الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

المجتمعات بين الانضباط والتوحش!

م. هاشم نايل المجالي

الأحد 10 آذار / مارس 2019.
عدد المقالات: 470

كلنا يعلم ان هناك نماذج متعددة ومتنوعة من التنمية والنهضة وتصورات العلاقة بين الدولة والمجتمع، حيث يكون البدء لأي دولة تسعى لان تكون سباقة بالنجاح في البناء الفكري الذي يكون نقطة البداية حيث تكون الرؤية واضحة المعالم للهدف والغاية، بعد ذلك يأتي الدور الفاعل للحكومة بقياداتها الفردية والجماعية والشعبية المجتمعية وبناء الشراكات ما بين القطاع الحكومي والخاص والقطاع الاهلي، يضاف الى تلك الموسوعة البنية العلمية للابداع والابتكار، ليصبح لدينا رؤية متكاملة للنهضة بمساراتها ومستوياتها، حتى لا تختل الاولويات بعيداً عن الاجتهادات النظرية غير المقرونة بالواقع العملي الحقيقي، فمن لوازم الوعي والادراك هوالطرح النظري المقرون بالسير العملي حتى يكون لدينا ذات فاعلة محركة لكافة القيادات المسؤولة.
ان كافة التحولات والمتغيرات والازمات وعدم الاستعداد لها تؤثر بشكل او باخر على مسارات السلوك الانساني والاجتماعي والوعي بالحقيقة والحقوق وشبكات الترابط بين كافة الاطراف والجهات المعنية.
فهو نسيج تضامن وطني ومجتمعي وترابط بالمصالح المشتركة لمواجهة منظومة المتغيرات والتباين بين الطبقات، والمحافظة على مسافات موزونة حتى يبقى التراوح بينها محافظ على الانسانية بعيداً عن التوحش بسبب الاهمال، فهناك من هو منغمس في الترف واللهو موكلين امورهم لمن يدافع عن اموالهم وانفسهم، وهناك طبقة مسحوقة اقرب الى الشجاعة في البحث عن لقمة العيش تغامر دون اية ضوابط.
فهناك تحديات اصبحت تواجه الانسان اصبحت تنزع من الانسان خصال كثيرة ايجابية وتحولها الى خصال سلبية ذات سلوك انفعالية عدوانية وتغير في طباعه، فلقد كان هناك دوافع تحمي الانسان من الوقوع في الزلل، لكن انتشار الفساد بانواعها وانعكاساته على الاقتصاد والحياة المعيشية ادى الى كثير من التغيرات الفكرية في التعامل مع الواقع، واصبحنا في جدلية اعلامية وثقافية وغيرها تعمل على السقوط بالحكومات نتيجة الحراكات والاعتراضات والاحتجاجات.
ان العدل ليس حكم القوى المتنفذة بل هو دور من يحكم في رعاية مصالح الشعب، فهناك واقع نفسي واجتماعي ومعيشي ينعكس على كافة افراد الشعب بكامل مكوناته الاجتماعية.
والقوة وحدها لا تصلح في فرض الامر الواقع، فالاصلاح يجب ان يكون من الاولويات لمشروع النهضة نحو التجديد، والتاريخ في ذاته دعاء احتوى تجارب كثيرة وتفسيرات عن الشعوب عبر الازمنة والامكنة المختلفة ومن هنا تتجلى قيمة الاستفادة ودرجة الوعي والاحاطة بكافة الامور والمسك بزمامها، حيث ان هناك دوران المجتمعات بين الانضباط والتوحش والتأنس وهو ما ذكره القرآن من تغير الانفس عند اتباع الهوى الذي يورث سلب النعمة او رفع البلاء بتغير الانفس واصلاح القلوب، فهناك مفاتيح للتغير مناطة في هذه التحولات لدى المسؤولين والتمسك بالمعايير الاخلاقية وحفظها من الهبوط، فليست كل الاوقات خصبة بل ان هناك اوقات يصيبها الجوع نتيجة الفقر الاقتصادي وهذا يؤثر على سلوكيات الخَلق واخلاقهم.
فالظروف المحيطة بالانسان تؤثر على رؤيته للرجل الفاضل وللرجل القبيح الفاسد ودرجة تعامل الانسان مع الواقع، ومنهج التفكير والتعامل معه ودرجة الانقياد خلفه، فلقد اصبح هناك نضج اجتماعي بسبب وسائل الاعلام المفتوحة على العالم والمؤثرة عليه، بعيداً عن النظام التقليدي الذي كان يسود سابقاً.
ولم يعد للحكومة المركزية مكانة في منظومة الدولة الحديثة حيث ان الحكومة المركزية تحتكر كل شيء وهي صاحبة الدور الاول والاخير في القرارات، وهذا منعطف مهم في التغيرات لتلبية احتياجات التنمية والاحتياجات الضرورية ولمواجهة التحديات في ظل وجود اللامركزية في المحافظات.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش