الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

بلا عنوان

رشيد حسن

الخميس 7 آذار / مارس 2019.
عدد المقالات: 427

وادي الحلوة
في كتابه الخالد «كارثة فلسطين» يشيد القائد الوطني الفذ عبدالله التل، في معرض حديثه عن بطولات الشعب الفلسطيني، وجهاد اهلنا في القدس الخالدة، الى اطلاق اسم وادي « الحلوة «، على وادي «النباحة»، بالقرب من بلدة سلوان... احدى ضواحي القدس، تكريما لزوجة مختار القرية «حلوة»، والتي قامت بجهود رائعة في نقل الاسلحة والعتاد والمواد التموينية للمجاهدين في القدس..
تذكرت هذا المثل الرائع لنضالات وتضحيات المرأة الفلسطينية، ونحن نقترب من يوم المرأة العالمي ومن عيد الام..
فهذه التضحيات ليست صدفة.. بل هي تضحيات موصولة، لم تنقطع في يوم من الايام،وستبقى المرأة الفلسطينية تتقدم الصفوف، وتحمي جمرة المقاومة، وتحتضن اطفال الحجارة حتى يرحل الصهاينة الغزاة..
بيبي او الطيبي..!
حرض الارهابي «نتنياهو» على د. احمد الطيبي، الرمز الفلسطيني الشجاع في الداخل الفلسطيني المحتل.. وشبه انتخابات «الكنيست»، التي ستجري في نيسان القادم بالحرب، وذلك في اول خطاب له يفتتح به هذا «الاوكازيون»، محذرا الاسرائيليين من انتخاب الطيبي والمرشحين العرب..
يقينا، بان رسالة هذا الارهابي قد وصلت الى الناخبين من اهلنا في المثلت والجليل والنقب، وكافة المدن المحتلة.. الى كل الفلسطينين الصامدين المنغرسين في ارضهم..
ويقينا، ان اهلنا سيفاجئون «نتنياهو» ومن لف لفه من رموز الاجرام والتطهير العرقي، امثال «بينيت، وحارس الماخور، وسينتخبون المرشحين العرب، ويقلبون الطاولة في وجه «نتنياهو «.. ويحرمونه من فرصة الفوز، وفرصة ىتشكيل الحكومة المقبلة.
ومن ناحية أخرى يجمع المتابعون للشان الانتخابي الاسرائيلي، بان احالة «نتنياهو» الى المدعي العام للتحقيق معه، في تهم الفساد المنسوبة له ولزوجته، ستؤثر عليه سلبا، ومن المتوقع ان يتراجع مركز «الليكود « في هذ الانتخابات، ولا يستبعدون عدم قدرته على تشكيل الحكومة، في ضوء التافس الحاد مع رئيس الاركان السابق.
حرب ساخنة
 السجالات الساخنة، والتهم المتبادلة بين روسيا الاتحادية واميركا، يجعلنا نميل الى تسمية الحرب الباردة بين البلدين «بالحرب الساخنة»...
 فهذه السجالات لم تعد مقصورة على الكلام الساخن، والضرب تحت الحزام بصورة مكشوفة، بل دخلت مرحلة الحرب بالوكالة، فما حدث ويحدث في سوريا هو حرب بالوكالة..
فاميركا تدعم صنيعتها «داعش» الارهابية، وتزودها باحدث الاسلحة، لا بل وتشارك بقوات لها متواجدة في سوريا والعراق في هذا العدوان، وقد تراجعت عن اعلان انسحابها من سوريا، والابقاء على عدد من قواتها في قاعدة « النتف» على الاراضي السورية لاحتضان الارهابيين.
كما ان تدخل اميركا السافر في فنزويلا، هو بمثابة انقلاب بكل معنى الكلمة على غرار الانقلابات التي دبرتها « السي.اي. ايه» في عدد من دول القارة الاميركية الجنوبية، وعدد من الدول الاخرى في طول العالم وعرضه.
الموقف الروسي الصلب الذي يمثله الرئيس «بوتين» هو من فرمل، وافشل التدخل الاميركي العسكري، وان كانت كل الاحتمالات لا تزال واردة...
غياب المساءلة والمحاسبة
ليس سرا ان غياب المساءلة والمحاسبة، الى جانب عدم تفعيل قانون العقوبات، وغياب « من اين لك هذا ؟؟..وعدم جدية كثير من الحكومات في مكافحة الفساد....الخ..
 من اهم اسباب تفشي وباء الفساد، ومن اهم اسباب تكاثر الفاسدين كتكاثر الطحالب والسرخسيات والسرطان. وجاءت كارثة اغراق عمان بمياه الامطار، لتشكل تحديا جديدا لمصداقية الحكومة، وتحديا لجديتها في محاربة هذا الوباء.
في مصر اقيل وزير النقل بسبب كارثة حادثة القطار الاخيرة.
كارثة اغراق وسط البلد بالمياه، تسببت بخسارة التجار ملايين الدنانير، فهل نسمع عن تحقيق؟ وعن مساءلة لاحد من مسؤولي الامانة وغيرهم؟..
فهل يعني هذا اغلاق الملف، وصرف تعويضات رمزية للمتضررين.. «ويا دار ما دخلك شر»
كارثة عمان كشفت عن كوارث.!! ولا حول ولا قوة الا بالله..

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش