناسين حقوق الآخرين في استخدام الطريق بشكل آمن والحفاظ على أنظمة وقوانين السير.
ازاء ذلك اعدت الشرطة المجتمعية في الطفيلة والمجالس الأمنية المحلية برامج تثقيفية مع اتخاذ حزمة من الإجراءات لمواجهة لهذه الظاهرة لجهة الحفاظ على حياة المواطنين وممتلكاتهم وعدم التعدي على حقوقهم التي ضمنتها الأنظمة.
وبين محافظ الطفيلة حسام الطراونة أن خطة وبرامج سيتم تنفيذها إزاء ظاهرتي إطلاق العيارات النارية وحمل السلاح والمخدرات بالعمل على تكثيف اللقاءات والحملات التوعوية بالتعاون مع وجهاء ومخاتير الطفيلة و ممثلين عن الجهات الأمنية والتطوعية والشبابية.
مقابل ذلك طالب رئيس اتحاد المزارعين عرفات المرايات ورئيس نادي الطفيلة الرياضي الثقافي الإجتماعي محمد المرافي بضرورة تفعيل وثيقة الشرف العشائرية التي وقعت سابقاً من قبل مختلف شرائح المجتمع المحلي والتي تنص على عدم إطلاق العيارات النارية في المناسبات والأفراح، وعدم استخدام مكبرات الصوت فيها والتوقف عن التوسط لدى الجهات الرسمية لصالح الأشخاص الذين يمارسون هذه العادات السيئة.
وأشار الوجيه اياد الحجوج الى أن مكافحة هذه الظاهرة يتطلب تعاون كافة الجهات الرسمية والشعبية ذات العلاقة من أجل نشر فكر توعوي بخطر هذه الآفة بعد أن باتت تشكل خطرا حقيقيا على المواطنين إضافة إلى التحذير من ارتكابها؛ لأنها مخالفة لكافة الانظمة والقوانين. وبين الواعظ في اوقاف الطفيلة عامر العرضان بان ظاهرة إطلاق العيارات النارية من الظواهر السلبية البعيدة كل البعد عن الأخلاق والفضائل الإسلامية التي تنادي بضرورة الحفاظ على أرواح الناس وممتلكاتهم وعدم إزعاجهم بمواكب الأعراس والتي أصبحت جزءا من العادات والتقاليد التي تحتاج إلى تصويب.
وأشار إلى الدلائل الشرعية من الكتاب والسنة التي تحرم دم المسلم على المسلم وان قتل النفس بغير حق حرام خاصة في مثل العيارات النارية؛ لان المسلم على المسلم حرام دمه وماله وعرضه.
وكان حشد من ابناء الطفيلة وشيوخها ووجهاءها قد وقعوا على وثيقة الشرف العشائرية قبل عدت سنوات، ركزت على أن ظاهرة إطلاق العيارات النارية في الأفراح لا تتناسب مع الأردن الحضاري والمخاطر التي تسببها في المناسبات والأفراح.
من جانبه اوضح مدير مديرية شباب الطفيلة الدكتور وليد البداينة ان المديرية وعبر مراكزها الشبابية المنتشرة في مختلف مناطق الطفيلة أطلقت حملات توعوية حيال إطلاق العيارات النارية والمخدرات وذلك في إطار اهمية تكاتف وتظافر الجهود والعمل بروح الفريق من مؤسسات رسمية واهلية وافراد وقيادات مجتمعية للتصدي لهذه الظواهر ومحاربتها بشتى الوسائل؛ لأن اثارها لا تقتصر على ممارسها وانما تتعداها بشكل اوسع لتهدد حياة الاخرين وتلحق الاذى والضرر بالمجتمع.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش