الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

شهيد بعملية طعن جندي إسرائيلي في القدس المحتلة

تم نشره في الاثنين 22 حزيران / يونيو 2015. 03:00 مـساءً

 فلسطين المحتلة - استشهد شاب فلسطيني امس  بعد أن طعن جنديا اسرائيليا من قوات ما يسمى «حرس الحدود» أمام باب العامود بالقرب من شارع نابلس شرقي مدينة القدس المحتلة.
وقالت الاذاعة الاسرائيلية العامة ان الشاب الفلسطيني (18 عاما) وهو من سكان الضفة الغربية نقل إلى مستشفى «هداسا عين كارم» في حالة خطيرة جداً  استشهد على اثرها . واشارت الى  جنديا اسرائيليا (20 عاما) أصيب في عملية الطعن بجروح خطيرة، وقد وصل الاسعاف الاسرائيلي الى الموقع وقدم العلاج الطبي للجندي قبل نقله إلى مستشفى «شعاري تصديق».
وأطلقت قوات الاحتلال القنابل الصوتية باتجاه المواطنين الذين تواجدوا بالقرب من موقع العملية لتفريقهم بعد إطلاق النار على الشاب المنفذ.
من جهة ثانية، اعتقلت قوات الاحتلال  فجر امس  شابين على الأقل من قرية العيساوية وسط القدس المحتلة واقتادتهما الى أحد مراكز التحقيق والتوقيف في المدينة المقدسة.

وقال رائد أبو ريالة عضو لجنة المتابعة في القرية ‹إن قوات الاحتلال اقتحمت القرية وداهمت عددا من منازل المواطنين اعتقلت خلالها الشابين: أدهم محيسن، وعطا عبيد من منزليهما›.
وأضاف ‹ان قوات الاحتلال تعمدت الاعتداء خلال على مركبات المواطنين في القرية وحطمت زجاج العديد منها، ما ادى الى اندلاع مواجهات مع المواطنين استخدمت قوات الاحتلال خلالها قنابل الصوت والغاز المسيل للدموع›.
وكانت مواجهات اندلعت الليلة الماضية في باحة باب العامود (أحد أشهر بوابات القدس القديمة) عقب الانتهاء من صلاة التراويح في المسجد الاقصى، وامتدت المواجهات الى شارعي السلطان سليمان وصلاح الدين ومنطقة باب الساهرة من بوابات القدس القديمة، اعتقلت خلالها قوات الاحتلال شابا على الأقل وأصابت العديد بحالات اختناق بعد إطلاقها عشرات قنابل الغاز المسيل للدموع لمنع تجمع للشباب في ‹باب العامود›.
كذلك، اعتقلت قوات الاحتلال  الصيوني امس عشرة فلسطينيين في الضفة الغربية . وقالت وزارة الداخلية الفلسطينية في بيان لها، ان قوات الاحتلال دهمت مدن الخليل ورام الله ونابلس والقدس المحتلة وسط اطلاق نار.
وفي ملف الاستيطان، قرر وزير جيش الاحتلال  موشه يعلون ترميم «بيت البركة» الواقع على أراضي بلدة بيت أمر بين بيت لحم والخليل تمهيدا لإقامة مستوطنة إستراتيجية عليه .
وقالت صحيفة «هارتس» العبريةأنها كانت قد كشفت النقاب، قبل حوالي شهر عن الاستيلاء على بيت البركة بواسطة شركة وهمية في الخارج.
وأضافت الصحيفة أن قادة الجيش قرروا أن لا مانع قانوني من ترميم المبنى التابع للكنيسة والواقع بالقرب من مخيم العروب ، والذي تم الاستيلاء عليه من قبل الملياردير اليهودي أرفين موسكوبيتش بواسطة شركة سويدية وهمية تقف على رأسها امرأة من النرويج مقربة من اليمين ادعت أنها تابعة لكنيسة وقامت بشراء المبنى من كنيسة أمريكية .
وأكدت الصحيفة انه بعد نشر الخبر تم وقف العمل في المبنى حتى يتم فحص قانونية الشراء، وقبل أيام قليلة تم الموافقة على الترميم بعد نقاش في مكتب يعلون.
يذكر أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي كانت قد قمعت مسيرات واعتصامات في المنطقة احتجاجا على الاستيلاء على المستشفى البالغ مساحته 40 دونما ويضمّ 8 مبان.سياسيا، استبق رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو محادثات مع وزير الخارجية الفرنسي بمهاجمة مبادرة سلام تقودها فرنسا بوصفها محاولة من القوى الأجنبية لإملاء اتفاق مع الفلسطينيين على إسرائيل.
 ومن المقرر أن يلتقي لوران فابيوس الذي يقوم بزيارة تستغرق يومين لمنطقة الشرق الأوسط مع القادة الفلسطينيين في الضفة الغربية المحتلة قبل مقابلة نتنياهو .
 ويروج فابيوس لمبادرة تقودها فرنسا تتضمن إعادة إطلاق عملية السلام الاسرائيلية الفلسطينية التي انهارت في عام 2014 من خلال مجموعة دعم دولية تضم دولا عربية والاتحاد الأوروبي ومجلس الأمن الدولي.
وقال نتنياهو في تصريحات علنية لمجلس وزرائه «المقترحات الدولية المطروحة علينا.. يحاولون فرضها علينا.. تخلو من أي إشارة حقيقية لمتطلباتنا الأمنية والاحتياجات الوطنية الأخرى».  واضاف «انهم يحاولون الدفع  بنا نحو حدود لا يمكن الدفاع عنها متجاهلين ما سيحدث على الجانب الخر. هذا بطبيعة الحال سوف يؤدي إلى نوع من النتائج التي نواجهها من قطاع غزة ولبنان. ونحن لن ندع هذا يحدث»، في إشارة إلى حجته التي ذكرها كثيرا بأن المسلحين سيسيطرون على المناطق التي تخليها إسرائيل إلا إذا تم التفاوض على ترتيبات أمنية قوية.
ولم يذكر المبادرة الفرنسية مباشرة لكن تصريحاته تأتي قبل ساعات فقط من استضافة فابيوس وفسرت على نطاق واسع في اسرائيل على أنها انتقادات قوية لمقترحات باريس.  اخيرا،  قررت السلطات المصرية فتح معبر رفح في الاتجاهين أيام 23 و24 و25 حزيران الحالي لعبور العالقين والمساعدات الإنسانية في إطار تخفيف المعاناة عن الإخوة الفلسطينيين.
وأكد مدير عام المعابر والحدود في السلطة الفلسطينية  نظمي مهنا،أن فتح المعبر جاء عقب الاتصالات المكثفة التي أجراها الرئيس الفلسطيني محمود عباس أبو مازن، مع نظيره الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، مشيراً الى أن تعليمات الرئيس السيسي الأخيرة بالتخفيف من معاناة المواطنين الفلسطينيين في قطاع غزة ، بمناسبة شهر رمضان كان لها الأثر الكبير في التخفيف من معاناة المواطنين في القطاع.«وكالات».

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش