الصفحات
الكاملة
تيوب
الدستور
رسالة جلالة
الملك للدستور
موقع
زوار الأردن
موقع
جلالة الملكة
موقع
جلالة الملك

وزير الخارجية:الاردن ملاذ آمن للأشقاء النازحين بسبب حروب ومآسي بلادهم

تم نشره في الاثنين 22 حزيران / يونيو 2015. 03:00 مـساءً

عمان-الدستور
قال نائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين ناصر جودة ان المملكة استقبلت على مر السنين موجات متعددة من اللاجئين الفارين من ويلات الحروب والاضطرابات التي عانت وتعاني منها بلادهم.
واضاف جودة في تصريح صحفي اصدره امس الاحد وحصلت «الدستور» على نسخة منه بمناسبة اليوم العالمي للاجئ، ان المملكة كانت عبر تاريخها، وما زالت، تشكل الملاذ الآمن لمن يقصدها من الأشقاء الذين فرضت عليهم ظروف ومآسي الحروب النزوح خارج دولهم إلى الأردن الذي يمثل بقيادة جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين حالة متفردة من الاستقرار وسط إقليم مثقل بالاضطرابات والحروب والمآسي.
وقال «تحل ذكرى «يوم اللاجئ العالمي» تزامناً مع استضافة المملكة لما يقارب من مليون ونصف المليون لاجئ سوري، يشكلون ما نسبته حوالي 21 بالمئة من عدد سكان الأردن. وفيما يستمر الأردن اليوم، ونحن على أعتاب السنة الخامسة لاندلاع الأزمة المأساوية في سورية، في أداء واجبه الإنساني والأخوي تجاه الأشقاء السوريين الذين قصدوا الأردن طلباً للأمن والأمان ،يتقاسم أبناء الشعب الأردني مع هؤلاء الأشقاء موارد بلادنا المحدودة «.
واشار جودة الى ان المملكة تقوم بأداء هذا الدور بالنيابة عن المجتمع الدولي المطالب بالنهوض بمسؤولياته لتقاسم أعباء أزمة اللجوء الضخمة . واضاف «يستمر النازح واللاجئ الفلسطيني منذ ما يقارب 76 عاماً بانتظار العودة إلى بلاده، في ظل اخفاق المجتمع الدولي في حل قضيته الإنسانية العادلة، ويستمر الأردن بتحمل أعباء استضافة ما يشكل 42 بالمئة من إجمالي عدد اللاجئين الفلسطينيين البالغ عددهم 7 ملايين لاجئ. واشار جودة الى أنه على المجتمع الدولي التحرك بشكل فوري وفاعل لمعالجة حالات النزوح واللجوء غير المسبوقة حول العالم، والتي تضع على المجتمع الدولي مسؤولية إنسانية كبيرة يجب أن يتحملها تجاه اللاجئين الباحثين عن الأمن والأمان وتجاه الدول المضيفة لهم.

رئيس مجلس الإدارة: محمد داوودية - رئيس التحرير المسؤول: مصطفي الريالات - المدير العام: الدكتور حسين العموش