الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

غائبات في يومهن!!.. حقيقة بلا مبررات

امان السائح

الأحد 10 آذار / مارس 2019.
عدد المقالات: 31

هل سيبقى يوم المراة العالمي حكرا على نساء اعتلين المناصب واشتهرن في مواقعهن، او على منصات التواصل الاجتماعي، او تلك التي اخترقت عالم الرجال مثلا في حالة تحد لتابو معين، او لاعلامية او مديرة شركة او اكاديمية، او تلك التي وصلت الى سلم اختراع معين..جميعهن ترفع لهن القبعات ويستحقن التكريم لكن ليس الا..
هل نبقى في هذا اليوم بعيدين عن هؤلاء النسوة الاكثر عطاء وتميزا وتعبا، وارهاقا، والقا في بيوتهن او اماكن عملهن..فهي المراة العاملة التي تربي اطفالا وتصنع مستقبلهم، او اللواتي يعملن في الظل ليصنعن مجدا للكثيرين.
وهل يصل صوت التكريم  الى النساء هنالك الى بعيد من الاماكن والنساء يستيقظن قبل الفجر ربما لتحضير ملفات البيت من مونة وطعام وربما سعي الى مناطق مختلفة لجلب حاجيات للبدء بالطهو على موقد من حطب وبعض الكاز ، وتحضير «خبزة المدرسة» وهي تلف بورقة او  لابناء سيسيرون  ايضا لمكان بعيد وربما يجوعون قبل الوصول للمدرسة ولا يقيتهم سوى دعوة صادقة من امهم التي اصبحت في غياب عن مصير عودتهم وهي تشتعل جهدا لتحضير قوتهم بعد العودة للمدارس.
ومن هي المراة المكرمة او التي ننظر اليها من خلال فوهة المراة العالمية، هل هي تلك المراة من فئة «الغارمات» التي انقذت اسرتها  وزوجها وهي تستدين او تأخذ قرضا من اجل العائلة، وقضي على مستقبلها خلف القضبان وحرمت من افراد اسرتها لاشهر طويلة وربما لسنوات وهي الان تدفع ثمن موقف كان لابد ان يقع.
واخريات يقبعن في ظلم الحياة بلا معيل وبنضال وصراع مع الحياة وثبات مع المواقف وحرص على كينونة اسرة لولا  صبرها لكانت تلك المنظومة في حالة انهيار.. وتحد لقهر رجال وصبر على قصة تغيب عن العدل كل يوم!!.
مكرمات لا ينتظرن تكريما لأن واقعهن تكريم وحياتهن تكريم ودخلهن تكريم .. فنلتفت لاخريات للتكريم هن خلقن ووجدن حتى يتحول يوم المراة الى صدق ورؤيا وحلم قد لا يتحقق الا عبر نظرة عدل بحقهن .. فمتى ستدار العجلة لنشير لهن باصابع من نور!!.
كلمتنا تلخص دوما بان نرى الوجوه بحقيقة مجردة.. هو دوما البحث عن أصل للحكاية.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش