الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

البحث عن حلول لفيضانات عمان

محمد داودية

الأحد 10 آذار / مارس 2019.
عدد المقالات: 695

كتبت هنا: «لو امطرت السماء بتلك الغزارة، مجددا، لغمرت مياه الفيضان وسط البلد، مجددا.

وكتبت ايضا: لو تم تعيين ارخميدس صاحب نظرية الطفو، امينا لعمان، لما تمكن من درء حصول الفيضان». 

والسبب هو ان الطاقة القصوى لتصريف مياه الأمطار لمدينة عمان، هي اقل من القدرة على استيعاب ما هطل من مطر. وأن كلفة منع تكرار الفيضانات في قاع المدينة، تقدر بمليارات الدنانير.

ليس أمامنا سوى البحث عن حلول، وهذه مهمة المختصين والخبراء، لتخفيف آثار الفيضانات التي قد تتكرر سنويا، أو كل 20 أو كل 50 سنة.

وللعلم فإننا نلاحظ ان صيانة المناهل تتم يوميا. وقد تمت الصيانة الانشائية لعبارة سقف السيل قبل 3 سنوات.

ويفكر أبناؤنا في الامانة في امكانية عمل عبارة موازية لعبارة سقف السيل، في شارع طلال. ولكن يواجههم المجهول! فالشوارع قديمة وشبكات الصرف الصحي والكهرباء وكوابل الاتصالات والبنية التحتية مجهولة.

ومن ضمن الحلول التي تحتاج إلى فحص تحويل مياه الأمطار من البيادر وصويلح الى وديان اخرى. وانشاء خزانات حصاد مائي على غرار الخزان الموجود في حدائق الملك الحسين ذي سعة 13 الف متر.

المطلوب التخفيف من ضراوة الفيضان الذي يقدر تدفقه بـ 400-500 متر مكعب في الثانية. ويجدر ان نضع في الاعتبار امكانية ارتفاع هذا الرقم في فيضانات جديدة.

حتى ان الدفاع المدني لو انشأ محطة انقاذ ووفر لها عشرات مضخات الشفط الهائلة وتنكات النضح كبيرا، سيعجز عن شفط المياه التي تفوق الطاقة الوطنية.

المعادلة صعبة جدا: تدفق المياه وطاقة الاستيعاب والاضرار الكارثية على التجار والمركبات والشوارع. المنطقة مصنفة خطرة وغير آمنة. ولذلك تحجم شركات التأمين عن التعاقد، لأن الكثير من المستودعات أخفض من منسوب السيل.

مطلوب العمل على عدة مستويات. ونأمل أن تخلص اللجنة التي شكلها دولة رئيس الوزراء إلى توصيات تتعدى تقدير الأضرار والخسائر وتحديد أوجه التقصير والاستعداد، على اهمية كل ذلك، إلى تقديم توصيات لعلاج مشكلة الفيضانات التي ستتواصل بفعل التغيرات المناخية. واعداد توصيات للتخفيف من آثارها.

أعلن أمين عمان عن استعداد الامانة لتحمل المسؤولية وهو اعلان صحيح لان تجارنا تضرروا ضررا فادحا مما يستدعي تعويضهم وجبر ضررهم. 

 

اذا وقع تقصير فيجب تحديد المسؤولية وعدم التهاون في بيانه وبيان العقوبة التي نالت المتقاعسين. وبالمقابل فيجب أن نكافئ أبناءنا الذين عملوا بلا هوادة كي لا يقع المزيد من الضرر والأذى.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش